العدد : ١٤٥٠٧ - الاثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٠٧ - الاثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

عربية ودولية

ترامب يتحدث عن خيار عسكري ممكن في فنزويلا

{ ترامب متحدثا إلى الصحفيين وبجانبه نائبه. (ا ب)

الأحد ١٣ ٢٠١٧ - 01:00

واشنطن - الوكالات: تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خيار عسكري ممكن في فنزويلا، حيث وعد الرئيس نيكولاس مادورو الذي تفرض عليه الأسرة الدولية عزلة، قبل يوم واحد بالرد «بحمل السلاح» على أي عدوان أمريكي. 

وقال ترامب لصحفيين في نيو جرسي، حيث يمضي عطلة «لدينا خيارات كثيرة لفنزويلا، بما في ذلك خيار عسكري ممكن إذا لزم الأمر». 

ولم يرد الرئيس الأمريكي بشكل واضح على سؤال عن تفاصيل هذا الإعلان الذي يأتي في أوج توتر مع كوريا الشمالية. 

وقال ترامب الذي كان محاطا بوزير الخارجية ريكس تيلرسون والسفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هالي «لدينا قوات في كل أنحاء العالم وفي أماكن بعيدة جدا. فنزويلا ليست بعيدة جدا والناس يعانون ويموتون». وأضاف أن «الخيار العسكري هو بالتأكيد طريق يمكن أن نسلكه». 

وردا على سؤال عن هذا الإعلان، اكتفت وزارة الدفاع الأمريكية بالقول بلسان الناطق باسمها ايريك باهون إنها لم تتلق أي تعليمات بشأن هذا الملف «حاليا». 

ووصف وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو تصريحات ترامب بـ«العمل الجنوني». وقال بادرينو إنه في حال التعرض «لعدوان فسنكون جميعا في الصف الأول للدفاع عن مصالح وسيادة فنزويلا وطننا الحبيب». 

وفرضت الولايات المتحدة مطلع أغسطس عقوبات على الرئيس الفنزويلي الذي وصفته بـ«الديكتاتور». 

ويأتي رد فعل واشنطن هذا بعد انتخاب جمعية تأسيسية يريدها الرئيس الاشتراكي وترفضها المعارضة اليمينية، في اقتراع شهد أعمال عنف أسفرت عن سقوط عشرة قتلى. 

وثبتت الجمعية التأسيسية التي تنتقدها الدول الغربية، بالإجماع مادورو في منصبه «كرئيس لجمهورية فنزويلا البوليفارية». 

وحول الملف الكوري الشمالي حض الرئيس الصيني شي جينبينغ نظيره الأمريكي في اتصال هاتفي السبت على تجنب الخطاب الذي من شأنه تأجيج التوتر مع كوريا الشمالية وسط قلق دولي من الحرب الكلامية المتصاعدة. 

من جانبه دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «الجميع إلى تحمل المسؤولية وتجنب أي تصعيد للتوتر»، في اتصال هاتفي مع ترامب.

إلى جانب ذلك قالت كوريا الشمالية إن قرابة 5ر3 ملايين مواطن تطوعوا للانضمام إلى صفوف جيشها أو العودة إليه لمقاومة عقوبات جديدة من الأمم المتحدة وقتال الولايات المتحدة.

وأظهرت صور حديثة ملتقطة بالأقمار الصناعية استعداد كوريا الشمالية لاختبار صواريخ بالستية من على متن غواصة، بحسب ما قال خبير في شؤون الجيش الكوري الشمالي. 

ونشر جوزيف بيرموديز خبير الشؤون الدفاعية الكورية الشمالية والشؤون الاستخبارية، صوَرًا على موقع «نورث 38» التابع لجامعة جونز هوبكينز بواشنطن، قال إنها تُظهر على الأرجح استعدادات لاختبار صاروخ بالستي بحر-أرض (إس إل بي إم). وأضاف أن «صورًا التُقطت حديثًا بقمر (صناعي) تكشف تطوُّرات عديدة تشير إلى أنّ كوريا الشمالية ربما تُسرّع من تطوير الجزء البحري من قوّاتها النووية».

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news