العدد : ١٤٨٧٤ - الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٨٧٤ - الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ م، الموافق ٠٦ ربيع الآخر ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

أكثر من 60 دولة تقدمت للمشاركة في جائزة الملك حمد لتمكين الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

السبت ١٤ أكتوبر ٢٠١٧ - 01:25

كتب: أحمد عبدالحميد

أكد وزير شؤون الشباب والرياضة هشام بن محمد الجودر أن البحرين سباقة على المستوى العالمي في الاهتمام بتحقيق التنمية المستدامة على المستوى الشبابي، حيث أطلقت جائزة الملك حمد لتمكين الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهي أول مبادرة على مستوى العالم وأول جائزة تطلق من الأمم المتحدة للشباب والتنمية المستدامة، وهو ما يؤكد الرؤية البحرينية تجاه تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال الاهتمام بالشباب.

وأضاف أن الجائزة تحث الحكومات على مستوى العالم والقطاعين الخاص والأهلي والأفراد على المشاركة في المسابقة التي تعكس مدى الاهتمام بتمكين الشباب من تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشددا على أن مبادرة البحرين لاقت صدى كبيرا على مستوى الأمم المتحدة والعالم بدليل تقدم أكثر من 60 دولة للمشاركة في الجائزة.

وأكد وزير شؤون الشباب والرياضة أن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى هو أكبر داعم للشباب البحريني في جميع المحافل، وأن تخصيص جلالته لجزء من كلمته في افتتاح دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الرابع للمجلس الوطني، أمر يعكس الاهتمام الذي يوليه جلالته للشأن الشبابي في المملكة، لافتا إلى أن تركيز جلالته على الاهتمام بالكوادر الشبابية وتطويرها وتأهيلها يؤكد الرؤية الملكية الثاقبة في تمكين الشباب لقيادة مستقبل المملكة.

وقال في تصريحات خاصة لـ«أخبار الخليج» إن الاهتمام الملكي بالشباب البحريني يحتم علينا أن نكثف من البرامج التي تعزز قدرات الشباب البحريني بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية، مؤكدا أن وزارة شؤون الشباب والرياضة وبتوجيهات من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأوليمبية البحرينية، قدمت مجموعة من المبادرات والمشاريع في مجال تدريب وتأهيل وصقل مهارات الشباب البحريني، وعلينا أن نواصل مراجعة هذه البرامج للتأكد من مدى تحقيقها تطلعات القيادة الرشيدة، وكذلك العمل على تقوية ودعم هذه النوعية من المبادرات بما يعود بالنفع على الفئة المستهدفة منها، والوصول إلى مخرجات ذات مستوى عالٍ تخدم المملكة في شتى القطاعات.

وبشأن استفادة الوزارة من القرار الوزاري بتحديد سن الشباب من 15 سنة إلى 29 سنة، أوضح الوزير أن هذا القرار أسهم في الوقوف على احتياجات ومتطلبات هذه الفئة العمرية بشكل أدق وأكثر تفصيلا، بما يسهم في مواجهة أي ظواهر سلبية تستهدفهم، وتحديد نوعية البرامج الموجهة إليهم في جميع المجالات سواء الثقافية أو الرياضية منها.

وحول استهداف المنظمات والجماعات المتطرفة والإرهابية فئة الشباب واستغلالهم، قال وزير شؤون الشباب والرياضة، إن الوزارة تعتمد في تحصين الشباب البحريني إستراتيجية الوقاية من هذا الاستغلال بفكره وثقافته، حيث نقدم برامج وقائية تحميهم من السقوط في الفكر المتطرف أو الاتجاه إلى آفة المخدرات، موضحًا أن مختلف البرامج التي نقدمها لشبابنا تعتمد على صقل شخصياتهم وتحميهم من الانجرار وراء هذه الأفكار الهدامة التي تؤثر عليهم سلبيا.

وحول البنية التحتية الرياضية والشبابية في مملكة البحرين، أكد الجودر أن هذه البنية تمتد إلى مختلفة قرى ومدن المملكة، وخلال السنوات الخمس الماضية أنشأنا العديد من الملاعب والصالات الرياضية والمباني الإدارية التي تخدم الشباب وأهالي المملكة في كل مكان، ونحن مستمرون في هذا النهج، تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة بالاهتمام بالشباب في جميع مناطق البحرين، مشددا على أن وزارة الشباب والرياضة تعمل على الوصول إلى الشباب من خلال البرامج والفعاليات في مناطق تجمعهم ولا ننتظر منهم أن يأتوا إلينا ولكننا نتحرك إليهم إدراكا منا بالأهمية الإستراتيجية لهؤلاء الشباب في بناء مستقبل المملكة. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news