العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

بريد القراء

(مــــا كــــان ودي أن أكتــــب عـتــــابا!)

الخميس ٠٧ ٢٠١٧ - 10:31

 ما كان ودي ان اكتب عتاب لمجلس بلدي محافظة العاصمة لو لم  ارى بأم عيني مدى تراكم الاوساخ ومستنقعات المياه من عدة مصادر ووضع عدد من المطاعم وغيرها في اماكن متفرقه وحيوية من العاصمة المنامة وليس فقط  المناطق الاخرى التي تتبع المحافظة كمجمع 815 و 816 في مدينة عيسى .

فتجمع مياه من تسرب صرف صحي او غسل ارضية مواقف سيارات في منطقة القضيبية ليس بالأمر الصعب لرؤيته ان كان هناك تفتيش ومراقبه. 

او ان ترى مخلفات بناء او تراب يغطي شارع في منطقة الجفير امام نظر كل زائر لتلك المنطقة. ناهيك عن اوراق وبقايا مأكولات وعلب فارغه او كؤوس الشاي الورقية ومخلفات اخرى في منطقة العدلية وما جاورها فهذا منظر عادي تم التعود علي   مشاهدته.              

اما الغريب الذي لم اكن اتوقعه فهو ان يطرق موظف المجلس البلدي باب منزلي في مدينة عيسی 816  ليسلمني ورقه اخبرني بأنها تحذير وانذار نهائي وغرامة مالية 50 خمسون دينار علي دفعها بسبب سكب الماء من جراء غسل ارضية مدخل المنزل بعد ايام من هبوب رياح وغبار وتجمع أتربه. 

ولا اعلم سبب اختيار منزلي من بين عدة منازل كانت المياه تخرج من تحت ابوابها فهناك الكثير من السكان الذين يسكبون المياه بسبب غسل ارضية المنزل  او السيارات او امور اخری.

ولا ادري ان كان هذا التحذير للمحافظة على طرقات الحي او التقليل من استهلاك الماء.                                                                                                                                                                                                                                                                                  واقول يا ليت مسكني كان في موقع تجاري او شارع عام  يتضرر رواده المشاة واصحاب السيارات من سكب الماء، ولكن منزلي سكن عائلي من بيوت وزارة الاسكان في وسط حي يتخلله طرق وارصفه متهالكة  لم تحظ بأي صيانة او تجديد منذ سنين ونحن نتبع العاصمة.              

اتساءل ان كان المفتش الذي اتى بالتحذير قد لاحظ النقص والاهمال وعدم اهتمام الوزارات والهيئات الحكومية بمجمعنا وهي مخالفات المنطقة او انه فقط ارسل لتفقد نظافة الطرق.

اتساءل ان كان المفتش قد رأى عشوائية البناء والاضافات على بعض المنازل والاشجار  الكثيفة واقفاص تربية الطيور على السطوح وامور كثيره لا اعلم لما لم ينتبه له.        

اتساءل لما هناك بعض المساحات من الاراضي تترك لأصحاب المساكن القريبة منها للتصرف فيها وهي في الاصل  من المفروض ان تكون مواقف سيارات الحي او  اماكن للعب الاطفال وحتى لو لم تكن مزروعة.

أتمنى آلا اكون مخطئا، وشكرا

محمد عبدالرحمن‎ ‎

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news