العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

مقالات

«أفاعي أوروبا» والاختيار الخاطئ

بقلم: جاسم محمد

الاثنين ٢٨ ٢٠١٧ - 01:00

متسلحون بحب الوطن وفي وسط أعينهم حمايته من كيد الغادرين والأعداء، يمارس رجال جهاز الأمن الوطني مهامهم بكل شرف ومسؤولية، في ظل دولة سيادة القانون، التي أرسى قواعدها الميثاق الوطني لسيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، ليكونوا خير جنود، يحفظون بحريننا من كل الآثمين.

بلد الكرام، رمز السلام، دستورها عالي المكانة والمقام، ليست مجرد كلمات لسلام وطني، بل هي خريطة طريق في البحرين، يمشي على خطاها كل وطني مخلص، مخلص للأرض التي نشأ فيها، وللشعب العربي الإسلامي الذي ينتمي إليه، وللقيادة الحكيمة التي أرست دعائم الدولة الحديثة في البحرين.

اليوم، ومن تلك الجحور الموحشة في أوروبا، يقوم «الأفاعي» بشن حملة شعواء هدفها النيل من البحرين بلدا وحكومة وشعبا، عبر ادعاءات باطلة، وأخبار مفبركة، وقصص مختلقة، ما أريد بها وجه الله، بل وجه الصفوية القبيح، الكارهة للعرب، ولكل إنجاز عربي خليجي، والمحاربة لكل تطور يحصل في بلادنا.

اختارت جحور أوروبا مهاجمة جهاز الأمن الوطني، ويا له من اختيار خاطئ، ظنوا من خلاله أنهم يتعاملون من نقطة ضعف يمكن مهاجمتها، وما هي إلا سويعات معدودة، حتى أتاهم الرد المفحم من قبل «زوج» من ادعوا تعرضها للاغتصاب، ذلك الذي أبت كرامته أن يتعرض شرفه الكريم للتدليس والتدنيس، وصرح أثناء لقائه بالمفتش العام بجهاز الأمن الوطني بأن زوجته لم تتعرض لأي سوء معاملة أو اعتداء، ليكشف بشكل واضح ألاعيب «الأفاعي».

تلك الادعاءات الكاذبة وأخرى على شاكلتها، أرادتها أفاعي أوروبا «طرب» فكانت عليهم «نشب» كما نقول في المثل العربي، فالوقاحة وقلة الشرف وصلت بهم إلى الخوض في عرض البحرينيات العفيفات، وفي عرض رجال جهاز الأمن الوطني، المشهود لهم بالكفاءة والمهنية من القاصي والداني، فكيف يصدق البعض ألاعيب من لا تردعه أخلاقه عن محاربة الوطن بأي شيء وبأي ادعاء.

وعطفًا على ذكر «المفتش العام» بجهاز الأمن الوطني، فإن البحرين تولي اهتمامًا كبيرًا بمواطنيها وحقوقهم، ووجود مكتب المفتش العام أكبر دليل على ذلك، حيث أسهم المكتب بشكل كبير مع رجال جهاز الأمن الوطني، أصحاب الكفاءة والمهنية، في صون وحماية حقوق البحرينيين من أي انتهاك، والقانون فوق الجميع.

إن جهاز الأمن الوطني يقوم بدور مهم في ظل دولة القانون في البحرين، حيث إنه الجهاز الموكلة إليه حماية مكتسبات الوطن والمواطن، وهو حائط الصد المنيع، الذي أفشل عبر رجاله البواسل كثيرا من العمليات الإرهابية التي أريد بها ترويع الآمنين، وإضعاف دولة المؤسسات والقانون.وكما قال صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، فإن «حماية الأمن وصون الاستقرار من ضرورات التنمية والبناء، وأن الإرهاب عدو لهذه التنمية وللشعوب، وخطره يشكل هاجسا للحكومات»، فإن جهاز الأمن الوطني هو دعامة رئيسية من دعائم التنمية والازدهار في البحرين. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news