العدد : ١٤٤٥٣ - الأربعاء ١٨ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٣ - الأربعاء ١٨ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ محرّم ١٤٣٩هـ

بريد القراء

أولادي حــرمـــوا مـــن إكــمـال تـعــلـيـمـهـم ومـن أن يـعـالـجـــوا في المستشفيات لعدم وجود ما يثبت جنسيتهم

الثلاثاء ٠٨ ٢٠١٧ - 02:00

بحرينية تنشد منح أولادها الجنسية.. وتقول:


أرفع مناشدتي إلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر سيدي ووالدي صاحب الأيادي البيضاء، حيث إنني امرأة بحرينية أبلغ من العمر 56 عاما من مواليد المحرق من أب وأم بحرينيين، شاء القدر أن أتزوج من شخص لا يحمل الجنسية البحرينية، علما بأنه من مواليد البحرين، وجميع أفراد عائلته يحملون الجنسية البحرينية.

وقد رزقت منه بثلاثة أولاد وبنت واحدة، أكبرهم الآن عمره 28 سنة، وأصغرهم 20 سنة، وللأسف لا يحملون حتى اليوم أي اثبات لهويتهم، وهو ما تسبب في عدم تمكن جميع الأولاد من إتمام دراستهم، وذلك لعدم وجود بطاقة أو أي اثبات لجنسيتهم، حتى المستشفى لم أتمكن من أخذهم إليها، لعدم وجود البطاقة السكانية.

سيدي صاحب السمو:

لقد حاول والدهم مرارا وتكرارا أن ينال شرف الحصول على الجنسية البحرينية، إذ تقدم بطلبات عدة إلى الجهات المعنية، لكنه لم يتلق جوابا، كما أنني تقدمت بطلبات إلى المجلس الأعلى للمرأة لكي يحصل أبنائي على الجنسية، لكنني لم أحصل على نتيجة.

سيدي صاحب السمو:

إنني أفخر أنا وأولادي وزوجي بالانتماء إلى هذه الأرض الطيبة، ومن محبي تراب الوطن، كما أنني أنا المعيلة لأسرتي حيث أعمل بوزارة الصحة «مراسلة»، وجميع أبنائي من دون عمل، ونظرًا إلى ظروفي الصحية أُحِلت إلى التقاعد بداية من شهر أغسطس الجاري، فإن المعاناة تزداد على الأسرة بأكملها.

سيدي صاحب السمو:

ما يزيد من آلامي، أن ابني حرم من أن يعقد قرانه لأن المحكمة طلبت منا اثبات جنسية له، وبعد عدة مراجعات بين المحكمة وإدارة الجوازات والجنسية، عقد القران بعد أن تم تسجيل جنسية الولد «إيراني»، علما بأن كلمة إيراني حزت في قلبي وفي نفس ولدي، لكننا لم نتمكن من عمل أي شيء.

وتتواصل مأساتي، مع ولدي الثاني، فبعد أن حصل على فرصة عمل، طلبوا منه شهادة حسن سير وسلوك، وتعذر استخراجها لأنه لا يتملك رقما شخصيا أو جواز سفر.

ختاما سيدي صاحب السمو رئيس الوزراء الموقر:

إنني امرة كبيرة في السن وكذلك زوجي، ومنذ إحالتي إلى التقاعد لا يوجد من يعيل أسرتي، لذا أرفع ندائي إلى سموكم، وكلي أمل في مساعدتي في الحصول على الجنسية لأبنائي ليتمكنوا من العيش على الأرض التي ولدوا وتربوا فيها.

جعلكم الله ذخرا وسندا لخدمة الوطن والمواطن

البيانات لدى المحرر 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news