العدد : ١٤٤٢٩ - الأحد ٢٤ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٤ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٢٩ - الأحد ٢٤ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٤ محرّم ١٤٣٩هـ

الخليج الطبي

دراسة حديثة العمل ليلا قد يزيد نسب إصابة المرأة بسرطان الثدي!

الثلاثاء ١٢ ٢٠١٧ - 01:30

أكدت دراسة طبية حديثة أن عمل النساء في فترات مسائية من الليل يزيد من خطورة الإصابة بالمرض الخطير سرطان الثدي، وذلك بعد أن تمت الدراسة بمشاركة حوالي 2300 نصفهم لا يعمل في المساء والنصف الآخر منهن يعتمد عملهن على الفترة الليلية والمناوبات المسائية. وبعد المتابعة والفحص الطبي أثبتت الدراسات بعد ظهور النتائج أن النساء اللواتي يعملن خلال فترة الليل مدة ثلاثين عامًا أو أكثر قد تضاعفت احتمالات إصابتهن بالمرض عن النساء الأخريات اللواتي لا يعملن ليلاً.

ليس هذا فقط، بل أوضح الباحثون ان السبب الرئيسي في حدوث ذلك وما هو الرابط الذي يجمع بين العمل ليلا ونسبة الإصابة بمرض سرطان الثدي، توصلوا الى أن الأسباب المؤثرة في ذلك هو اضطرابات النوم والاختلافات في أسلوب الحياة. اضطراب الأنظمة الخاصة بالجسم ونقص فيتامين «د». كما أن كبح الميلاتونين هو الرابط الأقوى بين العمل مساءً والإصابة بالسرطان.

كما كشفت بعض التحاليل للبيانات الصحية في الدنمارك أن النساء اللواتي يعملن في فترة الليل هن الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي ولأمراض أخرى عديدة منها أمراض القلب الخطيرة والمزمنة.

وهناك دراسة علمية أخرى في غاية الأهمية للسجلات الطبية والمهنية قد تم إجراؤها في معهد دراسات السرطان والأورام الخبيثة في «كوبنهاجن» تحت إشراف الدكتور جوني هانسون لتكون ضمن حملة مكافحة السرطان للبروفيسور جوردون ماكفايفي وتم نشرها في مجلة أبيديميولوجي. شارك في هذه الدراسة أكثر من 7000 امرأة مصابات بسرطان الثدي في عمر الثلاثين والأربعة والخمسين.

وبعد الفحوص والتحليلات البيانية لهؤلاء السيدات قد توصل الدكتور جوني هانسون الى أن النساء اللواتي يعملن في الليل هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 50% مقارنة بالنساء اللواتي لا يعملن أثناء فترة الليل.

وتوجد نظريات حديثة أخرى قد أوضحت أن الأضواء غير الطبيعية التي تعتمد عليها المرأة خلال عملها في الليل هي من مسببات زيادة نسبة الخطورة بالإصابة بسرطان الثدي بخلاف الأضواء الطبيعية الموجودة في ساعات النهار. ذلك لأن الأضواء غير الطبيعية هذه قد تتسبب في انخفاض إفراز الجسم لهرمون ميلاتونين الذي عادة ما يفرزه الجسم في الليل. وبسبب انخفاض هذا الهرمون في الجسم طوال الليل فقد يسمح بنمو الخلايا السرطانية، وخاصة عند منطقة الثدي.

كما ذكرت وكالة منظمة الصحة العالمية الدولية لبحوث السرطان «IARC» أن العمل في فترة المساء للسيدات قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي ومن أهم النساء اللواتي يعملن ممرضات ومضيفات طيران، ذلك لأن العمل في الليل قد يتسبب في حدوث اضطراب في الساعة البيولوجية مادة مسرطنة محتملة بسبب تغيرات أنماط النوم والنشاط. وضعف الجسم في إفراز هرمون الميلاتونين، وتحرير الجينات المسؤولة عن تطوير الورم.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news