العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٨٦ - الاثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٢ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

سينما

Austin Found يعكس الوجه القاتم لحب الشهرة

الاثنين ١٤ ٢٠١٧ - 11:42

يشكِّل Austin Found مثالاً جيداً لضرورة ألا تحكم على كاتب أو مخرج من خلال أعمالهما السابقة. لا يقدّم تقييم مماثل أية أدلة على أن مخرج Austin Found ويل راي وبرينا غرازيانو، التي شاركت في كتابته، قادرين على إنجاح قصة معقدة عن الهوس بالشهرة والثروة. لعل أبرز أعمال ويل راي إنتاجه برنامج السحر الواقعيCriss Angel Mindfreak، في حين كتبت برينا غرازيانو نص الفيلم الوثائقي التلفزيوني Alien Gods عام 2004. لم يرتقِ أي من أعمالهما إلى مستوى يوحي بأنهما قادران على إعداد صورة مماثلة عن عالم الشهرة الفعلي والمدى الذي يبدو الناس مستعدين لبلوغه بغية البقاء في الأضواء. ولكن يشكّل مشروعهما Austin Found أحد أفضل الأفلام عن الجريمة، والتلاعب، والشهرة منذ فيلم غاس فان سانت To Die For عام 1995. الحق يُقال، حصل المخرج والكاتبة على دعم كبير من لندا كارديليني، التي تبنّت الأساليب الشريرة للين ميلر، متشاركة سابقة في مباريات الجمال وأم مصممة على تحويل ابنتها باتي (أورسولا باركر) إلى نجمة في هذه المباريات سواء بوسائل مشروعة أو غير مشروعة، مع أنها غالباً غير مشروعة. تقلق لين من أن تصطدم جهودها لتحويل ابنتها البالغة من العمر 11 سنة إلى ملكة جمال بحائط مسدود بسبب نقص المال. تنبع هذه الرغبة في الفوز بالكامل من شغف لين بأن تكون نجمة، وتخالف آراء ابنتها السلبية الصريحة بشأن المشاركة في مباريات مماثلة. إلا أن هذا الأمر لا يردع تلك الأم، فتبتكر خطة للفوز بالشهرة التي تستحقها في رأيها. لاحظت لين أن عدداً من الأهل وقّعوا صفقات أفلام وكتب كبرى بعد تعرّض أولادهم للخطف. وهكذا تضع خطة للاستفادة من تلك الثروة المحتملة. لا تحتاج إلى أكثر من رفرفة صغيرة من رموشها الاصطناعية، واستدارة من شعرها بقصته القديمة، وبضع ضحكات وهي ترتدي ملابس اشترتها على ما يبدو من متجر لثياب فتيات الهوى كي تقنع حبيبها القديم في المدرسة الثانوية بيلي (سكيت أوليرخ) بتنفيذ خطة اختطاف زائفة. ترتب لين كي يحضر بيلي وشريكه في الجريمة المدبرة جيبيدياه (كريغ روبنسون) إلى منزلها بعدما تكون خدرت العائلة بأكملها. عليهما اختطاف باتي طوال شهر، فيما تتولّى هي التعاطي مع وسائل الإعلام وتستقطب الأنظار، مصوّرة الجريمة بصورة بشعة كي تتمكن من جني الثروات بفضلها. تستغل كارديليني تعقيد هذا الدور، منتقلة ببراعة وسهولة من الأم المفجوعة إلى المجرمة القاسية القلب. وعلى غرار نيكول كيدمان في To Die For، تحمل في عينيها نظرة طموحة تمنح شخصيتها جانباً حنوناً على نحو غريب، مؤكدة في الوقت عينه أنها لن تسمح بالتأكيد لأي إنسان بأن يقف في طريقها. وهكذا تقدّم في Austin Found أفضل أداء في مسيرتها حتى اليوم. أما أولريخ، فيقدّم جزءاً ضرورياً آخر لنجاح هذه القصة المعقدة. يجسد كل شاب كان بارعاً في المدرسة الثانوية إلا أنه انتقل بعد تخرجه إلى حياة مليئة بالإخفاق وخيبات الأمل. ويؤدي دور بيلي بما يكفي من عدم الاستقرار لإضفاء شعور مستمر بالخطر على الفيلم.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news