العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

بريد القراء

من ممشى إلى مجلس ومقهى !!

الأربعاء ٠٦ ٢٠١٧ - 11:16

لله الحمد و المنة بأنه أنعم علينا بنعمة الصحة و العافية .. فكل الشكر و التقدير و الثناء للقائمين على إقامة ممشى بالدوار السابع لخدمة مرتادي الممشى و حرصهم على راحتهم أثناء ممارسة رياضة المشي من خلال وضع عدة كراسي في هذا الممشى لخدمة مرتادي الممشى  .. و لكن لاحظت بنفسي من خلال مروري بالقرب من هذا الممشى تجمع شباب يبلغ عددهم أكثر من ٦ أشخاص في وقت متأخر من الليل جالسين على كراسي الممشى و مستغلينها للضحك و الكلام و التدخين بالسيجارة أو الشيشة الإلكترونية . واستغلال مواقف الممشى لغسل سياراتهم .. هل هذا ممشى أم مكان غسيل للسيارات ؟ غير أن البعض يجلسون في سياراتهم بغرض التدخين ؟ فهذا مكان للمشي و ليس بمقهى و غيره مما يتسببون في إزعاج مرتادي الممشى و اختناق البعض من هذه الروائح المزعجة و التي تؤثر و تتسبب في اختناق البعض .. و البعض الآخر يقفون لتصوير السيارات المارة المتسببة في الإزعاج في الوقت المتأخر من الليل .. لماذا هذه التصرفات التي تعيق مرتادي الممشى من نساء و رجال و أطفال و فتيات في مقتبل العمر .. علما بأن في بعض الأحيان يوجد فتيات و نساء يمشون لوحدهم !! .. أليس هذا بممشى و مكان عام للجميع .. فأنني أناشد من يهمه الأمر بهذا الخصوص بأن يتم وضع دورية شرطة مراقبة  على هذا الممشى و محاسبة من لا يحترم القوانين  و لا يحترم المكان الذي يكون فيه أو وضع حارس عند هذا الممشى أو وضع وقت معين كحد أقصى لاستخدام هذا الممشى .. فأننا نناشدكم بأن يتم وضع حلا بأسرع وقت ممكن لخدمة الناس .. لأن لا يعقل هكذا ناس يمارسون المشي و ناس يعيقونهم من خلال الوقوف في وسط المكان المخصص للمشي و ناس تدخن و ناس تغسل السيارات.. لماذا هذا الحال و إلى متى سيستمر؟ أنحن حقا في ممشى مهيئ للمشي أم في مقهى أو مجلس لتبادل الأحاديث وإزعاج الآخرين دون إحساس.

منال الشيخ

 

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news