العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٢٧ - الجمعة ٢٢ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ محرّم ١٤٣٩هـ

الاسلامي

فيوضات: زمزمُ طَعَامُ طُعْمٍ

الجمعة ٠١ ٢٠١٧ - 11:31

إذا شرب الحاج من ماء زمزم وتضلع منه فعليه أن يقوم بالدعاء بما تيسر من الدعاء النافع، كما ورد ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ففي صحيح مسلم عن أبي ذر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في ماء زمزم (إنه طعام طعم) وزاد أبو داود (وشفاء سقم). فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأبي ذر وقد أقام بين الكعبة وأستارها أربعين ما بين يوم وليلة ليس به طعام غيره، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (إنها طعام طعم). وذُكر في سنن ابن ماجه عن جابر بن عبدالله يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (ماء زمزم لما شُرب له). وأخرج مسلم في صحيحه عن عبدالله بن الصامت من حديث طويل لأبي ذر رضي الله عنه جاء فيه (... فأتيت زمزم فغسلت الدماء وشربت من مائها، ولقد لبثت يا ابن أخي ثلاثين بين ليلة ويوم ما كان لي طعام إلا ماء زمزم، فسمنت حتى تكسرت عُكن بطني وما وجدت على كبدي سخفة جوع). وهذا البئر المبارك فجره الله سبحانه وتعالى للذبيح سيدنا إسماعيل وأمه السيدة هاجر بعد أن تركهما سيدنا إبراهيم الخليل بأمر من رب العالمين. وقد تفجرت هذه العين المباركة ليشرب منها سيدنا إسماعيل وأمه، ونحن نشرب منها وجميع الحجاج والعُمار إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. ومن عجيب قدرة الله أن الأطباء قالوا عن ماء زمزم المبارك أنه يُقوي مناعة الجسم ويمد الجسم بالطاقة ويساعد بأمر الله على التخلص من كثير من الأمراض والشفاء منها بإذن الله، ولا مجال هنا لحصر هذه الأمراض فقد أثبتها العلم الحديث، شريطة أن يعتقد الشارب أو المريض أن الشفاء بيد الله جل وعلا. وهناك آداب للشرب من ماء زمزم نُورد بعضها، منها ألا يتنفس الشارب في الإناء الذي يشرب فيه، وأن يشرب في ثلاثة أنفاس، والدعاء أثناء الشرب للشارب ولغيره.

أحمد أحمد عبده 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news