العدد : ١٤٣٩٠ - الأربعاء ١٦ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٣٩٠ - الأربعاء ١٦ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

بيئتنا

أملاح البنزوات (E212) و(E213)

الثلاثاء ٠٨ ٢٠١٧ - 01:00

بعد أن تحدثنا سابقًا عن بنزوات الصوديوم (E211)، فإنه من الضروري أن نتطرق إلى بعض الأملاح الأخرى الناتجة من تفاعل حمض البنزويك (E210) وبعض العناصر الكيميائية التي ينتج عنها بعض المضافات الغذائية الضرورية جدًا في حفظ الغذاء من الملوثات الحيوية من البكتيريا والفطريات، ولنتحدث عن هذه المواد.

أولاً: بنزوات البوتاسيوم (E212)

تُعد بنزوات البوتاسيوم (E212) من المضافات الغذائية التي تستخدم كمواد حافظة في الهواء الطلق التي تمنع نمو العفن والخميرة وسوميباكتيريا والعديد من أنواع البكتيريا الأخرى، وهي تعمل بشكل أفضل في المنتجات المنخفضة الرقم الهيدروجيني (pH) أقل من 4.5، حيث يوجد حمض الأسبنزويك. وتضاف بنزوات البوتاسيوم (E212) للمحافظة على الأطعمة الحمضية والمشروبات مثل عصير الفاكهة (حمض الستريك)، سباركليندرينكس (حمض الكربونيك)، والمشروبات الغازية (حمض الفوسفوريك)، والمخللات (الخل) مع بنزوات البوتاسيوم وعصير الأناناس المركز والمارجرين وما إلى ذلك. ولقد تمت الموافقة على استخدامها في معظم البلدان بما في ذلك كندا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وتستخدم هذه المادة الكيميائية في صناعة العديد من الألعاب النارية. ولقد وجد أن بنزوات البوتاسيوم (E212) تحتوي على سمية حادة منخفضة عند التعرض للفم والجلد، وتصف لجنة الغذاء، التي تقوم بحملات من أجل صحة وأمان في المملكة المتحدة، بنزوات البوتاسيوم بأنها «مهيجة للثيسكين والعيون والأغشية المخاطية». وفي ظل ظروف معينة، كما هو الحال في وجود حمض الاسكوربيك، فإن أملاح البنزوات يمكن أن تنتج البنزين في المشروبات الغازية، وتقول إدارة الأغذية الأمريكية إن مستويات البنزين المقاسة لا تشكل اهتماما بالسلامة بالنسبة إلى المستهلكين، وعلى الرغم من ذلك فإنه لا يفضل استخدامها للذين يعانون من الربو أو لديهم حساسية من الأسبرين أو الطفح الجلدي المتكرر. بالإضافة إلى أنها واحدة من المضافات الغذائية التي استبعدتها لجنة الأطفال المفرطي النشاط من قائمة الأغذية التي يمكن إعطائها للأطفال.

ثانيًا: بنزوات الكالسيوم (E213)

تمت الموافقة على استخدام بنزوات الكالسيوم (E213) كمضاف غذائي في الاتحاد الأوروبي وأستراليا ونيوزيلندا.  وعلى الرغم من لجنة الخبراء المشتركة (منظمة الغذاء ومنظمة الصحة العالمية) تدعي أن هناك تقارير عن حدوث نسبة عالية – نسبيًا– من ردود الفعل السلبية على بنزوات الكالسيوم (E213) في الأفراد عرضة، ويقولون: «ليس من الواضح إلى أي مدى هذه التفاعلات هي مظاهر فرط الحساسية المناعية أو فرط الحساسية الفردية... ولكن كلا يمكن اعتبارها أشكال التفاعل». لذلك وجد أنه من المناسب أن الأفراد الذين يعانون من الربو والطفح الجلدي المتكرر أو حساسية من الأسبرين فإنه من الأفضل أن يتجنبوا الأغذية التي تحويها، وكذلك الأطفال المفرطي النشاط.

ويتم استخدام بنزوات الكالسيوم (E213) في المشروبات الغازية، وعصير الفاكهة المركز وخاصة الأناناس، وحليب الصويا، والخل.

 


المخاطر العامة لأملاح البنزوات


في حين أن البنزوات في حد ذاتها غير مؤذية، إلا أن بعض التفاعلات الكيميائية قد تحولها إلى مركب أكثر ضررًا يسمى البنزين. ووفقًا لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية فإنه عندما تتعرض البنزوات للضوء والحرارة في وجود فيتامين (C)، فإنها تتحول إلى البنزين. لذلك فإن العديد من المشروبات الغازية التي تحتوي على كل من بنزوات البوتاسيوم وفيتامين (C)، يمكن أن يتواجد بها بعض بقايا البنزين، وذلك وفقًا للجمعية الأمريكية للسرطان، والبنزين يعتبر مادة مسرطنة، وهذا يعني أنه يعتقد إما أنه يسبب السرطان وإما أنه يشجع نموه.

لذلك فإن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية قد حددت سلامة المشروبات الغازية والمأكولات بأنها تلك التي تحتوي على أقل من 5 جزء من البليون في المادة الغذائية، كما تم تحديد كمية تواجد أملاح البنزوات بما يتراوح ما بين الصفر و5 ملجم لكل كيلوجرام من وزن الجسم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news