العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

مقالات

الطريقة الثالثة: ريادة الأعمال

بقلم:تريسكا حميد متخصصة في قضايا وشؤون الشرق الأوسط

السبت ٠٢ ٢٠١٧ - 00:30

يتفق كثيرون في منطقة الشرق الأوسط على أن العمل الجيد يكمن في القطاع العام، حيث ساعات العمل المريحة ومعاش التقاعد المحترم. ولكن اتجاهات التوظيف آخذة في التغير بشكل مستمر، وذلك بفضل نمو القطاع الخاص من ناحية، ونهوض مفهوم ريادة الأعمال مؤخرًا من ناحية أخرى. 

وقد اعتبرت العديد من حكومات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ريادة الأعمال ركيزة من ركائز النمو والتنوع الاقتصادي وطريقة لخفض معدل البطالة بين الشباب، والذي بلغ 30 في المئة وفق الاستطلاع الأخير لرأي الشباب العربي.

وفي هذا الصدد يقول رامز محمد، الرئيس التنفيذي لـ«فلات6لابز»، وهي حاضنة أعمال مقرها القاهرة: «إن فكرة العمل في القطاع العام قد انتهت بالنسبة للكثيرين، وحيث إن فرص العمل في القطاع الخاص لم تعد متاحة الآن كما كانت في السابق، فقد بدأ «الناس» بخلق الفرص لأنفسهم».

لقد تسببت البيروقراطية وعدم الاستقرار في منع القطاع الخاص من الازدهار في كثير من بلدان المنطقة، ما أدى إلى خفض فرص العمل المتاحة لشباب الشرق الأوسط. 

ولكن خلال العقد الماضي، برز مسار وظيفي إلى الصدارة وهو ريادة الأعمال. وبفضل التشجيع من قبل رجال الأعمال والسياسيين المؤثرين، أصبح بدء مشروع جديد خيارًا مألوفًا وقابلًا للتطبيق. 

ويقول السيد فيليب باهوشي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «ماجنيت»، وهي شبكة إنترنت تختص بالشركات الناشئة ومجتمع المستثمرين: «لقد بُذلت جهود حثيثة لدفع مفهوم ريادة الأعمال في المنطقة وتمكين الشباب وتشجيع الناس على التفكير في استحداث الكفاءات والمنتجات الجديدة التي لم تكن موجودة في السابق».

ودائمًا ما تظهر هذه المنتجات أو الخدمات الجديدة كحلول للمشاكل اليومية. فقد ظهرت شبكة «فوري» للدفع الإلكتروني في مصر لمعالجة مشكلة نقص بطاقات الائتمان في المنطقة، بينما كان الهدف من شركة «عنواني» في السعودية، والتي استحوذت عليها شركة «كريم» لاحقا، هو حل مشكلة العناوين البريدية.

تكمن قوة ريادة الأعمال في المنطقة في الطبيعة الناشئة لكثير من القطاعات، ولا سيما القطاعات التكنولوجية. ففي الولايات المتحدة وأوروبا يسيطر عمالقة التكنولوجيا مثل «جوجل» و«فيسبوك» على السوق بشكل كبير، ما يجعل من الصعب على الشركات الناشئة توسيع نطاق أعمالها أو إحداث تأثير في السوق.

وعند المقارنة، نجد أنه لا يوجد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مثل هذه الشركات العملاقة، وبالتالي يكون أمام الشركات الناشئة فرص أكبر للازدهار. وتكمن الفرص الرئيسية في ندرة الخدمات بالنسبة إلى جيل جديد بارع في التكنولوجيا وأكثر توجها نحو العالمية. 

لقد تبين أن التعامل مع الشركات الكبرى والشركات المتعددة الجنسيات التي تعمل في المنطقة يمثل خبرة مفيدة للعديد من الأشخاص الذين يستعدون لبدء مشاريعهم الخاصة, حيث حصل العديد من رواد الأعمال في الشرق الأوسط على سنوات من الخبرة في العمل مع شركات كبيرة قبل الشروع في تحقيق تطلعاتهم الشخصية.

كما استفاد الكثير من تزايد عدد المؤتمرات والبرامج والمنصات التي تهدف إلى تيسير عمل الشركات الناشئة.. إذ تقدم مؤتمرات القمة على غرار قمة عرب نت، ومؤتمر الشركات الناشئة ومنتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي، منصة لرواد الأعمال لاختبار أفكارهم وإثارة الاهتمام.

وأضاف السيد محمد: «هناك مسابقات وبرامج تحفز الكثيرين على بدء مشاريعهم الخاصة. إن ثقافة قصص النجاح التي يسمع عنها الناس مثل قصة دخول «أوبر» إلى السوق، تلهم الآخرين».

برزت شركة «مكتوب» الأردنية لبعض الوقت بوصفها النموذج الوحيد في المنطقة الذي استقطب الاستثمارات الأجنبية الكبيرة، ولكن خلال السنوات القليلة الماضية انتقل هذا الإرث إلى شركات أخرى نجحت في التوسع والانتقال من نطاق الشركات الناشئة المحلية إلى نطاق العمليات العالمية. فقامت شركتا «قرطبة» الإماراتية و«إنستابج» المصرية بنقل مقريهما الرئيسيين إلى وادي السيليكون، الذي ينظر إليه بشكل كبير كمركز عالمي للتكنولوجيا. ولكن قد يكون النجاح الأخير المذهل هو قصة استحواذ شركة «أمازون» على «سوق دوت كوم» هذا العام بصفقة وصلت قيمتها الى 580 مليون دولار، لتلقي بالضوء على إمكانيات المنطقة في التجارة الإلكترونية.

