العدد : ١٤٤٨٨ - الأربعاء ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٤ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٨ - الأربعاء ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٤ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

قضـايــا وحـــوادث

انفجار في أنبوب نفط بالقرب من بوري

السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - 01:57


وزير الداخلية ونائبه ورئيس الأمن العام ينتقلون إلى الموقع لمتابعة جهود الدفاع المدني


السيطرة على الحريق..إخلاء وإيواء سكان المنطقة ولا خسائر بشرية



كتب سيد عبدالقادر ونوال عباس:

نجحت جهود قوات الدفاع المدني ورجال وزارة الداخلية في السيطرة في وقت قياسي على حريق هائل اندلع إثر انفجار أنبوب نفط بالقرب من قرية بوري، وذلك بفضل التعاون والتنسيق بين الأجهزة المعنية في وزارة الداخلية وشركة بابكو.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في وقت سابق من مساء أمس وقوع انفجار أدى إلى حريق في أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بوري، من دون وقوع إصابات.

وذكرت الوزارة على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن رجال الدفاع المدني يباشرون السيطرة على الحريق والوقوف على ملابساته. 

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها أمس: باشرت الإدارة العامة للدفاع المدني السيطرة على حريق ناجم عن انفجار في أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بوري، كما تم في الوقت ذاته التنسيق مع شركة نفط البحرين بابكو التي قامت بغلق عملية تدفق النفط في الأنبوب المشتعل.

وبالتوازي مع هذه الجهود بدأ رجال الدفاع المدني تفعيل خطة الإخلاء والإيواء لسكان المنطقة المحيطة بموقع الحريق والعمل على تأمين المنطقة من نواح عديدة، وفي هذا الإطار قامت الإدارة العامة للمرور بغلق شارع ولي العهد باتجاه مدينة حمد داعية سائقي السيارات إلى اتخاذ شوارع بديلة. وأفادت شركة بابكو بأن اللجنة العليا لإدارة الطوارئ في اجتماع مستمر في المصفاة، مؤكدة أنه تم عزل الأنبوب المتضرر، وأن فرق الأمن والسلامة تتعامل مع الموقف بالتعاون مع وزارة الداخلية. وقامت قوات الشرطة والدفاع المدني بإخلاء عدد من المنازل القريبة من أنبوب النفط  خوفا من تأثر ساكني المنطقة بالنيران أو الدخان المتصاعد، وساعد أهالي قرية بوري في جهود الإخلاء، وخاصة مع كبار السن.

وقد انتقل الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية والشيخ طلال بن محمد آل خليفة نائب وزير الداخلية واللواء طارق الحسن رئيس الأمن العام ونائبه إلى موقع الحادث  للوقوف على أسبابه ومتابعة جهود السيطرة على الحريق.  وقال شهود عيان لـ«أخبار الخليج» إن هناك عددا من المنازل والسيارات قد احترقت جراء الحريق، لكن لم يتم الإبلاغ عن أي إصابات أو خسائر بشرية، كما تم إخراج اسطوانات الغاز من المنازل المحيطة خوفا من احتراقها.

وذكر بعض أهالي قرية بوري أن أهالي قرية المرخ فتحوا منازلهم لاستقبالهم بها بعد أن أخلوا بيوتهم في بوري.

ونوهت وزارة الداخلية إلى أن الشوارع المحيطة بموقع الحادث ستبقى مغلقة حتى إشعار آخر.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news