العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

هناك.. وليس هنا!!

قدم وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي «توماس برايس» استقالته قبل أيام، والسبب كان الاستياء المتعلق باستخدامه طائرات خاصة وحكومية في مهماته الرسمية، كلفت الدولة 400 ألف دولار على أقل تقدير!

النظام اليقظ في الدول الحيّة يُنتج هذه النوعية من الأخبار، التي تتكرر كثيرا على مسامعنا، ولكنها دائما مستوردة، وليست محلية.

هناك لا يمكن لوزير ولا لمن هم دونه أن يحولوا وزاراتهم إلى تجمعات قبلية أو طائفية، تضيع فيها الكفاءة، كما تضيع فيها مصالح الوطن العليا.

هناك لا يمكن لوزير أو مسؤول أن يتلاعب بالتوظيف والدرجات الوظيفية للموظفين، وكل ذلك بحسب الواسطات والمحسوبيات والقرابات.

هناك لا يمكن لأي مسؤول أن يصبح فرعونا، يتجبر ويطغى، يغلق أبواب مكاتب وزارته ويوصدها أمام المراجعين.

هناك لا يمكن للوزير ولا للمسؤول أن يستخدم سيارات المؤسسة التي يعمل فيها وكأنها أسطوله الخاص، فلا يدفع بترولا ولا صيانة، يبحثون عن السيارات للتوصيلات الرسمية، فلا يجدونها لأنها دائما متوقفة عند بيت ذلك المسؤول!!

هناك لا تجد المسؤول الذي يحول الموارد البشرية والمالية في وزارته لخدمته وخدمة عائلته، من التوصيل إلى الوزارة حتى شراء «ماجلة» البيت، بل تصل إلى شراء الآيباد للأبناء!!

هناك توجد محاسبة، لا تجعل الوزير ولا المسؤول يتفرعن ويظن أنه فوق القانون، يوظف من يريد ويلغي من يريد، يرفع من يريد ويُخفض من يريد، وكأنه ورِث الوزارة من أملاك أسرته الكريمة.

هناك النظام الصارم لا يسمح للوزير ولا للمسؤول بأن يتلاعب بالسفر على الدرجة الأولى، وبمخصصات السفر الباهضة، ويختلق الرحلات المُكلفة بحجج رسمية واهية، وهو هناك ليتفسّح ويبتعد عن المسؤولية.

نعم، هناك لا يمكن له أن يشتري المواد المكتبية والفاكهة لمؤسسته، ثم في نهاية الدوام تُشحن بالأكياس إلى صندوق السيارة يحملها معه إلى المنزل!!

أقول هناك هناك، وليس هنا!!

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news