العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

أخبار البحرين

مزرعة وعين الكراني التاريخية يريدون تحويلها إلى مشروع إسكاني!

الأحد ١٣ ٢٠١٧ - 01:00

أهالي الدير وسماهيج يستغيثون.. ويناشدون سمو رئيس الوزراء


 

انتهى الحال بمزرعة وعين «الكراني» التاريخية الواقعة بين منطقتي سماهيج والدير، بأن يتنافس عليها طرفان، كلٌ منهم يرغب في الاستفادة منها بحسب وجهة نظره فالأهالي يطالبون باستملاك العين والأراضي المجاورة لها أو ان يتم تخصيصه وقت التقسيم كمتنزه أو هبة من المالك كنوع من الخدمات العامة التي تفرض وقت التقسيم وبين المستثمر الذي يرغب في الاستفادة منها ضمن مخطط استثماري لبناء وحدات سكنية أو قسائم للبيع التجاري.

وطالبت مجموعة من أهالي الدير وسماهيج مثلتهم جمعية مركز سماهيج الإسلامي بأن يتم المحافظة على المزرعة والعين وأن تكون رافدًا تاريخيًا وسياحيًا للمنطقة بناءً على تاريخ هذا الموقع الضارب. معتبرةً أن المزرعة بها نخيل باسقات وأشجار تشكل بستانًا وواحة خضراء في المنطقة بل هي تراث زراعي ولها تاريخها.

وفي جهة أخرى، طالبت اللجنة الأهلية للدير وسماهيج بأن تستملك أو تخصص الأرض لصالح معلم تراثي تاريخي وناشدوا صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء التوجيه بالمحافظه على العين أسوة بعين وزيَا ومستذكرين زيارة سموه عام 2010 وتوجيهاته التي لم تنفذها البلديات باستملاك مزرعة الكراني كحديقة عامة.

وشدد الأهالي لانه لا بد من تنفيذ قرار المجلس البلدي بالمحرق بان تستملك العقارات الثلاث على اقل تقدير كمعلم تراثي والمحافظة على العيون التاريخية والنخيل ولكسر التجمد العمراني فكل المنطقة اسمنت واسفلت وشبه انتهت المساحات الخضراء واغلب العيون الطبيعية طمرت ما تبقى سوى 3 رَيَّا والكراني والتينة، ولابد من المحافظة عليها حتى لا نندم على خسرانها وقت لا ينفع الندم.

من جانبه قال السيد محمود العلوي نائب رئيس جمعية مركز سماهيج الإسلامي ان الجمعية كانت لها العديد من المخاطبات لمتابعة الموضوع سواء قرارا مجلس الوزراء أو قرارا المجلس البلدي وغيرها وخاطبنا وزير البلديات السابق وايضًا وزير الاشغال والبلديات الحالي عن نفس الموضوع ولابد من تحمل المسؤولية وتحقيق مطلب الأهالي وهو ليس بالمطلب المبالغ فيه حيث إن مزرعة الكراني لم تقسم بعد وعند تقسيمها يمكن ان تخصص ارض العين وبضعة عقارات كمعلم أو متنزه بمثل رَيَّا من خلال النسبة المؤية المطلوبة للخدمات كما ان حجم المزرعة كبير في حال تقسيمة كمخطط استثماري على نفس موقع المزرعة والعين من المتوقع ان يضم نحو 150 قسيمة تقريبًا فلن يضر المالك ان يهب 5 قسائم كمتنزه عام والمحافظة على العين بالإضافة إلى ان قيمة القسائم في المنطقة ليست بالكبيرة جدا ويمكن استملاكها.

وجددت مجموعة من الأهالي مناشدتهم إلى مجلس الوزراء بإيقاف جرف المزرعة في حدود العين حتى لا تردم العيون الطبيعية واستملاك أو تخصيص العقارات المحيطة بالعين كحديقة عامة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news