العدد : ١٤٤٥٨ - الاثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٨ - الاثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ صفر ١٤٣٩هـ

قضايا و آراء

محاولات الإعلام المعادي لتشويه صورة البحرين

بقلم: عبدالهادي الخلاقي

الخميس ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - 01:25

كيف البحرين؟! سؤال يوجه إلى كل بحريني خارج البحرين، وخاصة من أشقائنا الخليجيين وبعض العرب المخلصين، هذا السؤال يحمل في مضمونه خوفا على البحرين، وفي الوقت نفسه جهلا بالواقع الفعلي الذي تعيشه مملكة البحرين من أمن وأمان واستقرار ونماء، حيث شاعت أخبار مغلوطة وغير صحيحة في عقل المواطن الخليجي والعربي والأجنبي بأن البحرين بلد تعمه المشاكل والقلاقل والأحداث...إلخ، طبعا صورة مغايرة للواقع الذي نعيشه في البحرين «درة الخليج العربي» التي تتمتع بالأمن والأمان والاستقرار، بل ونهضة عمرانية واقتصادية وتنموية في مجالات الحياة كافة، فخلال الأعوام الستة الماضية نمت البحرين بشكل غير مسبوق وتوسعت رقعتها الجغرافية وزاد اقتصادها وزادت إنجازاتها الإقليمية والدولية وارتفع علمها في كثير من المحافل العالمية.

إذن ما سبب جهل بعض إخواننا الخليجيين والعرب بالوضع الحقيقي في مملكة البحرين؟! ومن يقف خلف تشويه صورة البحرين الحقيقية، مما لا شك فيه أن ما قام به الإعلام المعادي للبحرين من قنوات تحريض طائفي والتي تبث سمومها من العراق ولبنان وطهران واضحا للعيان ولا يخفى على أحد، فهذه القنوات لديها منهجية واستراتيجية عدائية تبث من منطلق عقائدي (طائفي) وهذه حرب معلنة وباتت تعمل بكل وضوح في الوصول إلى أهدافها الاستعمارية.

المصيبة الكبرى عندما تقوم إحدى القنوات الخليجية المعادية وهي الوحيدة استخدام نفس المنهجية وتمطر البحرين بسهامها السامة وتسعى لتشويه صورة المملكة وكأنها بلد تعصف به الأزمات، وكلنا نعرف هذه القناة جيدا ونعرف توجهها ونهجها الداعم للثورات الدموية، وهذا ما يؤلمنا كخليجيين، فأصعب الطعنات هي الطعنة التي تأتيك من أقرب الناس إليك.

البحرين بلد مسالم لم يتدخل في شؤون أحد وتديره قيادة حكيمة واعية تسعى جاهدة لتوحيد الصف العربي وتحقيق السلام في مختلف بقاع الأرض والذي يعتبر حقا لكل شعوب العالم من دون استثناء، وتتمنى من الآخرين أن يبادلوها نفس النهج بعيدا عن التحريض ودعم الجمعيات الإرهابية المتطرفة الساعية إلى زعزعة أمن واستقرار الأوطان وتقويض الشعوب ضد أنظمتها، ولنا في موقف حكومة البحرين مثال في دعم استقرار المنطقة عندما سعت صحيفة الوسط البحرينية إلى تقويض أمن واستقرار بلد عربي شقيق بما نشرته من مقال لأحد كتابها، إذ كان يحمل نهجا تحريضيا ضد قيادته ليلحق بركب الدول التي حل بها الدمار والخراب، فسارعت حكومة البحرين بإغلاق هذه الصحيفة بشكل نهائي، هكذا كانت البحرين وستبقى بلدا ينشر السلام والتسامح والاخاء.

دعوة للإعلام العربي

نتمنى من الإعلام الخليجي خاصة والعرب عامة أن ينقل صورة حقيقية عن البحرين ويظهر نهضتها وإنجازاتها المحلية والإقليمية والعالمية للمواطن العربي، نحن لا نطالب بغير ذلك، فالحقيقية تكفينا، وهي شاهد على ما تشهده المملكة من نمو في المجالات كافة والتي يشيد بها كل من زارها، سواء للسياحة أو للاستثمار، وقطع الطريق على تلك القنوات المحرضة التي تسعى لإظهار البحرين بغير حقيقتها، وفي هذا المقام نبعث رسالة شكر لكل خليجي وعربي وأجنبي غيور على وطنه الثاني البحرين وينقل صورة حضارية مشرفة، وسحقا لكل بحريني متآمر على وطنه.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news