العدد : ١٤٤٥٣ - الأربعاء ١٨ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٣ - الأربعاء ١٨ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ محرّم ١٤٣٩هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

أشدّاءُ على الوطن.. رُحماءُ بنظام «الحمدين»!

استكمالاً لحديث أمس، الذي قلنا فيه إن عناصر تنظيم «الإخوان المسلمين» في دول الخليج العربي يقومون باللف والدوران واستخدام الحيل تلو الحيل من أجل تحاشي توجيه أي حديث أو نقد ضد النظام القطري، وتحديدًا نظام «الحمدين»، فإننا اليوم نشير إلى أن عناصر هذا التنظيم، بفحص ما يقولونه ويكتبونه تجاه الوطن ومؤسسات الوطن، سوف نجد أنهم ممتلئون حقدًا وكرهًا وبغضًا تجاه الوطن ومنجزاته، ولا يرون بأعينهم شيئًا سوى السوداوية وسوء الطالع، ولا يتركون أمرًا جميلاً يحسب للوطن إلا عملوا على تشويهه وإتلافه وإبرازه بصورة سيئة.

هؤلاء هم أنفسهم الذين لم ينطقوا بكلمة حول الإرهاب الذي واجهته وتواجهه البحرين بسبب نظام «الحمدين»، وبسبب النظام القطري الذي يمول الإرهاب في البحرين. لقد كُسِرت أقلامهم وشُلَّت ألسنتهم، وكشفوا للناس مقدار عمالتهم لنظام خارجي بقدر ما كشفوا كرههم وبغضهم للوطن. وفي كل مرة يستهدفون فيها مؤسسات الدولة ويعملون على تضخيم ونفخ أي أمر من شأنه أن يسيء إلى منجزاتها، تجدهم يكذبون ويقولون إنهم يفعلون ذلك من منطلق «حبهم للوطن وحرصهم عليه»، في حين أن هذا الوطن الذي يتكلمون عنه وعن حبه تعرض إلى أقذر المؤامرات الممولة من النظام القطري، لكنهم ظلوا صامتين وخنسوا إلى بعضهم في الجحور، ولم يشهروا أقلامهم للدفاع عن الوطن ضد نظام «الحمدين» كما يفعلون حينما يهاجمون مؤسسات الدولة بكل تحامل وحقد!

فقد ركزوا وحللوا ولاحظوا لهجتهم المتحاملة على الدولة التي تتحدث عن الفساد في كل شيء، وعن خلل توزيع الثروات، وعن العدالة المفقودة، وتكرار استخدامهم هذه العبارات وغيرها على امتداد الوقت وفي كل مناسبة يجدون فيها فرصة للتحريض والتأليب على الدولة ومؤسساتها وتهييج الرأي العام، وقارنوه بالصمت المطبق الذي اعتراهم وألمَّ بهم حينما تعلق الأمر بتمويل النظام القطري للإرهاب في البحرين!

إن انكشاف عمالة هؤلاء وتأييدهم لما حلَّ بالبحرين من ضرر بسبب دعم الإرهاب لا يصعب تمحيصه وتوضيحه بفضل الأزمة القطرية التي كشفتهم وعرَّتهم شَرَّ تعرية.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news