العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

بريد القراء

خطر الإرهاب والتعامل الحازم معه

السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - 01:20

الإرهاب والاستخدام المنهجي للإرهاب هو عبارة عن وسيلة من وسائل الإكراه في المجتمع الدولي، والإرهاب لا يوجد لديه أهداف متفق عليها عالميا ولا ملزمة قانونًا، وتعريف القانون الجنائي له بالإضافة إلى تعريفات مشتركة للإرهاب تشير إلى تلك الأفعال العنيفة التي تهدف إلى خلق أجواء من الخوف ويكون موجهًا ضد أتباع دينية وأخرى سياسية معينة أو هدف آيديولوجي، وفيه استهداف متعمد أو تجاهل سلامة غير المدنيين، فهناك بعض التعاريف تشمل الآن أعمال العنف غير المشروعة والحرب ويتم عادة استخدام تكتيكات مماثلة من قبل المنظمات الإجرامية لفرض قوانينها، وبسبب التعقيدات السياسية والدينية فقد أصبح مفهوم هذه العبارة غامضًا أحيانًا ومختلفا عليه في أحيان أخرى. والجدير بالذكر أن المسيحيين قد عانوا منه بسبب استهداف الجماعات المتطرفة لهم وأيضًا الإسلام في الوقت الراهن قد نال نصيبا من هذا العبارة لأسباب تحكمها صراعات دولية وإقليمية ومن هنا تعود التفجيرات الإرهابية في المنامة ليعود معها التدخل الإيراني السافر، فقد أعلنت وزارة الداخلية مساء يوم الجمعة تفجير استهدف حافلة لنقل الشرطة وذلك على شارع خليفة بن سلمان بالقرب من منطقة جدحفص وقد أسفر عن إصابة عدد من رجال الشرطة تراوحت إصاباتهم بين البليغة والبسيطة حيث كانت البحرين على استعداد لتوديع أحد رجال الامن الذي قدم روحه العطرة وتقطرت دماؤه تجاه هذا الوطن بعد أن استشهد جراء العمل الخسيس ليسلم روحه الطاهرة إلى الباري عز وجل، فالإرهاب لا دين له وإنما هذه الأعمال تسعى لزرع الفتنة وشق اللحمة الوطنية وزرع الطائفية بين المواطنين والحل في ذلك هو تطبيق القانون والعقوبات الرادعة والحازمة ليكون الإرهابيون عبرة لمن يسعى للعبث بأمن واستقرار البحرين ومن هذا المنطلق نشيد بالجهود المبذولة التي تبذلها وزارة الداخلية في كشف العديد من المخابئ التابعة للإرهابيين الذين يريدون استهداف المواطنين والمقيمين بالأعمال التفجيرية ومدى خطورة العمل الذي يقوم به رجال الامن البواسل لحماية مملكة البحرين ومن يعيشون على أرضها داعين الله أن يحفظ رجال البحرين الأوفياء الذين لم يرتموا في أحضان دولة أخرى كما يفعل الإرهابيون الذين يتم القبض عليهم، فمازال الشعب بكل مكوناته وأطيافه يطالب بالقانون الذي يجب أن يطبق على الجميع وتنفيذ العقوبات التي تصون أمن البلاد والعباد ولا أحد فوق القانون وأن تصرفات إيران المزعزعة لاستقرار المنطقة ودعمها الجماعات الإرهابية التي تغذي الإرهاب تشكل تصرفات خطرة على المجتمع البحريني وخطرا على العالم أجمع وأن الأمور باتت مكشوفة فإيران تمول الإرهاب وتمول الحركات الطائفية وتريد أن تعكر وتعطل عجلة الإصلاح التي يقودها جلالة الملك حمد عاهل البلاد المفدى، فيجب التصدي لمثل هذه الاعمال الإرهابية وعدم تكرار المشاهد المؤلمة وتقديم الجناة إلى العدالة ولا بد من تنفيذ كلمة الشارع البحريني الذي يريد القصاص لمثل هذه الجرائم التي تمس الأمن وتروع الآمنين والأبرياء ومواجهة كل التحديات والصعاب لنصنع مستقبلاً مفعمًا بالخير والمحبة والأمن والأمان والرخاء والاستقرار والوحدة بإذن الله. 

عبداللطيف بن نجيب

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news