العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

المال و الاقتصاد

البحرين تطلق مُلتقى جائزة التميز للمرأة القيادية في الصناعة النفطية (ليواس 2017)

الخميس ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - 01:25

كتبت نوال عباس:

تصوير:عبدالأمير السلاطنة

 أناب وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة الرئيس التنفيذي لشركة نفط البحرين (بابكو) الدكتور بيتر بارتلت، لافتتاح النسخة الثالثة من ملتقى جائزة التميز للمرأة القيادية في صناعة النفط والغاز (ليواس 2017) صباح أمس، بمشاركة واسعة من المهندسات القياديات في المؤسسات والهيئات الحكومية والشركات النفطية والصناعية والجهات الرسمية والأهلية ذات العلاقة في دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك ضمن مبادرات مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لهندسة العمليات (ميبك 2017).

 وثمن دكتور بارتلت جهود فريق جائزة التميز القيادي للمرأة (LEWA) برئاسة السيدة ريم الغانم على الجهود الحثيثة التي بذلها أعضاء الفريق ولجنة التحكيم في الإعداد والتحضير والمستوى اللائق بالسمعة التي حققتها مملكة البحرين في صناعة المؤتمرات والمعارض، حيث شهد هذا العام زيادة ملحوظة في الترشيحات بلغت أكثر من 200 طلب عبر سبع فئات، حيث كان للجنة التحكيم مهمة شاقة في اتخاذ قرار بشأن القائمة النهائية نظرًا إلى ارتفاع مستوى الإنجازات والتي امتدت لتسلمها ترشيحات من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وإفريقيا.

كما ثمنَّت المدير التنفيذي لوحدة الطاقة المستدامة المهندسة جهان المرباطي، الإحصائيات الواعدة لنسبة الملتحقات في تخصصات الهندسة والعلوم والتكنولوجيا والرياضيات في التعليم العالي، وعدم انعكاس هذه النسب على فرص العمل في هذه المجالات، بالإضافة إلى أهم المعوقات والتحديات التي تحد من الاستفادة منها ومن ترجمتها إلى مشاركات فعلية في مجال العمل. 

     وقال الأمين العام للهيئة الوطنية للنفط والغاز الدكتور أحمد علي الشريان، إن «القطاع النفطي والصناعي في مملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي، حافل بالقيادات والكفاءات النسائية، اللاتي يعملن بجدٍ واجتهاد من أجل تحقيق الخير والنماء والرخاء لبلدانهم، منوهًا بأن الملتقى، يُعَدُّ منصة علمية وعملية للتعلم من النساء القياديات اللائي حققن إنجازات عظيمة والتواصل مع أُخريات متميزات من حقول صناعة النفط والغاز والاستئناس بآرائهن وتلقِّي المشورة من الموجِّهات الموجودات في الملتقى واستكشاف طُرق تحسين مهاراتهن القيادية الشخصية وكذلك تعلم أفضل الممارسات والتجارب المستخدمة في جميع أنحاء صناعة النفط والغاز في دول مجلس التعاون الخليجي».

وأكد بارتلت أن الهيئة الوطنية للنفط والغاز تولي اهتمامًا نوعيًا ومتميزًا في عقد هذا النوع من المُلتقيات الداعمة في تمكين المرأة واستدامة تطورها المهني، وتعزيز قدرتها على الإنجاز والمشاركة الفاعلة في كل مجالات قطاع النفط والغاز، وذلك تماشيًا مع رؤية القيادة البحرينية، لدعم المرأة باعتبارها شريكًا رئيسيًا في مسيرة التنمية التي تشهدها البلاد، منوهًا بأن تحقيق النجاح والاستدامة على الأمد البعيد في قطاع صناعة النفط والغاز يعتمد اعتمادًا كبيرًا على تطوير قدرات كوادرها البشرية، بما فيها المرأة، وذلك من خلال توفير التعليم والتدريب المناسب، ودعم أفضل المواهب والكفاءات النسائية وتحديث وتطوير البرامج المًشجِّعة على الابتكار والقيادة والإنجاز في مجال صناعة النفط والغاز في دول مجلس التعاون الخليجي. 

