العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العلم والصحة

علماء يعثرون على آثار كائنات دقيقة عمرها أربع مليارات سنة

الاثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ - 11:11

عثر باحثون من اليابان في أحجار بالغة القدم على ما اعتبروه أقدم آثار للحياة على الأرض. 

وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت في دورية «نيتشر» المتخصصة إن بقايا الكربون التي عثروا عليها في صخرة في شبه جزيرة لابرادور في كندا ذات أصول عضوية وتبلغ من العمر نحو 3.95 مليارات سنة.

ورأى الباحثون أن نتائج دراستهم تشير إلى وجود كائنات حية كانت قادرة على بناء الغذاء من مواد غير عضوية.

وعلق ويليام مارتن من معهد التطور الجزيئي في جامعة دوسلدورف بأن «هذه نتيجة هامة» وأن «الباحثين لديهم بيانات نظائر ترفع عمر الحياة على الأرض من 3.8 مليارات إلى 3.95 مليارات سنة.

فحص الباحثون تحت إشراف تاكايوكي تاشيرو من جامعة طوكيو بقايا آثار جرافيت وكربونات، وكلاهما أشكال للكربون الذي يعتبر المكون المركزي للحياة، في الصخرة التي يبلغ عمرها نحو أربع مليارات سنة. 

برهن الباحثون بطرق مختلفة على أن آثار الجرافيت ذات أصل عضوي ونشأت خلال تكون الصخرة.

واستبعد الباحثون حدوث تلوث فيما بعد. 

 وعلى ذلك رجح الباحثون أن تكون كائنات حية دقيقة قد عاشت قبل 3.95 مليار سنة وكونت الجرافيت، حسبما كتب الباحثون في دراستهم. 

أما الأرض نفسها فنشأت قبل نحو 4.5 مليارات سنة حسب آخر ما توصل إليه الباحثون.

قال الباحثون إن الأرض كانت في بداية نشأتها مكانا غير مريح حيث كانت تنهال عليها من الفضاء كتل صخرية بشكل دائم مما كان يتسبب في انفجارات شديدة، وكان سطح الأرض ساخنا بشكل يقترب من الغليان وكان سائلا.

ثم هدأ هذا الوضع شيئا فشيئا وبرد سطح الأرض وتجمع ماء سائل على القشرة الناشئة للأرض مكونا أولى المحيطات. ولم يعرف حتى الآن بشكل جازم الوقت الذي نشأت فيه الحياة خلال هذا التطور.

وكان باحثون قد ذكروا مطلع العام الجاري أنهم عثروا على آثار كائنات حية دقيقة في صخرة شمال كندا يقدر عمرها بـ 3.7 مليارات سنة على الأقل.

تحدث الباحثون في دراستهم عن تجاعيد أنبوبية وخيطية في رواسب بالغة القدم في العيون المائية الموجودة تحت سطح البحر واستنتجوا منها أن العيون الساخنة في قاع البحر هي مكان نشأة الحياة الأرضية.

كما عثر الباحثون في صخرة بجزيرة جرينلاند على آثار حياة قديمة بشكل مشابه وهي ما يعرف بالستروماتوليت، وهي صخور رسوبية تكونت من خلال أنشطة لكائنات حية بدائية. ونشرت الدراستان أيضا في مجلة «نيشتر».

من الصعب من ناحية المبدأ تقييم مثل هذه الآثار الصخرية التي يمكن أن تكون قد نشأت بسبب نشاط كائنات حية دقيقة ولكن أيضا من دون نشاط حيوي «وسيكون هناك نقاش بهذا الشأن فيما يتعلق بهذا البحث أيضا» حسبما يعتقد الباحث الألماني مارتن. مضيفا: «لا يمكن الاعتماد على هذه الصخرة في معرفة نوعية الخلايا تقدمها إشارة النظائر التي عثر عليها، ومع ذلك فهي تشير إلى أحد طرق الأيض الذي يعتبره معظم علماء الأحياء أقدم طريق لربط الكربون».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news