العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٤ - السبت ١٨ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ صفر ١٤٣٩هـ

سينما

Buster’s Mal Heart رامي مالك في ثلاثة أدوار

الاثنين ١٤ ٢٠١٧ - 11:46

في Buster’s Mal Heart، تلك الأحجية النفسية المتقنة والموتِّرة، يؤدي رامي مالك من Mr. Robot دور ثلاثة رجال أو ربما ثلاثة أوجه لمثلث واحد يجمع بينها رابط، مع أنه ليس بالضرورة رابطاً ثابتاً ومباشراً.

الرجل الأول الذي نلتقيه في Buster’s Mal Heart رجل معتزل في مونتانا يُدعى باستر، هارب من رجال الشرطة. يشتهر في ذلك الجزء من العالم لاقتحامه منازل العطل الراقية التي قلما يشغلها مالكوها وإقامته فيها. مَن يكون. ومن أين أتى؟ ثم فجأة، تعيدنا الكاتبة والمخرجة سارا أدينا 10 أيام إلى الوراء، إلا أنها لا تقدّم لنا توضيحاً بسيطاً بل طبقة أخرى من قطع هذه الأحجية. فترى رامي مالك هذه المرة ملتحياً في قارب تجذيف وسط بحر هادئ. ربما يكون هذا حلماً أو وهماً. ولا شك في أن الإشارات إلى النبي يونس، والحوت وغيره من مشقات توجّه هذا الجزء من الرواية. نصل بعد ذلك إلى العنصر الثالث في الفيلم: جوناه موظف استقبال في فندق يعمل بعد منتصف الليل ومتزوج امرأة تقية. جوناه، الذي يعاني الإنهاك الدائم، أب لفتاة لطيفة فضولية. يدرك هذا الرجل أنه محظوظ. لكنه يواجه شحاً في المال ويتوق إلى شراء قطعة أرض لعائلته بعيداً عن «الآلة». يحظى جوناه بحل مفترض لمشاكله مع وصول خبير في نظاريات المؤآمرة يبدو مشرداً إلى الفندق ويطلب غرفة، إلا أنه يفتقر إلى أوراق ثبوتية مناسبة. يشفق جوناه على هذا الغريب، الذي يروح يتحدث عن مخاطر الانهيار التكنولوجي الوشيك مع حلول العام ألفين ليضع بعد ذلك، بمساعدة جوناه، خطة لسلسلة من السرقات.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news