العدد : ١٤٩٧٧ - الثلاثاء ٢٦ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ رجب ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٩٧٧ - الثلاثاء ٢٦ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ رجب ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

الصباغ تفوز بالمركز الأول بجائزة "راشد بن حميد للثقافة والعلوم"

الثلاثاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٧ - 13:21

فازت الأستاذ المساعد في برنامج الإدارة البيئية بقسم الموارد الطبيعية والبيئة بكلية الدراسات العليا في جامعة الخليج العربي، الدكتورة مها محمود الصباغ بالجائزة الأولى في علوم البيئة في الدورة الـ34 لجائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم للعام 2017 بعجمان، متقدمة على 210 متسابق من أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، إذ حكم البحوث المرشحة أكثر من 140 محكماً من الأكاديميين والأدباء الباحثين في حقول العلم والثقافة.

هدفت المسابقة إلى إذكاء روح البحث والإبداع في المنطقة، وتنوعت مجالاتها لتشمل مختلف البحوث العلمية في مجال الهندسة والصحة والطب والتغذية وعلوم البيئة وتقنية المعلومات إلى جانب الدراسات الإنسانية متمثلة بالدراسات الشرعية والقانونية التربوية والنفسية والاجتماعية والإدارية والدراسات النقدية، أما الإبداع الأدبي فتمثل في الشعر الفصيح والشعر الشعبي والقصة القصيرة والرواية وأدب الأطفال.

وقالت الدكتورة الصباغ أن مشاركتها تمثلت في دراسة بحثية ناقشت فيها الوضع الحالي والسيناريوهات المستقبلية المتعلقة باستهلاك القطاع المنزلي للطاقة الكهربائية في مملكة البحرين، إذ هدفت دراستها تقييم مدى فاعلية عدد من الخيارات المتاحة في خفض استهلاك الطاقة الكهربائية وما يتبعه من انخفاض في الانبعاثات المتسببة في تغير المناخ لا سيما وأن القطاع المنزلي في مملكة البحرين يستهلك نحو 47% من إجمالي الطاقة الكهربائية والمنتجة باستخدام الغاز الطبيعي. واستخدمت الصباغ برنامج تخطيط بدائل الطاقة على المدى البعيد لإعداد السيناريو المرجعي والسيناريوهات المختلفة لمعايير كفاءة الطاقة للفترة 2017-2030، مقارنة بين المعايير المختلفة وفق فعاليتها باستخدام مصفوفة تقييم وصفية.

وأشارت النتائج إلى أن التوعية بمنافع العزل الحراري للمباني يمكنه أن يحقق أعلى نسبة خفض في الطلب على الطاقة وذلك بمقدار 9% بحلول عام 2030، كما أن تبني مجموعة من الخيارات يمكنه أن يحقق نسبة أعلى تصل إلى 26% وخفض في الانبعاثات يصل إلى 15 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون ناهيك عن المنافع الأخرى والمتمثلة في تحسين جودة الهواء والصحة العامة.

إلى ذلك، اوصت الصباغ بضرورة إجراء مسح لاستهلاك الطاقة في القطاع المنزلي في البحرين بشكل خاص وفي دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشكل عام وذلك لتوفير البيانات الأولية التي يمكن الاعتماد عليها في وضع السياسات، داعية إلى إنشاء قاعدة بيانات إحصائية خليجية تختص بالطاقة وتغير المناخ وذلك للمساعدة في اتخاذ القرار وتوفير مؤشرات دقيقة حول دول المنطقة.

الجدير بالذكر أن الدكتورة مها الصباغ حاصلة على درجة الدكتوراه في البيئة من جامعة ليدز في بريطانيا عام 2016، ولها عدد من الأوراق العلمية المحكمة المنشورة في دوريات عالمية في مجال الطاقة وتغير المناخ، وقد فازت في الدورة 33 من الجائزة بالمركز الأول عن بحثها حول تقييم مدى فعالية معيار كفاءة الطاقة للمركبات الخفيفة في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في مملكة البحرين، كما فازت بجائزة لوريال-اليونيسكو "من أجل المرأة في العلم" عن أبحاثها المتعلّقة بخيارات خفض انبعاث الكربون من قطاع المواصلات في البحرين.

 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news