العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

المال و الاقتصاد

تحت شعار (المواصفات تجعل المدن أكثر ذكاء) البحرين تتفاعل مع اليوم العالمي للتقييس في معرض مختص

الخميس ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - 01:25

كتب عبدالرحيم فقيري:

تصوير- عبدالأمير السلاطنة

شكلت نسبة المخالفات الخاصة بأدوات المكاييل والموازين، التي تم رصدها خلال جولات تمشيطية تقوم بها إدارة المواصفات والمقاييس على الأسواق والمجمعات التجارية 8% من الأدوات التي خضعت للرقابة، كان معظمها في بعض الموازين المستخدمة في أسواق اللحم والسمك، كما تبين أن بعض الأنواع المستخدمة في الموازين غير متطابقة للاشتراطات الخاضعة للمواصفات الوطنية المطابقة للمواصفات والمقاييس الدولية.

وأكد ذلك رئيس المقاييس رئيس اللجنة الفنية الخليجية للمواصفات الميكانيكية علي الحايكي، خلال فعاليات اليوم العالمي للتقييس الذي أقيمت أمس، تحت شعار (المواصفات تجعل المدن أكثر ذكاء)، وقال «ستواصل الأجهزة المختصة تمشيط الأسواق خلال المرحلة المقبلة، وستتضمن الرقابة كل السلع والخدمات التي يتم تقديمها للمستهلكين في البحرين، في جميع القطاعات العاملة في هذا المجال».

من جانبها، قالت رئيس تطبيق المواصفات وضمان الجودة بإدارة المواصفات والمقاييس منى العلوي، إن «أكثر من 90% من السلع والمنتجات الموجودة في مختلف أسواق البحرين، مطابقة للمواصفات والمقاييس التي تصدر عن الإدارة المعنية في الوزارة».

وقد افتتح وكيل وزارة الصناعة والتجارة والسياحة لشؤون التجارة المهندس نادر خليل المؤيد فعالية اليوم العالمي للتقييس الذي يقام تحت شعار (المواصفات تجعل المدن أكثر ذكاء) والذي نظمته إدارة المواصفات والمقاييس بالقاعة الرئيسية لبوابة المرفأ في مرفأ البحرين المالي. 

وبهذه المناسبة أشار وكيل الوزارة لشؤون التجارة أن الوزارة تحرص على المشاركة مع دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للتقييس الذي يصادف الرابع عشر من شهر أكتوبر من كل عام، وهو ذكرى تأسيس المنظمة الدولية للتقييس (الآيزو) التي تم إنشاؤها في الرابع عشر من أكتوبر عام 1947. 

وأضاف أن شعار يوم التقييس لهذا العام وهو (المواصفات تجعل المدن أكثر ذكاء) الذي يبرز دور المواصفات في إنشاء المدن التي توفر الحياة الميسرة للمواطنين، من خلال تطبيق الحلول الذكية لبيئة نظيفة ومستدامة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، علماً بأن شعار المناسبة يتم التوافق عليه من قبل المنظمات الدولية الرئيسية الثلاث المعنية بالتقييس الدولي وهي المنظمة الدولية للتقييس ISO، واللجنة الدولية الكهروتقنية IEC، والاتحاد الدولي للاتصالات ITU. 

وفي هذا الصدد أكد المؤيد أن هناك العديد من التجارب المحلية الناجحة التي تترجم حرص الحكومة على تطبيق التوجهات العالمية في مجال المدن الذكية سواء على مستوى البرامج الوطنية مثل كفاءة الطاقة للمكيفات أو المصابيح، أو البرامج الخليجية مثل الإلزام ببطاقة كفاءة الوقود للمركبات وكفاءة الطاقة للإطارات. بالإضافة إلى كود البناء الخليجي الذي جرى الانتهاء من المسودة الأخيرة له، وسيسهم تبنيه على المستوى المحلي في دعم التنمية العمرانية بشكل كبير، انسجاما مع التطورات العالمية في مجال المباني المستدامة.  

وأضاف أن مناسبة اليوم العالمي للتقييس فرصة للوزارة لتكثيف برامجها الإعلامية حول أهمية المواصفات القياسية في شتى مناحي الحياة.  

ويشمل المعرض معروضات لمنتجات مطابقة للاشتراطات مثل المكيفات، والأجهزة الكهربائية والإطارات والألعاب، حيث تم شرح أهمية الاشتراطات التي فرضتها الوزارة لتلك المنتجات لضمان سلامة أو كفاءة المنتج لمن يستخدمه. كما تم استعراض خدمة توفير المواصفات عبر الشبكة التي تم تدشينها هذا العام للتسهيل على الشركات والمصنعين عملية البحث والشراء الالكتروني للمواصفات. 

كما يتضمن المعرض أيضاً زاوية لعرض أدوات الوزن والموازين المرجعية التي تعتمد عليها إدارة المواصفات والمقاييس في التحقق من الموازين المستخدمة في الأسواق، وتشمل الزاوية أيضا الموازين التي تم ضبطها لمخالفتها للاشتراطات.  

من جانبها، قالت رئيس تطبيق المواصفات وضمان الجودة بإدارة المواصفات والمقاييس منى العلوي في تصريحات على هامش الفعالية، «تهتم وزارة الصناعة والتجارة من خلال ثلاثة أقسام عاملة في هذا المجال، بتطبيق المواصفات والمقاييس الوطنية بما يتوافق مع المواصفات العالمية، وتشمل إدارة المواصفات والمقاييس ثلاثة أقسام للمواصفات تتضمن المواصفات العامة للسلع والأجهزة الكهربائية، وأجهزة القياس، وهي عملية تكاملية تخدم جميع مناحي الحياة».

وقالت إن «من الملاحظ أن معظم المخالفات تحدث، حين يمارس أشخاص بشكل عشوائي أنشطة تجارية، ويجلبون أوزانا ومكاييل وأدوات قياسية لا تخضع مباشرة للرقابة، كما هو الحال بالنسبة الى التجار النظاميين الذين يتبعون الاشتراطات التي تحددها الوزارة في المواصفات والمقاييس، وهناك لوائح فنية تعتمدها الوزارة إلى جانب المواصفات والمقاييس».

وقالت إن أكثر من 90% من السلع والمنتجات الموجودة في مختلف أسواق البحرين، مطابقة للمواصفات والمقاييس التي تصدر عن الإدارة المعنية في الوزارة.

بالنسبة إلى أجهزة التكييف، منع منعا باتا بيع أي جهاز من المخزون الموجود في الأسواق، دون عليه ملصق بطاقة الكفاءة، في الوقت الحاضر، وبالنسبة الى الواردات من هذه الأجهزة، فقد تم منع دخول أي أجهزة تكييف مخالفة للمواصفات الوطنية، منذ فبراير 2016.

وهناك حملة من قبل مفتشي الوزارة تزامنا مع فعالية يوم التقييس العالمي، تستمر حتى نهاية الشهر، وما تم ضبطه لا يشكل سوى نسبة بسيطة خاصة في غالبها بقطع غيار المكيفات.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news