العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

بريد القراء

تعليق على رسالة في بريد القراء

الخميس ٠٧ ٢٠١٧ - 10:28

تعليقا على النداء المرفوع إلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه في العدد (14402) يوم الإثنين الموافق 28 أغسطس 2017م لمنطقتي الحورة والقضيبية. 

نتمنى أن تشمل توجيهات والدنا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله ورعاه المناطق المجاورة لمنطقتي الحورة والقضيبية لتشمل العدلية والجفير وأم الحصم والزنج وباقي المناطق التابعة لمحافظة العاصمة، والتي تحتاج إلى مزيد من المتابعة والتعاون من قبل الجهات الخدمية والإرشادية والأمنية.

فهذه المناطق مزيج بين بيوت وعمارات سكنية ومحلات تجارية وخدمية ومطاعم، وهو ما يجعلها ذات طابع خاص يحتاج إلى متابعة مستمرة للحفاظ على الحق الخاص والعام للمواطن والمقيم على حد سواء، وخلق جو يسوده الأمن والأمان والاحترام المتبادل.

ولعل أبرز ما نعاني منه نحن سكان ورواد هذه المناطق، هو العمالة السائبة والتجمعات لجنسيات مختلفة في هذه المناطق من دون وجود جهة تتابع ما يصدر عنهم من تصرفات وأخلاقيات تنعكس بشكل سلبي على حياتنا اليومية، إذ إن بعض تجمعاتهم لا يليق بالمنظر العام لمن يرتاد هذه المناطق، وتتقاسم هذه الفئة المناطق الحيوية والتجارية وتتحكم في المواقف الخاصة بالسيارات وتطلب بصورة مباشرة وغير مباشرة مبالغ مقابل خدمات يقدمونها، وفي حال عدم تجاوبك معهم لا يتهاونون في إلحاق الضرر بالسيارة والممتلكات انتقاما منك، بالإضافة إلى مراقبتهم سكان ومرتادي المنطقة، ما يشكل خطرا على الممتلكات وفقد الثقة بالأمان. ونعاني كذلك من الممارسات الغريبة على مجتمعنا من عدم مبالاة بقواعد المرور وتهور في السياقة وتجاوز للإشارة الحمراء لعدم وجود كاميرات، وعرقلة لحركة السير من دون أدنى شعور ومراعاة للغير، وضيق الطرق الداخلية وتوقف السيارات على الجانبين، ما يتسبب في عرقلة الحركة المرورية، ويتطلب تحويل الطرق الداخلية لطرق ذات اتجاه واحد، وتزويد الطريق باللوحات لإرشادية، والتخلص من السيارات القديمة والسكراب ومخلفات البناء، ووجود شاحنات وسيارات تابعة لنشاطات تجارية داخل الأحياء السكنية وغيرها، والتي تشغل الطريق، بالإضافة إلى وجود مبانٍ مخالفة لسكن العمال واستحواذ على الممرات والطرق الداخلية، وإنشاء حسينيات ودور عبادة ومعابد وكنائس ضمن مبانٍ وبيوت سكنية، وهو ما يخالف القانون، متمنين تعاون الجهات المختصة لوضع حل لما نعاني منه بشكل يومي.

كل الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه وسدد خطاه، ولتوجيهات سموه واهتمامه بقضايا المواطنين والمقيمين، ومتابعته حفظه الله ورعاه مع الجهات الحكومية لتنفيذ توجيهاته الكريمة، والشكر موصول لكل جهة حكومية ولجميع العاملين فيها لما يقدمونه من تعاون وتجاوب وتعاون مع توجيهات سموه حفظه الله ورعاه.

من سكنة منطقة العدلية منذ عام 1988م

البيانات لدى المحرر

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news