العدد : ١٤٤٨٩ - الخميس ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٩ - الخميس ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

ألوان

تأكيدا لمتانة العلاقات البحرينية الإماراتية

الخميس ١٤ ٢٠١٧ - 01:25


د. جمال السويدي يدشن كتابه «لا تستسلم» برعاية مركز «دراسات»


 

كتب: وليد دياب

بحضور وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أقيم مساء أمس تحت رعاية مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة حفل تدشين كتاب «لا تستسلم.. خلاصة تجاربي» للدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

يعرض الكتاب مختلف تجارب المؤلف وكل ما حفلت به حياته من ذكريات ومعان ودروس، كما يطل من خلال الكتاب على الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي لدولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي منذ نهاية الخمسينيات حتى وقتنا الحالي.

بدوره أكد الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية أن الدكتور جمال السويدي يعرض في الكتاب مختلف تجاربه السياسية والاجتماعية والاقتصادية طوال حياته، ويجب أن يقرأه كل شخص ويتعلم منه عديدا من الصفات الإنسانية كالصبر والوفاء للوطن والقيادة والعطاء الذي لا يتوقف، مشيرا إلى أن السويدي مفكر عربي كبير نفخر به كبحرينيين وكعرب على ما يقدمه لوطنه.

من جهته أكد الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة في كلمته خلال الحفل أن اختيار الدكتور جمال سند السويدي مملكة البحرين لتدشين أحدث مؤلفاته هو تأكيد لعمق العلاقات الوطيدة والراسخة بين بلدينا الشقيقين على المستويات كافة، ومن بينها المجال البحثي والفكري، مضيفا أنه يعكس حرصا متبادلا على صلات متينة وتعاون فاعل وشامل بين مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ومركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة «دراسات».

ولفت إلى أننا في هذه اللحظة نقف أمام تجربة حياة ثرية تسرد مواقف شخصية وإنسانية عميقة، لكي تقدم القدوة والمثل للنشء والشباب والإنسان عموما، كما تمنح طاقة من الأمل والتحدي والإصرار للمضي قدما، وعدم اليأس والاستسلام مهما كانت العقبات والعراقيل، وهي من أسس وركائز بناء نهضة عربية مأمولة.

من جانبه قال نبيل الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام إن الدكتور جمال السويدي حمل راية الإمارات فكرا عربيا ملتزما بالمصير الواحد، ليس فقط في محيطه الخليجي وإنما أيضا على اتساع رقعة الوطن العربي، مضيفا أنه استطاع شق طريق النجاح عبر فكره الواعي المستنير وبحكمة عقل نيرة أجاد تسخيرها في دعم القضايا التي مررنا بها على الساحتين الخليجية والعربية.

من جهته قال الباحث د. عبدالله المدني إن البحرين موطن العراقة يسعدها أن تحتضن علما من أعلام دولة الإمارات ورافدا من روافد الفكر المستنير في منطقة الخليج، مؤكدا أن خليجنا العربي دائما سيظل بخير ما دام يوجد فيه أمثال الدكتور جمال السويدي.

وأشاد عبدالرضا عبدالله الخوري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى مملكة البحرين بالمجهود الفكري الذي يسهم به الدكتور جمال سند السويدي، كما أشاد السفير بما يقوم به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية برئاسة الدكتور جمال السويدي في صياغة الاستراتيجيات التي تخدم المجتمع الإماراتي.

وقال السفير الإماراتي إن الدكتور جمال السويدي سبق أن دشن في البحرين مؤلفين سابقين له، هما: «آفاق العصر الأمريكي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد»، كما دشن كتاب «السراب»، والآن يدشن كتابه «لا تستسلم» في البحرين أيضًا، وهو كتاب تناول فيه المؤلف تجربته الثرية ومسيرته الفكرية والإنسانية الحافلة، وهذا يؤكد متانة العلاقات الثقافية والفكرية بين مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news