العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

بريد القراء

صدى الحبر

السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - 01:20

** لمن يجرؤ.. على الرغم من صدور قانون الموازنة العامة للدولة مازالت بعض الإجراءات المالية في بعض مؤسساتنا بانتظار ضوابط ديوان الخدمة المدنية!

** ما زلنا نقرأ كثيرا من الأخطاء اللغوية والأسلوبية المشهورة في كتابات كتاب الأعمدة في صحفنا المحلية، فهل تمسها أيدي المصححين اللغويين؟ أو إن كتاب الأعمدة رفع عنهم قلم التصحيح؟

** الكتابة ليست صف حروف وكلمات لا تشبه الكلمات، ولا نقل قراءات وأحداثا ومشاهدات.. الكتابة فكر متقد وامتلاك أدوات وملكات سليمة.. الكتابة صناعة لا يتقنها كل من امتطى صهوة جوادها؛ لأن أزمتها الحقيقية القارئ.

** كثيرا ما نقرأ في نهاية بعض الموضوعات الإنسانية والمناشدات المنشورة في صفحة بريد القراء عبارة (البيانات لدى المحرر) فنبدي تعاطفا شديدا تجاه أصحابها ولكن من دون أن نجد جوابا شافيا من الجهات المعنية بشأنها. فهل يتم التعاطي مع هذه الموضوعات بعيدا عن القراء (الجواب لدى المحرر)؟

** يحيا العدل.. يحيا العدل.. عبارة أرددها كلما أصدرت المحكمة الإدارية حكما ينصف موظفا مظلوما ويعيد إليه حقه. بعض المديرين والمسؤولين -سامحهم الله- لا يميزون بين إدارة مؤسسة والتحكم في مزاجهم الشخصي تجاه الموظفين متناسين (لو دامت لغيرك ما وصلت إليك).

** شيخنا الجليل يقف خطيبا يعظ الناس ويأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحثهم على فعل الخيرات والعفو والتسامح والاقتداء بالنبي والصحابة والتابعين.. ما أحوج بعض الخطباء والأئمة إلى ما يعظون به الناس.. حتى تكتمل الصورة.

محمد علي صالح

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news