العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

الثقافي

مواكبة للزيارة التاريخية أدبي الرياض يقيم أمسية ثقافية سعودية روسية

كتب: المحرر الثقافي

السبت ٠٤ نوفمبر ٢٠١٧ - 01:30

انسجاما مع الزيارة التاريخية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين لروسيا أقام النادي الأدبي بالرياض أمسية ثقافية سعودية روسية مساء الثلاثاء 27/1/1439هـ بمقر النادي بحضور عدد كبير من المثقفين والأدباء والإعلاميين، وقد شارك في الأمسية كل من الدكتور مرتضى سيد عمروف المدير الأكاديمي في مركز الإعلام والدراسات العربية الروسية والدكتور محمد عبدالعزيز الدريد رئيس قسم اللغة الروسية في كلية اللغات والترجمة بجامعة الملك سعود والروائي السعودي الأستاذ عبدالله العبدالمحسن الذي يجيد اللغة الروسية وبإدارة الأستاذ هاني الحجي، حيث بدأ الدكتور مرتضى بورقة بعنوان الأدب السعودي في اللغة الروسية، وأوضح من خلالها أن نهاية السنة الماضية 2016م قام مركز الإعلام والدراسات العربية الروسية بنشر كتاب القصص القصيرة للأدباء السعوديين في موسكو. ويشمل هذا الكتاب قصصًا قصيرة مختلفة، وبيّن أن اتحاد الكتاب الروس نشر في عام 2009م كتابًا بعنوان (ما وراء الكثبان) وهو انطولوجيا للأدب العربي السعودي الحديث، ولأول مرة تُقدم فنون الأدب السعودي في القرن العشرين الميلادي باللغة الروسية، وأوضح أن التجربة الأولى في ترجمة الأدب السعودي إلى اللغة الروسية كانت في القرن العشرين، حيث ترجمت رواية ثمن التضحية لحامد دمنهوري. وقد اختيرت لكونها أول روايات مرحلة تأسيس الفن الروائي في الأدب السعودي.

بعد ذلك تحدث الدكتور محمد الدريد عن الإسلام في الأدب الروسي وأشار إلى اهتمام الأدباء والشعراء الروس بالإسلام كثيرا وذكرهم له في نتاجهم الأدبي بشكل لافت، ومنهم تولستوي والكسندر وليرمونتوف والشاعر والكاتب إيفان بونين والكاتب الشهير الروسي دوستويفسكي وبيّن الدريد بأنه يوجد في روسيا حاليًا منطقتان رئيسيتان لتجمع المسلمين وهي القوقاز وقد دخل الإسلام إليه عام 20 هـ، وأيضًا الفولغا التي أسلمت عام في بدايات القرن الرابع، وأن أهم ما يميز المسلمين في روسيا هو أنهم اعتنقوا الإسلام مبكرًا، وأوضح الدريد أن مرحلة القرن التاسع عشر هو العصر الذهبي للأدب الروسي الذي شهد انعطافة كبيرة وكاملة من قبل الأدباء الروس لجهة تعاطفهم وإظهار محبتهم للدين الإسلامي.

بعد ذلك تحدث الأستاذ الروائي عبدالله العبدالمحسن عن الأدب الروسي مدارسه الفنية وتياراته ولمحة تاريخية موجزة، حيث ذكر أن الأدب الروسي من أكثر الآداب العالمية اهتمامًا بقضايا الإنسان ومن أثراها وتشكل روائعه في الرواية والمسرح والشعر وعلامات بارزة في الأدب العالمي. وقال بدأ تشكّل الثقافة الروسية من خلال ثلاثة عصور ثقافية مختلفة.

كما تطرق العبدالمحسن إلى عدة دراسات ونصوص أدبية روسية اهتمت بالأدب السعودي مستعرضا أهم الاتجاهات والمذاهب الأدبية في روسيا.

بعدها بدأت المداخلات من الحضور. وفي نهاية الأمسية كرّم رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود المشاركين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news