العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

انحياز قطر إلى إيران سوف يُسرع القرار الأمريكي

يبدو أن قطر حقًّا تعيش مشكلة حقيقية مع المواطنين القطريين الذين يرفضون أن تنحاز الحكومة القطرية إلى جانب (إيران) على حساب الأشقاء الخليجيين، وتحديدًا البحرين والسعودية والإمارات؛ ذلك أن قسمًا كبيرًا من الشعب القطري يرفض هذا الانحياز الرسمي القطري بالاصطفاف مع إيران ضد الإخوة الخليجيين.. ولذلك تحاول الأجهزة الإعلامية الرسمية في قطر، وخصوصًا (قناة الجزيرة)، إقناع الشعب القطري بأن العلاقة مع إيران طبيعية، وتروج لإشاعات مغلوطة بأن (السعودية) هي الأخرى تتجه إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع إيران!.. الأمر الذي نفاه وزير الخارجية السعودي (عادل الجبير) يوم أمس الأول، واعتبر موضوع التقارب مع إيران مثيرًا للسخرية.. كما أكد المستشار في الديوان الملكي السعودي (سعود القحطاني) أن إعلام السلطات القطرية يروج لكذبة منع السعودية صحافتها من انتقاد النظام الإيراني.. وأضاف (أن الشعب القطري واع ومحصن من أكاذيبهم).

لكن الهلع الحقيقي الذي تشعر به القيادة القطرية يتمثل في تنامي دور (الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني)، الذي أصبح يتم تداول اسمه وشخصه كبديل سياسي في الأسرة الحاكمة القطرية بدلاً من القيادة الحالية، والذي صار يتم استقباله رسميًّا في السعودية من قبل خادم الحرمين الشريفين وأيضًا ولي العهد السعودي، وكان في موسم الحج في الصف الأول أمام خطيب الجامع مع أمير مكة المكرمة، وكشفت مصادر سياسية في لندن عن اتصالات تجري حاليًا لقيام الشيخ (عبدالله بن علي آل ثاني) بزيارة للولايات المتحدة الأمريكية، ضمن جهود متزايدة للخروج بقطر من أزمتها في المنطقة، في الوقت الذي قال فيه معارض قطري بارز إن احتمالات (انقلاب أبيض) في الدوحة صارت أقرب من أي وقت مضى.

وعلى الرغم من وجود (لوبي قطري) متسلح بالمال يتحرك في دهاليز وزارة الخارجية الأمريكية، وانحياز الوزير (تيلرسون) إلى جانب قطر في أزمتها الدبلوماسية مع الدول الأربع المقاطعة، إلا أن أمريكا في النهاية سوف تنظر إلى المصالح الاقتصادية والسياسية في المقارنة بين أهمية الحكومة القطرية الحالية وأهمية الحفاظ على حلفاء آخرين مثل (السعودية والإمارات ومصر والبحرين).. ويبدو أن انحياز قطر إلى جانب (إيران) سوف يسرِّع وتيرة الاختيار الأمريكي ضد قطر.. وخصوصًا أن أمريكا صارت تعتبر إيران كابوسًا نوويًّا جديدًا بعد كوريا الشمالية.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news