وتحدثت مديرة قسم تطوير المرأة وتعزيز التنوع في شركة أرامكو (رئيسة لجنة ملتقى التميز القيادي للمرأة) ريم الغانم في الملتقى عن مشاركة المرأة السعودية وكثير من الشركات في المعرض منها شركة أرامكو، حيث وصل عدد المشاركات اللاتي حضرن مؤتمر (ليواس) أكثر من  40 مشاركة وهو مؤتمر قيادي للمرأة، وأغلبهم يعملن في المجال النفطي بشركة أرامكو التي تعمل على تعزيز دور المرأة من خلال الاهتمام بالعنصر النسائي من المرحلة الابتدائية إلى الجامعة،من خلال تقديم الدورات وابتعاثهم وتدربيهم على سوق العمل، وذلك ضمن خطة 2030.

وقالت الغانم «اجتمعنا اليوم من أجل توضيح تجربة الشركات التي ساعدت علي تطور المرأة، في قطاع الطاقة بالإضافة إلى توضيح تجارب بعض سيدات الأعمال القياديات ومنها تجربة المرأة السعودية التي من الملاحظ أنها في تحسن وتطور مستمر نتيجة الدعم والتدريب المستمر للوصول إلى أعلى المراتب، حيث يعمل حوالي 22% من السيدات، في المجالات المختلفة وهناك فرص كثيرة للتطور في كل المجالات».

وقالت رئيسة قسم الموارد البشرية في إدارة التنقيب الاستكشافي في شركة أرامكو السعودية إيمان اليامي لـ (أخبار الخليج) «تعتبر مشاركتنا في الملتقى تمثيلا لشركة أرامكو كوننا نمثل الإدارات في الشركة ونعتبر مثل أعلي لعمل المرأة في مجال النفط للجيل الجديد حيث تحظى المرأة بمكانة كبيرة بتشجيع وإدارة الملك وولي العهد لدعم المرأة للوصول إلى المناصب القيادية والمساواة بين الرجل والمرأة ولمسنا ذلك بشكل كبير، فقبل عشرين سنة كانت العناصر النسائية العاملة في المجال النفطي لا تتراوح بين 2 أو 3 أما الآن فهناك أعداد كبيرة وأصبحت المرأة تحصل على الدعم والتدريب والابتعاث للخارج وتم التركيز على جودة العمل وليس الجنس سواء ذكرا أو أنثى». 

 وأضافت «من الملاحظ فتح كثير من المجالات لتقدم المرأة منها السماح لها بالقيادة في الفترة الأخيرة وهذا سيكون عاملا مساعدا لها في أن تنخرط في عديد من المجالات التي كانت تقتصر على الرجال فقط مثل العمل في الشرطة والمرور، فيمكن أن تعمل في المرور والشرطة، والمشاركة في الاستثمارات وفتح المجال لمناصب قيادية كثيرة منها وزيرة أو العمل في مناصب حكومية». 

من جانبها، قالت رئيس قسم رأس المال البشري في الإدارة المالية والتخطيط والتطوير في شركة أرامكو السعودية، دانه أحمد العبد الواحد «أنا سعيدة لوصول المرأة إلى المناصب القيادية ودورها الفعال على صعيد كل الأنشطة وتعمل شركة أرامكو على دعم المرأة للوصول إلى مناصب قيادية كانت تحلم بها في السابق قبل 15 سنة».

ويهدف ملتقى جائزة التميز للمرأة القيادية في صناعة النفط والغاز (ليواس 2017) إلى تسليط الضوء على سبل إشراك وتمكين ورفع مستوى المرأة في صناعة النفط والغاز بدول مجلس التعاون الخليجي والاحتفال بالمسيرة التنموية التي تشهدها المرأة الخليجية القيادية المتميزة من تطور ونماء وازدهار وعلى ما حققته من إنجازات نوعية كبيرة أسهمت بشكل مباشر في النهضة التنموية التي تشهدها بلدانهم في صناعة النفط. كما سوف يُسلط الملتقى الضوء على مناقشة سبل استشراف المستقبل للمرأة القيادية الخليجية في هذه الصناعة الحيوية والاستراتيجيات الدافعة إلى تمكين حضورها وتقدمها في مجال الصناعة النفطية والصناعات الأخرى ذات العلاقة، وكذلك مناقشة التحديات التي تواجهها في تحقيق تطلعاتها في القطاعات التنموية المختلفة. 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news