ولم يكن في مقدور أي من هذه الشركات تحقيق النجاح من دون وجود الاستثمار. لقد غيّر أصحاب رأس المال المخاطر، وحاضنات ومسرعات الأعمال المشهد العام لمنظومة الشركات الناشئة بشكل كبير، حيث تعد استثمارات رأس المال المخاطر معلمًا مهمًا في حياة رواد الأعمال في الشرق الأوسط. 

ويقول السيد باهوشي: «لقد ظهر رأس المال المخاطر نتيجة حاجة رواد الأعمال إلى رأس المال». وأضاف: «لكنه أصبح الآن صناعة قائمة بذاتها وتمثل موضوعا مثيرا للاهتمام».

ووفقا لرابطة الأسهم الخاصة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فقد بلغت استثمارات رأس المال المخاطر في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 175 استثمارًا في عام 2016، مقابل 122 استثمارًا في 2015. ولكن انخفض إجمالي تمويل الاستثمارات الذي تم جمعه من 213 مليون دولار في 2015 إلى 172 مليون دولار في العام الماضي.

وبينما تتركز معظم الأموال في دول مجلس التعاون الخليجي، وبخاصة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، تنشأ أكثر المواهب في مصر، والأردن، ولبنان. لقد استثمرت جامعات هذه البلدان بشكل كبير في تطوير دراسة الهندسة والتكنولوجيا، ما نتج عنه خريجون يتمتعون بالمهارات المناسبة والمعرفة التي تمكنهم من بناء المنتجات والتطبيقات.

مثلت الإمارات العربية المتحدة نسبة 34 في المئة من حجم الاستثمارات في عام 2016، يليها لبنان بنسبة 21 في المئة. وتعد تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا المالية مجالي التركيز الرئيسيين لأصحاب رأس المال المخاطر، يليهما الرعاية الصحية والنقل.

وفي هذا السياق صرحت كاترينا بالوت، الرئيس التنفيذي لمنتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي: «لقد لاحظنا على مدى السنوات الماضية نموًا في منظومة ريادة الأعمال، فهناك المزيد من مسرعات الأعمال وحاضنات الأعمال، كما شهدت شركات رأس المال المخاطر نموًا». وأضافت: «وكلما زاد عدد شركات رأس المال المخاطر، والحاضنات ومسرعات الأعمال، زاد تشجيع رواد الأعمال في طرح أفكار جديدة».

ترك طارق عبداللطيف شركة موبينيل، ليقوم بإنشاء منصة «انتج»، وهي منصة إلكترونية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ويقول السيد عبداللطيف في هذا الشأن: «لقد اضطررت إلى بيع سيارتي، إذ كان ينقصنا الدعم والتمويل ولكن تم احتضاننا من قبل «فينتشر لاب» التابع للجامعة الأمريكية في القاهرة». ومن خلاله، جمعت الشركة استثمارات من «فلات 6 لابز» لدعم استمرارهم». 

وأضاف قائلا: «إن وجود حاضنة أعمال أو برنامج لدعم منتجاتنا أعطانا المزيد من المصداقية».

ولكن لا يزال الطريق طويلًا. فقد بلغت استثمارات رأس المال المخاطر في الولايات المتحدة الأمريكية 69 مليار دولار في عام 2016، وفي الهند استثمرت شركات رأس المال المخاطر 4 مليارات دولار في الشركات الناشئة. وبحسب «ماجنيت»، فقد بلغ مجموع استثمارات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 870 مليون دولار فقط. 

وبحسب السيدة بالوت، لا تزال هنا فجوة في التمويل، ولا سيما على مستوى الاستثمارات الصغيرة ورعاية الاستثمارات، والمراحل التوسعية، حيث علقت بقولها: «لا يوجد كثير من المستثمرين الأفراد الذين يستثمرون في الشركات الناشئة بسبب المخاطر. هناك فجوة في المستثمرين الأفراد، وتحتاج الشركات الناشئة إلى التمويل لإثبات نفسها ولكن الأموال لا تتوافر».

وهناك مشكلة أخرى تتعلق بمغادرة أصحاب أفضل الكفاءات بلدانهم للبحث عن فرص في أماكن أخرى، ما يؤدي إلى نقص المهارات في هذه البلدان، ولا سيما لبنان ومصر.

وتقول السيدة بالوت: «تقوم الحكومة في لبنان بجهود كثيرة، حيث توجد أكثر من 30 مؤسسة لدعم الشركات الناشئة، ولكن في الوقت ذاته، لا تتوافر الأساسيات اللازمة مثل الاتصال الجيد بالإنترنت، والكهرباء، ولذلك يغادر الكثيرون وينتهي المطاف بالكثيرين في دبي، التي تعتبر مركزًا للأعمال التجارية في المنطقة».

يقول السيد باهوشي: «بدأنا نشهد اهتمامًا أكبر من المجتمع الدولي، حيث تستفسر شركات رأس المال المخاطر العالمية عن البيانات، ما يعني إمكانية توافر المزيد من التمويل». وأضاف: «لقد بدأت الأمور في التطور، وهذا أمر إيجابي».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news