العدد : ١٤٤٣٠ - الاثنين ٢٥ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٥ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٣٠ - الاثنين ٢٥ سبتمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠٥ محرّم ١٤٣٩هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

عبدالحسين عبدالرضا.. يا إخوان!

مع وفاة الفنان الكويتي الراحل عبدالحسين عبدالرضا، عمت حالة طبيعية من الحزن والأسى، ليس فقط في الوسط الفني، بل في عموم منطقة الخليج والوطن العربي، وذلك عرفانًا بما قدمه الفنان الراحل من أعمال فنية وتاريخية ستظل خالدة، ولما عالجه من ملفات وقضايا تخص الوطن العربي بأسلوب ذكي ومحنك. 

عبدالحسين عبدالرضا دخل قلوب المواطنين الخليجيين، بفنه الراقي، وأدائه المتميز، وأجزم أنه أقرب إلى قلوب الناس من تلك الزمرة التي خرجت بعد وفاته تحذر من الترحم عليه! نحن في القرن الواحد والعشرين، وما زال هناك من يخرج علينا باسم الدين ليحجر على عقول الناس. بصيغة الأمر والنهر، «لا يجوز لك الترحم عليه»! هكذا كان خطاب البعض يوم أمس، وقد عجبت من الأريحية التي يتحدثون بها، مستغلين وسائل التواصل الاجتماعي حتى يمارسوا إرهابا فكريًا على الناس.

إذا كان ثمة بذور للتطرف والتشدد اللذين يقودان إلى الإرهاب، فإن مثل هذا الخطاب الإقصائي التكفيري هو أكثر البذور خصابة وإثمارًا، وينبغي التحذير منه. ورغم أنني سعدت بحجم الوعي الذي جوبه به أولئك الداعون إلى تكفير الفنان عبدالرضا والتحذير من الترحم عليه، فإنني شعرت بشيء من القلق حيال البعض الذي انجر خلف تلك الدعوات، وراح يروج لها، ويؤيدها.

نعم، كل من وقف ضد أمن واستقرار بلادنا، وتآمر عليها، وأراد أن يُسقط الحكم فيها ويقيم دولة ثيوقراطية تابعة لولاية الفقيه نقول له: إليه الجحيم، ونصب عليه اللعنات إلى يوم الدين، وكل من أراد سوءًا بوطننا وخليجنا، وسعى نحو إسقاط حكوماته وتمكين الأحزاب والمنظمات الإرهابية منها، من «الإخوان» وغيرهم ممن يتبعهم، فسيظلون منبوذين وملعونين لدى الشعوب الخليجية والعربية، ولن يأسف أحد لغروبهم وذهابهم. لكن أن يتم توجيه سهام التكفير والإخراج من الملة تجاه رجل نذر حياته لرسم البسمة على شفاه الملايين، ولم نر منه أي أذى، وكان سببًا في جمع الناس وزرع الألفة والمحبة بينهم، فإن ذلك جرم لا يمكن السكوت عنه!

رحم الله الفنان عبدالحسين عبدالرضا، ورحم جميع أموات المسلمين. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news