العدد : ١٤٤٢٥ - الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ذو الحجة ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٤٢٥ - الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ ذو الحجة ١٤٣٨هـ

سفر وسياحة

كينيا.. جوهرة أفريقيا الساحليــة

الأحد ٢٠ ٢٠١٧ - 01:00

مرتعًا للسفاري والسهول والبرية


هي من أكثر المناطق المرغوبة لسياحة السفاري، ومن أكثر البلدان المناسبة لهذا النوع من الرحلات، ويفضّلها محبو المغامرات، والذين يحبون تسلق الجبال، كما يوجد بها جبال الألب الكينية التي يكسوها الثلج، وتتميّز بارتفاعها الكبير، ويوجد بها العديد من الغابات رائعة الجمال.

كينيا، تعتبر من أجمل الدول الأفريقية وأغناها بالمناظر الخلابة والمميزة، نالت استقلالها عام 1963 من بريطانيا، تبلغ مساحتها أكثر من نصف مليون كيلومتر مربع، وتنتمي للمناخ الاستوائي، إلا أن الأحوال المناخية تتوقف على درجة العرض أو الارتفاع، فالمناطق الساحلية والسهول المجاورة لها مرتفعة الحرارة، عالية الرطوبة، أما المناطق الجبلية فتنخفض حرارتها وتزداد أمطارها، ويقل المطر في أقصى الشمال.

ويوجد بها العديد من الحيوانات المختلفة، والأنهار العذبة والبحيرات التي تحتوي على العديد من أنواع الأسماك لمحبي الصيد، والكثير من الشعب المرجانيّة؛ لذلك تعتبر كينيا من المناطق التي تجذب السياح بشكل كبير للتمتع بأجوائها الهادئة البريّة والبعيدة عن صخب المدينة، ويكون الذهاب إلى كينيا على شكل مجموعات، وليس من الضروري وجود مترجم، فاللغة الرئيسيّة في كينيا هي اللغة الإنجليزيّة والتي يتحدّثها أغلب الأشخاص، واللغة السواحليّة هي اللغة العامية في كينيا. أما بالنسبة للأماكن السياحيّة في كينيا فهي تعود لرغبة السائح وفي الأنشطة التي يفكر أن يمارسها، فلهواة الغوص، هناك ماليندي، والتي ينصح جميع الأشخاص الذين زاروا كينيا بتجربة الغوص في ماليندي؛ الذي يقع بالقرب من الساحل الهندي. ومن المهم أيضًا زيارة عاصمة كينيا وهي نيروبي، التي تقع بها أكبر حدائق الحيوانات في العالم، والعديد من المتاحف المشهورة؛ كالمتحف الوطني الذي يحتوي على تحف ليكي المشهورة، وهي تحف تدل على القبائل الكينيّة القديمة، وكما يوجد العديد من التحف المعارض الجيولوجية، والعيد من أنواع الفراشات والطيور المحنطة. وزيارة منتزه أهورور بارك الذي يقع في وسط مدينة نيروبي، ويمكن به الركوب في القوارب للتمتع بمناظر الحديقة الخلابة. ولا تنس أيضًا زيارة حديقة سنترال بارك يوجد بها تمثال الرئيس جومو كينياتا الكبير؛ وهو أول رئيس حكم كينيا. الصدع العظيم: وكما يمكن مشاهدة وادي الصدع العظيم الذي يمتد على طول حدود كينيا الجنوبية مع تنزانيا. أما بحيرة توركانا على صحاري الصومال وهي تقع بالقرب من الحدود الشماليّة لكينيا، ولمحبي الحياة البحرية فيمكنهم زيارة شواطئ بحيرة فيكتوريا، وهي من الشواطئ المهمة في كينيا،

والذي يوجد به جميع الخدمات السياحيّة؛ كالمطاعم التي تقدم ألذ الأطباق، والعديد من الفنادق المميزة. ولمحبي الأشجار والنباتات يمكنهم زيارة محمية ذا اربوريتم؛ التي تمتد على مساحة كبيرة وتضم أكثر من 800 نوع من الأشجار والنباتات، والعديد من أنواع الطيور التي تبني أعشاشها على الأشجار. وأخيرًا قرية بوماز أوف كينيا المميّزة، ويوجد بها المركز الثقافي الكيني، وتقام بها ليلاً العديد من الاحتفالات وعروض الرقص الإفريقي، ويمكن مشاهدة البيوت الأفريقية القديمة، فمن الممكن التعرف على الحياة الأفريقية القديمة هناك.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news