العدد : ١٤٤٥٤ - الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٤ - الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ محرّم ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

قوات النظام السوري تسيطر على أحياء من مدينة الميادين

الجمعة ١٣ أكتوبر ٢٠١٧ - 01:25

بيروت - الوكالات: سيطرت قوات النظام بدعم روسي امس على أربعة أحياء على الأقل من مدينة الميادين التي تعد أحد آخر أبرز معاقل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان. 

وتمكنت قوات النظام من قطع كل الطرق التي تربط الميادين الواقعة في ريف دير الزور الشرقي بمدينة البوكمال الحدودية مع العراق التي تعد بدورها من آخر أبرز معاقل التنظيم. وباتت تحاصر المدينة من ثلاث جهات.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن «تمكنت قوات النظام بقيادة القوات الروسية الموجودة على الأرض من السيطرة على أربعة أحياء على الأقل داخل مدينة الميادين».

كما تمكنت من قطع كافة الطرق البرية التي تصل الميادين بمدينة البوكمال الواقعة على بعد ثمانين كيلومترًا. وتعد المدينتان آخر أبرز معقلين متبقيين للتنظيم في سوريا بعد الخسائر المتتالية التي مني بها وابرزها في مدينة الرقة التي يقترب من خسارتها بالكامل.

وباتت قوات النظام، بحسب المرصد، «تحاصر المدينة من ثلاث جهات ولم يبق أمام الجهاديين سوى نهر الفرات الذي بات من الصعب عبوره، نتيجة الرصد المستمر من الطائرات الروسية واستهدافها المتكرر للعبارات المائية».

وتشرف القوات الروسية، وفق عبدالرحمن، مباشرة «على العمليات العسكرية وتشارك في القتال ميدانيًا، وتنفذ غارات كثيفة» دعما لقوات النظام.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» أن «وحدات من الجيش كثفت عملياتها» في الميادين، حيث «تقدمت داخل أحياء من الجهة الغربية».

وتدور في هذه الأثناء، وفق المرصد، «معارك طاحنة» بين قوات النظام والتنظيم داخل المدينة، تتزامن مع غارات روسية كثيفة.

ورجح محللون أن يكون التنظيم نقل تدريجيًا الجزء الاكبر من قواته وقادته إلى مدينتي دير الزور والبوكمال مع خسارته معاقله الأخرى في البلاد. وقال مصدر أمني سوري الاسبوع الماضي إن التنظيم يتخذ الميادين «عاصمة أمنية وعسكرية» له. 

ويأتي تقدم قوات النظام امس بعدما تمكنت الاسبوع الماضي من الوصول إلى الأطراف الغربية للميادين للمرة الأولى منذ العام 2014. قبل أن يبعدها التنظيم الأحد. 

واستقدم التنظيم خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من العراق، بحسب المرصد، نحو ألف مقاتل معظمهم من جنسيات آسيوية وبينهم قياديون، انتشروا على جبهات عدة في ريف دير الزور الشرقي. 

من ناحية أخرى قال موقع الاهرام الاخباري ان الاطراف السورية توصلت إلى اتفاق لوقف اطلاق النار في جنوب دمشق خلال اجتماع عقد برعاية مصرية بالقاهرة امس الخميس.

وأضاف «تم الاتفاق في الاجتماع الذي عقد بالقاهرة على فتح المعابر ورفض التهجير القسري لسكان المنطقة مع تأكيد فتح المجال أمام أي فصيل للانضمام الى الاتفاق».ونقل الموقع عن محمد علوش مسؤول الهيئة السياسية في جيش الإسلام السوري أن الجانب المصري تعهد بفك الحصار عن الغوطة الشرقية لادخال المساعدات بكميات كافية. ولم يشر التقرير إلى الاطراف المشاركة في الاتفاق.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news