العدد : ١٤٤٥٥ - الجمعة ٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٣٠ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٥ - الجمعة ٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٣٠ محرّم ١٤٣٩هـ

مقالات

سلوك المستهلك في تطبيقات الهواتف الذكية

بقلم: د. جاسم حاجي

الثلاثاء ٠٨ ٢٠١٧ - 01:00

لا يستطيع أحد أن ينكر أن معظم الناس يكرهون رؤية الإعلانات عبر التطبيقات في الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية. ولكن الأمر الأعظم هو أنه بالرغم من رغبتهم للحصول على تجربة خالية من الإعلانات، عند مواجهة الاختيار بين التطبيقات المجانية مع الإعلانات، أو دفع 0.99$ لتطبيقات من دون إعلانات، فإن المستهلكين يقومون باختيار التطبيقات المجانية بأغلبية ساحقة مع تحمل الإعلانات.

في كل مرة نقوم بتحميل أحد التطبيقات نستكشف قليلا عن أنفسنا. وتكشف نظرة سريعة على التطبيقات الموجودة على هاتفك عما إذا كنت من محبي الرياضة، والألعاب، أو الإذاعة العامة، وسواء كنت تحب السفر أو الطهي. ولكن خياراتنا من التطبيقات تكشف أيضا عن التسامح الفردي لدينا للدعاية، وكيف نشعر إزاء المفاضلة بين دفع ثمن المحتوى مباشرة، أو دفع غير مباشر عن طريق الموافقة على مشاهدة الإعلانات (بشكل ضمني).

في كثير من الحالات، تتوافر التطبيقات في شكلين: مجانية (مع الإعلانات) والمدفوعة (بدون إعلانات). إذا كنت حقا لا تتحمل مشاهدة الإعلانات في التطبيقات، يمكنك أن تدفع عادة 0.99$ أو 1.99$ للقضاء على الإعلانات، وربما الحصول على بعض الوظائف الإضافية أيضا. حتى عندما يكون تطبيق معين لا يتواجد في الإصدارات المدفوعة والمجانية، هنالك في الكثير من الأحيان تطبيقات أخرى للاختيار منها، مدفوعة ومجانية، والتي تؤدي مهام مماثلة جدا مثل استدعاء سيارة أجرة أو البحث عن الوصفات.

قد يجادل البعض بأن هذا يدعم فكرة أن «المحتوى والتطبيقات تريد أن تكون مجانية». ولكني لا أرى ذلك. نحن ببساطة نرى في ذلك نتائج اختيار المستهلك: الناس يريدون محتوى مجانيا أكثر مما يريدون تجنب الإعلانات أو الحصول على أقصى نوعية من المحتوى. هذا هو خيار جماعي لا ينطبق على سياقات معينة (على سبيل المثال، تطبيقات المؤسسة أو تطبيقات عالية التخصص مثل تلك التي تتبع المعلومات الطبية أو المالية).

إن تطبيقات الـiOS كانت موجودة لفترة أطول وتشكل الأغلبية، ولكن ماذا عن الأندرويد؟ الحكمة التقليدية هي أن مستخدمي أندرويد يميلون إلى أن يكونوا أقل ثراء وأقل استعدادا لدفع المال مقارنة بمستخدمي iOS. وهذا ما تدعمه بيانات تسعير التطبيق.

اعتبارا من أبريل 2013, متوسط السعر المدفوع لتطبيقات الأندرويد (بما في ذلك تلك التي تكون مجانية) أقل بكثير من تطبيقات الآي-فون والآي-باد كما هو مبين أدناه. وهذا يشير إلى أن مستخدمي الأندرويد يريدون أن يكون محتوى التطبيق مجانيا أكثر من مستخدمي أجهزة الـiOS، مما يعني أن مستخدمي الأندرويد أكثر تسامحا بوجود الإعلانات في التطبيق لدعم كلفة تطوير التطبيقات.

هذه النتائج تدعم أيضا اعتقاد آخر مستمد من الدراسات وبعض بيانات المعاملات: مستخدمو الآي-باد يميلون إلى أن يكونوا منفقين المال أكثر من أصحاب الأجهزة الأخرى، بما في ذلك الآي-فون. في المتوسط سعر تطبيقات الآي-باد المستخدمة في شهر أبريل 2013 كان أكثر بـ2.5 مرة من تطبيقات الآي-فون وأكثر من 8 مرات من تطبيقات الأندرويد. هذا من المرجح أن يكون بشكل جزئي منسوبا إلى أن أصحاب الآي-باد في المتوسط لديهم دخل أعلى من أصحاب الأجهزة الأخرى.

في الظاهر، يمكن أن ننظر إلى ارتفاع عدد التطبيقات المجانية كالسلوك المعدي: ربما رأى مطورو التطبيقات مقدار المنافسة المجانية وقرروا أن يجعلوا تطبيقاتهم مجانية أيضا. إنه بالتأكيد من المحتمل أنه قد حصل في بعض الحالات، ولكن من خلال البحث بشكل أعمق في أنماط تسعير التطبيق مع مرور الوقت قد نرى أن العديد من المطورين اتخذوا نهجا مدروسا أكثر للتسعير.

عند البحث في بيانات تطبيق iOS التاريخية (لأن تطبيقات نظام التشغيل iOS لها تاريخ أطول) لتحديد التطبيقات التي كانت مواضيع تجارب التسعير. كان التطبيق بسعر معين في فترة من الوقت ثم تم رفع السعر أو خفضه لفترة من الزمن، ثم رفعه أو خفضه مرة أخرى. هذا يسمح للمطورين بتقييم استعداد المستخدمين للدفع (أي مرونة سعر الطلب) على أساس عدد تحميل التطبيق بمختلف الأسعار.

في حين أن المستهلكين قد لا يحبون الإعلانات في التطبيق، فإن سلوكهم يوضح أنهم على استعداد لقبول ذلك المحتوى مجانيا، تماما كما يوجد في الإذاعة والتلفزيون وعلى شبكة الإنترنت على مدى عقود. في ضوء ذلك، يبدو أن الحديث حول ما إذا كان ينبغي أن تحتوي التطبيقات على الإعلانات قد انتهى إلى حد كبير. مطورو بعض التطبيقات المتخصصة قد يكونون قادرين على تحقيق الدخل من خلال تحميل تطبيقاتهم المدفوعة، وتطبيقات الألعاب تولد في بعض الأحيان إيرادات كبيرة من خلال الشراء داخل التطبيق، ولكن بما أن المستهلكين غير مستعدين لدفع ثمن معظم التطبيقات، ومعظم مطوري التطبيقات بحاجة الى كسب المال بطريقة أو بأخرى فإنه يبدو من الواضح أن الإعلانات في التطبيقات هي أمر مؤكد في المستقبل المنظور.

بالنظر إلى ذلك، نعتقد أن الوقت قد حان لتحويل المحادثة بعيدا عما إذا كان ينبغي أن يكون هنالك إعلانات في التطبيقات، وبدلا من ذلك نقوم بتحديد كيفية جعل الإعلانات في التطبيقات مثيرة للاهتمام وذات صلة بأكبر قدر ممكن بالنسبة الى المستهلكين، وتكون ذات كفاءة وفعالية قدر الإمكان بالنسبة الى المعلنين ومطوري البرامج.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news