العدد : ١٤٤٩١ - السبت ٢٥ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٩١ - السبت ٢٥ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

محمد بن زايد يبحث مع ترامب جهود حل الخلاف مع قطر

الخميس ١٤ ٢٠١٧ - 01:25

 أبوظبي، واشنطن، اسطنبول - (وكالات الأنباء): بحث ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس جهود حل الخلاف مع قطر والعلاقات الثنائية وسبل تعزيزها. 

وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) امس الأربعاء أن الجانبين بحثا «العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات»، وأن الاتصال تناول أيضا «عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والتشاور والتنسيق بشأن المستجدات في المنطقة». 

 من جانبه، ذكر البيت الأبيض في بيان أن ترامب بحث مع محمد بن زايد «جهود حل الخلاف المستمر مع قطر»، وأن ترامب أكد «أهمية وحدة شركاء الولايات المتحدة في المنطقة وحاجة جميع الدول إلى فعل المزيد لقطع التمويل عن الجماعات الإرهابية، وكشف زيف الأيديولوجية المتطرفة، وهزيمة الإرهاب». 

من جانب آخر، أعلنت أنقرة امس الأربعاء أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيزور تركيا اليوم الخميس حيث سيلتقي الرئيس رجب طيب أردوجان، في أول زيارة رسمية له للخارج منذ اندلاع الأزمة بين الدوحة وأربع دول عربية. 

وأفاد بيان للرئاسة التركية أنه «خلال هذه الزيارة سيناقش رئيسنا رجب طيب أردوجان العلاقات الثنائية مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (...) إضافة إلى التطورات الإقليمية والدولية». 

وهذه الزيارة هي الأولى الرسمية لأمير قطر خارج بلده منذ قطع المملكة السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات مع الدوحة في الخامس من يونيو. 

وأعلنت الرئاسة التركية أن زيارة أمير قطر الشيخ تميم ستتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الكويتي لأنقرة. وتلعب الكويت دور الوساطة في الأزمة

وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر قبل ثلاثة أشهر وأغلقت مجالاتها الجوية وممرات الشحن أمام أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم. 

وتقول هذه الدول ان قطر تدعم إيران وجماعات إسلامية وهي اتهامات تنفيها الدوحة وتقول ان المقاطعة الاقتصادية تهدف إلى تحييد سياسة خارجية مستقلة تقول انها تروج للإصلاح السلمي في المنطقة ومحاربة الإرهاب. 

وتركيا حليف قوي لقطر، وقد تطوّرت العلاقة الدبلوماسية والتجارية والعسكرية بين البلدين في السنوات الأخيرة بشكل كبير. 

وتملك أنقرة قاعدة عسكرية في قطر، وقد نشرت فيها قوات للدلالة على موقفها الداعم لقطر بعد اندلاع الأزمة الخليجية. وفي الشهر الماضي أجرت تركيا مناورات عسكرية مشتركة مع القوات القطرية في الامارة الصغيرة. وقالت انها ستنشر ثلاثة الاف جندي في قاعدة عسكرية هناك وزادت حجم التجارة مع قطر منذ بداية الازمة. 

ومن المطالب التي ترفعها السعودية وحلفاؤها لإنهاء الأزمة إغلاق هذه القاعدة التركية في قطر. وإذا كانت العلاقات القطرية التركية جيدة جدا، فإن ذلك لا يحول دون عمل تركيا على إقامة علاقات جيدة مع السعودية، وهي تحاول أيضا القيام بدور الوسيط بين قطر وجيرانها. 

ويصل إلى تركيا مساء الأربعاء أيضا رئيس حكومة دولة الكويت التي فرضت نفسها وسيطا أول في الأزمة الخليجية. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news