العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

سفر وسياحة

سوق المزراعين.. الوجهة السياحية الداخلية الأحدث وتستقطب 15 ألف زائرا أسبوعيا

كتبت زينب إسماعيل:

الأحد ٠٨ أكتوبر ٢٠١٧ - 01:25

تستهوي حديقة البديع الزراعية، التي تقع في قرية البديع، كل يوم سبت العديد من العائلات لزيارتها واكتشاف منتجات طازجة من المزارع المحلية وأطباق أكل صحية ومساحات تنزّه وسط الحيوانات الأليفة يعيش فيها أهل المدينة المكتظة وسط الطبيعة لساعات.

يفتح سوق المزارعين أبوابه للزائرين مرة كل أسبوع، ليشهد إقبالا كبيرا من البحرينيين والمقيمين بالمملكة، إذ يزوره كل مرة ما يقارب 15 ألف مواطن ومقيم وسائح قادم من الجارة السعودية.

وخلال العام الجاري، من المزمع أن تنطلق النسخة السادسة للسوق الذي عادةً ما يستمر 22 أسبوعا وينطلق في ديسمبر، ويضم نحو 40 مزارعا وشركة زراعية، والرقم لم يكن السوق يسجله مع بداية انطلاقه، إلا بعد النجاح المنقطع النظير الذي يشهده السوق في كل عام، إثر توافد أعداد غير متوقعة من الزوار.

ويحرص السوق على الاحتفال بمنتج محلي ما خلال موسمه المتعارف عليه، إذ يقيم مهرجانا للطماطم والتوت والكنار، فضلا عن مهرجان الأشجار البحرينية الذي يطرح عدة أنواع من الشتلات والشجيرات الأصيلة التي تشتهر بها البلاد من أجل المحافظة على البيئة الزراعية المحلية من الاندثار.

ويبين القائمون أهمية إبراز المنتجات الزراعية المحلية للمستهلك للتعبير عن البيئة والثقافة البحرينية، وتعريف الجيل الجديد والمقيمين في البلاد بما تشتهر به المزارع البحرينية، وخصوصا في ظل غياب تلك المنتجات عن المستهلكين.

وأيضا، يطرح السوق الخضراوات والمنتجات الزراعية العضوية المزروعة محليا، سواء المحلية المنشأ أو المستوردة، جنبا إلى جنب مع المطاعم الشهيرة التي تقدم وجبات الطهي الحي المحلية للفطور ضمن جو عائلي حميم.

ويحرص الزوار على الحضور لاقتناء المنتجات البحرينية ذات الجودة العالية والمقطوفة لتوها، والتي تتميز بسعرها المنافس للمستورد، وخصوصا أن المزارع البحريني بدأ باستقطاب أنواع لم يعتدها البحريني.

ويهدف السوق إلى الترويج للمنتجات الزراعية المحلية وإبراز التطور الذي يحرزه قطاع الزراعة البحريني أملا في زيادة الفرص التجارية للعاملين فيه. ويقول المنظمون إن أصناف الطعام الجديدة وزيادة الوعي بشأن الأكل الصحي تشجعان الزوار على التوافد على السوق.

كما يتم تخصيص ركن للرسم وآخر للبستنة وبيع شتلات للأشجار المحلية المثمرة التي يمكن أن تسهم في تعمير الحدائق المنزلية. كما يتسنى لزوار السوق رؤية حيوانات الحقل في مزرعة صغيرة بالسوق والاستمتاع بعروض الموسيقى الشعبية أيضا. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news