العدد : ١٤٤٣١ - الثلاثاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٦ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٣١ - الثلاثاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٦ محرّم ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

قطر تصف إيران بـ«الشريفة» والسعودية ترد: هنيئا لكم

اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة. (ا ف ب)

الأربعاء ١٣ ٢٠١٧ - 01:30


شكـري لمنـدوب قطــــــــر: تــدعمــون الإرهـــاب وكفــاكــم مهـــاتـــــــرات


 

لم يمر افتتاح أعمال الدورة الـ148 العادية لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية، أمس، بسلام، حيث استفز مندوب قطر في القاهرة دول المقاطعة الأربع بتصريحاته.

إذ برر سلطان سعد المندوب القطري علاقات بلاده بإيران، قائلاً إنها «دولة شريفة».

ووجه سعد حديثه الى وفود وممثلي السعودية والإمارات ومصر والبحرين، وهي الدول الداعية الى اتخاذ موقف من دعم قطر للإرهاب، قائلاً: «إذا كنتم متخيلين أنكم تضروننا في شيء، فالضرر على الخليج العربي كله».

من جهته رد أحمد قطان سفير السعودية لدى مصر ومندوبها لدى جامعة الدول العربية بأن قطر ستندم على علاقاتها بإيران. وكرر اتهامات بلاده لطهران بالتآمر على دول الخليج.

وقال قطان: «يقول مندوب قطر إن إيران دولة شريفة! والله هذه أضحوكة! إيران التي تتآمر على دول الخليج.. التي لها شبكات جاسوسية في البحرين والكويت أصبحت دولة شريفة.. التي تحرق سفارة السعودية.. هذا هو المنهج القطري الذي دأبت عليه».

وأضاف: «هنيئًا لكم بإيران وإن شاء الله عما قريب سوف تندمون على ذلك».

وأكد السفير قطان أن اتصال أمير قطر السابق مع معمر القذافي يؤكد تآمر الدوحة على الدول العربية.

وحول العلاقات القطرية الإيرانية، ندد السفير السعودي، في كلمته باجتماع وزراء خارجية العرب، الثلاثاء، بالعلاقات بين طهران والدوحة والتي تهدد أمن واستقرار دول المنطقة، موجهًا رسالة إلى النظام القطري «النظام الإيراني إرهابي فهنيئًا لكم إيران».

من جهته رفض وزير الخارجية المصري سامح شكري كلام مندوب قطر في الجامعة العربية، وقال إن ما ذكره مندوب قطر في الجامعة العربية مهاترات غير مقبولة، وإن الدوحة مستمرة في دعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في دول المنطقة.

وشن سامح شكري، وزير الخارجية، هجوما حادا على مندوب قطر في الجامعة العربية بسبب اتهاماته تجاه الدول الأربع المقاطعة، ووجه كلامه إليه قائلا: «هذه مهاترات وكلمات غير ملائمة وفيها عبارات استخدمت متدنية. ونعلم التاريخ القطري في دعم الإرهاب وما تم توفيره من أسلحة وأموال لعناصر متطرفة في ليبيا وسوريا واليمن وداخل مصر وأدت إلى استشهاد العديد من أبناء مصر».

وتابع وزير الخارجية حديثه: «هذه الحقوق لن تضيع وسوف نستمر في الحفاظ على مصالحنا والدفاع عن أبنائنا واتخاذ كافة الإجراءات التي تكفلها لنا كل القوانين الدولية والسيادة التي نتمتع بها.. ونحن شعوب لنا رصيد من التاريخ ونتكلم عن حقائق ونتصرف بمسؤولية ولا نقبل ما قاله مندوب قطر وهذا كلام خارج يجب ألا يثار».

وتعجب أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، من تساؤل الدوحة عن الأدلة التي تتحدث عنها الدول العربية والتي تثبت دعم قطر للإرهاب.

وأوضح قرقاش خلال مداخلته في أعمال الدورة 148 للجامعة العربية، أنه لن يتحدث عن الملفات والمستندات التي تمتلكها مصر وتدين قطر، مشيرًا إلى أنه لن يتحدث أيضًا عما تم اكتشافه من دعم قطري للتنظيمات الإرهابية في البحرين والسعودية والإمارات.

وأضاف: «بل سوف أتحدث عن ملف الـ59 إرهابيًا والذي تدعمه قطر وتستضيفهم على أراضيها، موضحًا أن تلك المجموعة مصنفة كمطلوبين على قوائم الإرهاب الأمريكية والأوربية والعربية».

ونوه قرقاش إلى أن دول الخليج مجتمعة تمارس سيادتها وليس معنى أن المملكة العربية السعودية هي الدولة الأكبر ضمن تجمع مجلس التعاون الخليجي أن الرياض تجرب أحد أطراف المجلس على أي شيء. وأشار قرقاش إلى أن قطر وهبها الله قدرات مالية لا تستخدمها لتثبت وضعها، وإنما تستخدمها لدعم الإرهاب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news