العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥٠٩ - الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

سفر وسياحة

العرين.. المحمية الطبيعية الوحيدة المفتوحة في الخليج العربي

الأحد ٠٦ ٢٠١٧ - 01:00

تعتبر محمية العرين المحمية الطبيعية الوحيدة المفتوحة في منطقة الخليج العربي، وهي إحدى 5 مناطق محمية أخرى في البلاد. تغطي مساحتها الإجمالية 8 كيلومتر مربع، وأنشئت لأول مرة في عام 1976. 

تصنف العرين كحديقة ومحمية في ذات الوقت، ويوجد بها بحيرتان اصطناعيتان لتربية الطيور المائية منها (أبو منجل، المقدس، النحام الكبير (الفنتير)، الحجل، البلشون الرمادي والأبيض، الكركيي المتوج، الأوز والبط) وجميعها تعيش في هاتين البحيرتين حيث تتمتع بحرية الحركة والطيران داخل الحديقة. تتميز البحيرات بوجود النباتات التي تتحمل الملوحة بشكل كبير مثل نبات القصب ونبات الأثل. وهي تمثل إلى جانب النباتات الكثيفة مأوى وبيئة للطيور المقيمة والمهاجرة القادمة من أوروبا المهاجرة إلى إفريقيا.

يزور المحمية عدد كبير من البحرينيين والسياح الخليجيين والأجانب، إذ أن زوارها ارتفع عددهم بحسب آخر إحصائية في العام 2015 إلى 293 ألف زائر، وذلك بعدما كان عدد زوارها قبل نحو عشر سنوات لا يتخطى 32 ألف زائر. والسبب الذي جعل من هذا الرقم يرتفع، لكونها المحطة الثانية للسياح بعد زيارتهم الحلبة لقربهما من بعض.

وبمجرد أن تطئ قدمي الزائر أرض المحمية يندهش لما يراه من حيوانات برية تنتشر داخل الحديقة بحرية ودون أقفاص، حيث تتحرك في الداخل وفق سجيتها. ويمكن للسائح أن يقضي ما لا يقل عن 3 ساعات ضمن رحلة تنزه عائلية ممتعة بصحبة الأطفال.

متنزه النباتات البرية

أنشئت محمية العرين متنزها صحراويا يهتم بالمحافظة على النباتات البرية الطبية البحرينية والمحافظة على تنوعها. كما أن وجودها في متنزه واحد يعد طريقة مثالية للباحثين للتعرف على هذه الأنواع كافة عن كثب. يمكنك التجول في هذا المتنزه للتعرف على 25 نوعًا من النباتات الفريدة، معظمها من الأنواع المعمِّرة ولها استخدامات مختلفة في الطب الشعبي.

متنزه الطيور المائية

اكتشف أنواع الطيور المختلفة، غالبيتها مهاجرة، خلال جولتك في متنزه الطيور المائية وسط متنزه العرين. ستلاحظ أن البحيرات الخمس الاصطناعية قد صممت بطريقة تناسب أنواع الطيور الموجودة حولها والتي تتمتع بحرية الحركة والطيران. فكل نوع يحتاج إلى عمق مختلف من الماء للسباحة أو صيد السمك وأجواء مختلفة تساعده على العيش بسعادة.

وخلال جولتك، ستندهش أمام تبختر ذكر البط ذي الخصلة لشد انتباه الأنثى ذات اللون البني، أو البط الصافر الذي يسبح في مجموعات وهو يصدر صوته المميز الذي يشبه الصفير أو البط الكركي الياباني الذي يمكنك ملاحظته من بين الطيور الأخرى لتميزه بالريش الأبيض الصافي.

مما لا شك فيه أن طير النحام الكبير المهدد بالإنقراض (الفلامنجو أو الفنتير باللهجة البحرينية) سيشد انتباهك في البحيرة الخاصة به، والذي ينتشر حول ضمن جماعات وأعداد غفيرة. وسيجذبك أيضًا مستنقع صغير خصص لتكاثر الضفادع والسلاحف البحرينية المهددة بالانقراض.

هذا ليس كل شيء، فقد وزعت أنواع مختلفة من الاسماك في بحيرات ذات بيئة صالحة للتكاثر بسبب توافر الطحالب التي تنمو بشكل تلقائي داخلها، وهو ما يوفر لها الطعام المثالي المحبب لحياة طبيعية.

 قفص الطيور البرية

ستعيش تجربة فريدة عندما تشعر بمدى قربك من الطيور بدخولك قفص الطيور البرية. هذا القفص العملاق، الذي تصل مساحته إلى حوالي أربعة آلاف متر مربع طوله ثمانون مترًا وعرضه خمسون مترًا وبارتفاع شاهق جدًا صمم خصيصًا لتتمكن الطيور من العيش والطيران بحرّية.

يتَسم القفص بأجواء تختلف تمامًا عن الأجواء المحيطة به في المتنزه. فستشعر بالحميمية مع هذه المخلوقات الفريدة وهي تتحرك بقربك أو تطير من حولك من دون أي حواجز. ففي كل موقع ستجد طيرا من نوعٍ مختلفٍ.

صممت بيئة هذا القفص ضمن أسلوب يحسس الطيور بالراحة، فعليك أن تكون يقظ لتجد الطيور في أماكن غير معتادة، بين الشجيرات، مختبئة على أغصان الأشجار أو حتى أسفل بعض النباتات.

من ضمن الطيور التي يمكنك مشاهدتها هناك: طيور الحب بألوانها الجميلة، طيور الببغاء الخضراء أو حتى البومة البحرينية!

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news