العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٧ - الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

سفر وسياحة

مواقع ملكية.. لا تفوت فرصة زيارتها!

الأحد ٢٤ ٢٠١٧ - 01:25

قصور وتاريخ يفوقان قصور مسلسل Games of Thrones تلك هي بريطانيا القرون الماضية، وإن كنت من عشاق التراث الملكي والقصور، ما من وجهة أفضل من العاصمة البريطانية لندن، للتعرف على أكثر من ألف عام من تاريخ ملكات وملوك المملكة البريطانية. 

وتمتلئ العاصمة البريطانية بالقصور والمتاحف والمعارض الفنية المفتوحة للعامة، والتي تضم قصر «باكنغهام»، وهو مقر الأسرة الحاكمة في لندن، إلى جانب قصر “كنزنغتون،” حيث يقيم الأمير ويليام وزوجته كيت مدلتون.

قصر «باكنغهام»

ويُفتتح قصر «باكنغهام» في أشهر الصيف، عندما تكون الأسرة الحاكمة في عطلتها الصيفية. ويمكن للزوار الاطلاع على الأجنحة المفتوحة للعامة، حيث الأعمال الفنية التي لا تقدر بثمن، وتشكيلة الملكة الخاصة، وتكلّف زيارة القصر ما بين 29 و52 دولارًا، وتشمل أيضًا التجوّل في حديقة القصر. ولا تفوّت مشاهدة طقس تبديل الحرس أمام القصر أيضًا. 

دير «وستمنستر»

استمتع بزيارة الكنيسة التي تزوّج بها الأمير ويليام والأميرة كيت، وحيث تم تنصيب كل ملوك بريطانيا من ألف عام، وحيث دُفن 17 ملكًا وملكة من ملوك بريطانيا. وبين مشاهير بريطانيا المدفونين في دير «وستمنستر» أيضًا العالم تشارلز داروين والروائيين تشارلز ديكنز وجين أوستن. 

قصر «كنزنغتون»

يعود هذا القصر الأنيق إلى القرن السابع عشر، هو المسكن الرسمي للأمير ويليام وزوجته وأولادهما، إلى جانب كونه مكان ميلاد الملكة البريطانية السابقة فيكتوريا في عام 1819. وبعد أن بذخ الملوك المتتالون على ديكور القصر، أصبح مكانًا مقترنًا بالأناقة، وكان موقع سكن الأمير ديانا حتى وقت وفاتها. 

برج لندن

بنيت هذه القلعة في القرن الحادي عشر، ولها تاريخ دامٍ، بعد أن سُجن فيها ملوك وأعدمت فيها ملكات، ولـ 600 عام، كانت بمثابة حديقة للحيوان، تضم الحيوانات النادرة التي كان يقتنيها أفراد الأسرة المالكة، والتي ضمت قرودًا ودببًا قطبية وحتى حيوانات الحمار الوحشي. ويمكن الاطلاع على مجوهرات العرش البريطاني، والتي تجمل تيجانًا وصولجانات ونياشين تستخدم الملكة بعضها في الاحتفالات والمناسبات الرسمية، والتي تم الاحتفاظ بها في برج لندن.

قصر «هامبتون كورت»

بُني هذا القصر في عام 1514 في عصر الملك هنري الثامن. ويمكن الاستمتاع بيوم كامل هناك، ما بين التجوّل في المتاهة في الحديقة، والاطلاع على الأعمال الفنية والكنوز من عصر النهضة، إلى جانب جناح القرن السادس عشر، حيث أُعيد تكوين تفاصيل كثيرة لتحاكي أسلوب حياة الملك هنري الثامن. ولا تنس زيارة مطابخ الشوكولاته! 

قصر «ويندسور»

يعتبر قصر «ويندسور» أحد مقرات الإقامة الدائمة للملكة، عدا عن كونه أقدم قصر مسكون حتى اليوم في العالم. ويوجد القصر في بلدة ويندسور المعروفة بثرائها. ولا تفوّت رؤية منزل ألعاب الملكة ماري، والذي يعتبر تحفة معمارية مصغّرة تشمل حتى تمديدات المياه والكهرباء!

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news