العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

مقالات

لماذا القنبلة الهيدروجينية أكثر تدميرا من الذرية؟

بقلم: د. وهيب الناصر

السبت ٠٩ ٢٠١٧ - 01:00

القنبلة الهيدروجينية لها قدرة تدميرية اكثر بألف مرة من القنبلة الذرية بحسب ما سجلته الدول التي صنعت مثل هذه القنابل في 1960 تقريبا مثل امريكا وبريطانيا وفرنسا والصين.

القنبلة الذرية تحتوي على كتلة أقل كمية من المادة القابلة للانفجار، والتي تكون كافية لإحداث سلسلة ردود الفعل الانشطارية والتي تسمى الكتلة الحرجة، وهي كتلة يمكن الحصول عليها من بضعة أرطال من مادة «اليورانيوم المخصب 235»أ علما بان 1 جرام من اليورانيوم له قُدرة تدميرية تعادل حوالي 20 كيلو طن من مادة (تي ان تي)، وقدرة على قتل 200 الف شخص.

أما القنبلة الهيدروجينية فتحتاج إلى درجة حرارة عالية جدا للاندماج، وغالبا ما تدخل القنابل الذرية في مكوناتها وذلك لتوفير الطاقة الحرارية من الانشطار (تصل إلى عشرات الملايين من الدرجات المئوية) لتوليد ضغط يحدث اندماجا لذرات الهيدروجين.

لذلك فإن القنبلة الهيدروجينية أكثر مئات المرات من القنابل الذرية العادية، بسبب أن كمية الطاقة المنطلقة نتيجة الاندماج في خليط من الديوتيريوم (هيدروجين به نيوترون) والتريتيوم (هيدروجين به 2 نيوترونات) -وهو عنصر مسع ثابت له زمن نصف عمر حوالي 12 سنة- تعادل أضعاف كمية الطاقة الناتجة من انشطار نفس الوزن من «اليورانيوم»!

يصل التدمير في القنابل الهيدروجينية إلى 60 كيلومترا من مكان الانفجار، وقد تؤدي إلى مقتل 500 ألف مواطن، فهي قد تستطيع تدمير العالم.

وتكمن القوة في القنبلة الاندماجية في تكوين كتلة فوق حرجة، وتتم عن طريق جمع كتلتين دون الحرجة، ويتم تسليط ضغط هائل على الكتلتين بشكل مفاجئ فتندمجان لحظياً، مكونة قنبلة بكتلة فوق حرجة ويتم الانفجار، الذي هو طاقة حرارية وحركية.

وحقيقة، كلما أجرت تلك الدول تجارب في محيطها على تلك القنبلة عرضت بيئتها وما يجاورها للاضرار.. وإن فجرتها جوا فإن غلافنا الجوي ومنظومة الطقس سيتأثران!

أستاذ الفيزياء التطبيقية بجامعة البحرين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news