العدد : ١٤٤٨٥ - الأحد ١٩ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠١ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٥ - الأحد ١٩ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠١ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

فساد الإخوان.. يا إخوان!

ما يضحكني في تنظيم «الإخوان» وعناصره هو أن عملهم الإعلامي والدعائي يرتكز بشكل تام على الطعن في الآخرين والعمل سرًا وعلنًا على تشويه صورتهم مع نشر الشائعات والأكاذيب من أجل تسجيل النقاط لأنفسهم وإقصاء الغير دائمًا ومحاولة الظهور في منظر المصلح المثالي صاحب الأخلاق والمبادئ، وإن كانوا في حقيقتهم عبارة عن جوقة شياطين! ثم حينما ينكشف أمرهم في كل مكان ويتم اتهام أعضاء هذا التنظيم الإرهابي بالخيانة أو العمالة فإنهم سرعان ما يبدؤون في الصراخ ويستنكرون التشكيك في «وطنيتهم» ويهاجمون كل من يعريهم ويكشف مواقفهم المعادية والمضادة للدول وأمنها واستقرارها والمساندة لأحلام إسقاط الحكومات وعودة «الخلافة» و«نهضة الأمة».. الأمة التي لم ولن تنهض طالما أن بها من الجماعات الوصولية الراديكالية المتدثرة بدثار وعباءة الدين كالإخوان.

من بين عناصر هؤلاء «الإخوان» من يتحدث طوال الوقت عن الفساد والمفسدين، وعن المال العام، والسرقات، ويصرخ مطالبًا بتنفيذ العدالة، والمحاسبة، والشفافية، وغير ذلك من شعارات رنانة وبراقة، ويكاد من فرط دفاعه عن العدالة أن يبكي و«يعيّط»؛ على رأي الفنان عادل إمام (ده بتاع ربنا ومصلي).. ثم فجأة نجده يدافع عن الفساد والمفسدين فقط لأن دائرة الاتهام في قضايا فساد وهدر مال عام بدأت تدور حول أفراد من عناصر تنظيم «الإخوان»..!

يعيش عناصر هذا التنظيم في تناقضات مفضوحة، وباتت المجتمعات الخليجية على الأقل تتمتع بحالة وعي شديد تجاهه، بل وتعمل على محاربة نفوذ وسلطوية وفساد هذا التنظيم ومن ينتمون إليه من حملة الفكر الخبيث الهدام الساعي إلى السلطة والحالم بالسيطرة على الحكومات وقتل الحكام أو الخروج عليهم والدعوة إلى تعليقهم على المشانق أو سحلهم في الشوارع، في نزعة دموية وحاقدة يغلفها ستار من المثالية الكاذبة.. يا إخوان! 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news