العدد : ١٤٤٨٩ - الخميس ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٩ - الخميس ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

الأخ يقول: «إيران دولة شريفة»..!!

 أكثر ما كان يؤسف أي إنسان في الخليج هو أن الأزمة القطرية أخرجت لنا أصواتا ناعقة مؤسفة، وأخرجت لنا مستوى متدنيا من الخطاب، ليس فقط على مستوى الأفراد، ولكن المؤلم أن ذلك حدث على مستوى المسؤولين في الجانب القطري..!

الاختلاف قد وقع، ومازال قائما، أو بالأحرى الخلاف مع قطر على دورها وما تقوم به من دعم للإرهاب والجماعات الإرهابية وتغذية أي حركات للنزول إلى الشارع ضد الحكام في دول الخليج والدول العربية، أدوار قطر المشبوهة ليس لها مكان للحصر هنا، أصبح الجميع يعلم ما هو الدور القطري، والذي كان مدعوما من الحزب الديمقراطي الأمريكي لإحداث التغيرات في الدول العربية عن طريق المال القطري والأداة الإعلامية وهي قناة الجزيرة.

الهدف الأكبر للغرب وللدولة الصفوية الفارسية هو الوصول إلى المملكة العربية السعودية بعد الإطاحة بمصر، والحمد لله لم يكن لهم ذلك ولم تسقط مصر الحبيبة، فقط أطاحوا بالبوابة الشرقية وهي العراق، كان العراق ومازال حجر زاوية، لكن مع عميق الأسف ساعدت دول الخليج أمريكا على احتلال العراق، وهذه هي النتيجة، وهي أن العراق أصبح يُدار من طهران بأيادٍ فارسية.

أصبحنا في الخليج وكأننا دفعنا كلفة احتلال العراق، وفتحنا القواعد لغزو العراق في عام 2003 من أجل أن تقوم أمريكا بتسليم العراق لإيران، وإيران تتسلم الهدية من دون أي عناء، ومن دون أي رصاصة، ومن دون أي دولار يُدفع..!

المشهد مؤلم جدا، غير أن أي عاقل في دول الخليج سيكون مع وحدة دول مجلس التعاون الخليجي، التعويل اليوم هو على تفتيت هذا الكيان، وللأسف.. نقول ذلك بمرارة إن إخواننا في قطر هم من يقومون بهذا الدور.

أمس الأول سمع الجميع نوعية خطاب ممثل قطر في الجامعة العربية، خطاب لا يمكن أن يقال عنه إلا أنه خطاب لا يرتقي إلى المكان الذي ألقي فيه، ولا يرتقي إلى أخلاق أهل الخليج وقيمهم، وللأمانة فقد أكبرت الأخ أحمد قطان سفير المملكة العربية السعودية في مصر على هدوء أعصابه، وعلى تحمله نوعية الخطاب وعلى رده المحترم على أسلوب غير محترم البتة.

ممثل قطر يقول: «اقسم بالله أن إيران دولة شريفة»...!

شريفة مرة وحدة، وتقسم بالله، يا أخي عسى أن تُحشر مع زمرة الحكم في إيران، وتنعم بشرفهم في الدنيا والآخرة.

إيران شريفة وقسم غليظ..؟

لو أنك قلت إنها دولة صديقة، لقلنا كما يقول إخوتنا اللبنانيون «مهضومة»..!

لكن شريفة وايد قوية..!!

 رذاذ

لا حول ولا قوة إلا بالله، يبدو أنكم وصلتم في علاقتكم مع إيران إلى مرحلة خطرة جدا تفوق زواج المتعة السياسي..!!

ولا أعرف ماذا سينتج هذا الزواج..؟!

الأخ يقول إن إيران دولة شريفة.. ما دري ليش تذكرت كلام إحدى الراقصات التي تقول: أنا أخلص عملي وأذهب لأصلي الفجر..!! 

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news