العدد : ١٤٤٩١ - السبت ٢٥ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٩١ - السبت ٢٥ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٧ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

الاسلامي

نداء الحجّ وما يجب على المُلبين

الجمعة ٢٥ ٢٠١٧ - 10:41

بقلم - عبدالرحمن هاشم

إن الحج نداء رباني، قام علي قاعدة «وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق» الحج: 27. وشعاره التلبية «لبيك اللهم لبيك.. لبيك لا شريك لك لبيك»، فحريّ بالملبين أن يتذكروا ويجددوا الصلة التي تربطهم بالله تبارك وتعالى. 

فهذه الشعيرة مبدؤها ومنتهاها أن يتصل الحجيج بالله صلة حقيقية تطهر قلوبهم وتغير نفوسهم، وأن يتعرفوا عليه تعرفا حقيقيا، وهي الغاية التي قامت عليها السموات والأرض، وبعث لأجلها النبيون ويقوم بها الصالحون. 

فليتك تحلو والحياة مريرة... وليتك ترضى والأنام غضاب 

وليت الذي بيني وبينك عامر... وبيني وبين العالمين خراب 

إن صح منك الود فالكل هيّن... وكل الذي فوق التراب تراب

الحج نداء رباني يخاطب الحجيج: لقد خرجتم من دنيا الناس، هذه الدنيا التي توجد فيها قلوب قد تحجرت؛ منها من أخذ الدين رسوما جوفاء، ومنها من عبد الله على حرف، ومنها من عبده بخوف دون رجاء، ومنها من أظلم قلبه بطغيان المادة أو المعصية سواء، ومنها ومنها... لكن الذي أرضاه لكم أن تأخذوا من كل شيء أحسنه، فتعمر قلوبكم بالحب قبل الخوف، وبالرحمة قبل الغضب.

يا من يرى ما في الضمير ويسمع.. أنت المعد لكل ما يتوقع

يا من يرجى للشدائد كلها.. يا من إليه المشتكى والمفزع

يا من خزائن رزقه في قول كن.. أمنن فإن الخير منك أجمع

ما لي سوى فقري إليك وسيلة.. فبالافتقار إليك فقري أدفع

ما لي سوى قرعي لبابك حيلة.. فلئن رددت فأي باب أقرع

ومن الذي أدعو وأهتف باسمه.. إن كان فضلك عن فقيرك يمنع

حاشا لجودك أن تقنط عاصيا.. الفضل أجزل والمواهب أوسع

والناس لا ينصلحون ولا تنصلح أحوالهم إلا إذا عرفوا ربهم، وتفتحت قلوبهم عليه، فإذا لامست معرفة الله قلب إنسان تحول من حال إلى حال، وإذا تحولت الأسرة تحولت الأمة، وما الأمة إلا مجموعة أسر وأفراد.. (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) الذاريات: 56. 

يقول الله تعالى في الحديث القدسي: «يا عبادي ما خلقتكم لأستكثر بكم من قلة، ولا لأستأنس بكم من وحشة، ولا لأستعين بكم على أمر عجزت عنه، ولا لجلب منفعة، ولا لدفع مضرة، وإنما خلقتكم لتعبدوني طويلا وتذكروني كثيرا وتسبحوني بكرة وأصيلا».

وأمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم، فقال له: (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له، وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين) الأنعام: 162 ـ 163.

الحج نداء رباني يعلمنا أن لا نتوكل إلا على الله، ولا نطلب إلا من الله، ولا نخاف إلا الله، ونحن لن نضام ما دام معنا الله، (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله، ألا بذكر الله تطمئن القلوب) الرعد: 28.

وقد نصح الرسول صلى الله عليه وسلم ابن عمه عبدالله بن عباس، فقال له: «احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، جفت الأقلام وطويت الصحف». 

فاللهم استعملنا ولا تستبدلنا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا، وأعنا على ما تحب وترضى، وخذ بنواصينا للبر والتقوى، وارزقنا عيشة تقية نقية هنية وميتة سوية ودرجة علية ومردا غير مخز ولا فاضح، اللهم آمين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news