العدد : ١٤٤٥٥ - الجمعة ٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٣٠ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٥ - الجمعة ٢٠ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٣٠ محرّم ١٤٣٩هـ

الثقافي

استلهم عنوان «ليالي الريف الباسمة» واستحضر إيقونة الوجه الضاحك

جانب من المؤتمر.

السبت ٠٥ ٢٠١٧ - 10:19


مسرح الريف يكشف عن شعار ومستجدات مهرجانه التاسع للأعمال الكوميدية

 


كتب: المحرر الثقافي

كشف مسرح الريف عن شعار وتفاصيل «مهرجان الريف المسرحي التاسع للأعمال الكوميدية»، الذي يقيمه على صالة البحرين الثقافية وذلك خلال الفترة من 20 - 30 أغسطس الجاري، كما كشف القائمون على تنظيم المهرجان عن آخر المستجدات على المستويين الإداري والفني وفي الوقت الذي أزاحوا فيه الستار عن قائمة الأعمال المسرحية المشاركة سواء من داخل أو خارج البحرين، وجاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده المسؤولون بمسرح الريف في الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم الأحد الماضي الموافق 23 يوليو في مقر أسرة الأدباء والكتاب بحضور رجال الصحافة والإعلام وعدد من المسؤولين والمشاركين في المهرجان وجمع من المهتمين بالحركة المسرحية في مملكة البحرين، وتحدث في المؤتمر الصحفي الأستاذ حمزة محمد عضو مجلس إدارة مسرح الريف رئيس اللجنة الفنية، والأستاذ حسن بو حسن مدير المهرجان، والأستاذ علي عادل رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام للمهرجان وبحضور ومشاركة الناقدة المسرحية الأستاذة زهراء المنصور، التي ساهمت بدورها في إدارة فقرات المؤتمر الصحفي وتقديم لمحة سريعة عن أهمية المسرح في حياة الشعوب. وتأتي هذه الخطوة إيمانا من رئيس وأعضاء مسرح الريف بأن الفن والمسرح بكل ما فيه جمال هو رسالة شاملة ولغة لمخاطبة الشعوب ولخدمة الوطن الغالي، وانطلاقا من إيمانه بأهمية فتح المجال للفنان البحريني في أن يأخذ دوره وفرصته الحقيقية في تقديم أعمال راقية، فقد دأب مجلس الإدارة في كل عام على إقامة هذا المهرجان المتميز والذي يحظى بإقبال جماهيري كبير ومشاركة جيدة، وليصل مسرح الريف اليوم إلى تنظيم المهرجان في نسخته التاسعة، التي اختير لها أن تكون مساحة للتعبير والفرح والبهجة والفرجة المسرحية المفقودة واستلهم لها عنوان «ليالي الريف الكوميدية الباسمة» من خلال اعتماد المسرح الكوميدي وأهمية تقديم أعمال مسرحية مهتمة بهذا المجال المسرحي الراقي والذي من شأنه يستقطب الجمهور المتذوق للكوميديا وأن يبرز الوجه الحضاري لمملكة البحرين وتقدمها الرائع في المجال الفني وما يخص العمل المسرحي وفي بقية الأمور الأخرى.

إشادة بمسرح أوال: 

وفي بداية المؤتمر الصحفي توجه الأستاذ حمزة محمد باسمه ونيابة عن إخوانه في مجلس الإدارة وفي اللجنة المنظمة بخالص الشكر والتقدير إلى هيئة الثقافة والتراث الوطني ممثلة في رئيس هيئة البحرين للثقافة الآثار الشيخة مي بنت محمد آل خليفة لرعايتها للمهرجان، ومديرة إدارة الثقافة والفنون الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة لاهتمامها البالغ بهذا الحدث الفني الكبير ولدعمها المتميز للمهرجان على أكثر من صعيد وتذليلها كل العقبات، وإلى أسرة الأدباء والكتاب لاحتضانها المؤتمر الصحفي ولما لأسرة الأدباء والكتاب من مكانة عالية في قلوب الكتاب والأدباء والفنانين، وإلى إدارة المطبوعات والنشر لإجازتها النصوص المشاركة وما أبداه الإخوة في هذه الإدارة من حسن تعاون، وهيئة شؤون الإعلام وتلفزيون البحرين لتواصلهم ومتابعتهم المهمة وكذلك المتابعة لتصوير الأعمال المشاركة، ووزارة التربية والتعليم ممثلة في إدارة الأنشطة بدورها الذي نقدره كثيرا بحسب تعبيره وما أبدته من تعاون متميز فيما يخص توفير صالات عدد من المدارس لتدريبات الفرق المسرحية، والصحف البحرينية والأجنبية ورجال الصحافة والإعلام في الملاحق الثقافية وفي الصفحات المحلية وإلى جميع وسائل الصحافة والإعلام ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي لدورهم الرائع في متابعة هذا العرس الفني الذي تفصلنا عنه أيام قليلة.

وقدم الأستاذ حمزة محمد لمحة سريعة عن بداية تأسيس مسرح الريف استعرض فيها جملة من الجوانب الإدارية والتنظيمية وعزيمة أبناء هذا المسرح على الانطلاق بكل ما يمتلكون من همة وبكل ما لديهم من عزيمة وإمكانيات فنية ومسرحية عالية على درب العمل المسرحي ومشاركة إخوانهم في بقية المسارح الأهلية في النهضة التي يشهدها المسرح البحريني، كما تطرق حمزة محمد خلال حديثه إلى العوامل الإيجابية التي سارعت من وتيرة انطلاقته في المنطقة الشمالية واستقطابه العديد من المسرحيين المتميزين ومن الأكاديميين ومن جيل الشباب والمواهب الصاعدة، وأشار الأستاذ حمزة محمد إلى الدور الفاعل لمحافظ المحافظة الشمالية آنذاك أحمد بن سلوم وكذلك الدور المتميز للمحافظ الحالي علي بن الشيخ عبدالحسين العصفور ودورهما في تعزيز مكانة المسرح، ولم ينس الأستاذ حمزة محمد الإشارة إلى التعاون المثمر بين مسرح الريف ومسرح أوال الذي قدم له الدعم والمساندة المطلوبة في بداية مشواره وفي الوقت الحالي. على صعيد آخر أثنى الأستاذ حمزة محمد على مشاركة مسرح جلجامش في هذا المهرجان بواحد من الأعمال المتميزة ومشاركة مسرح نادي الصم البحريني بعمل آخر من شأنه أن يثري المهرجان ويسهم في تنوع الأعمال المقدمة، واختتم بالإشادة باهتمام مجلس الإدارة وبدور اللجنة المنظمة للمهرجان.

مشاركات من خارج البحرين: 

حسن بو حسن أشار إلى دور اللجنة المنظمة والاستعداد للمهرجان قائلا: بالنسبة إلينا في اللجنة المنظمة بدأنا العمل منذ فترة زمنية بعيدة جدا، واستمر التحضير والإعداد والدعوة للمشاركة في هذا المهرجان لنصل اليوم إلى اللحظة التي نكشف فيها عن آخر المستجدات وعن شعار المهرجان والفرق المسرحية المشاركة، ويأتي مهرجان الريف المسرحي التاسع للأعمال الكوميدية في ظل اهتمام ومشاركة عدد من المسارح والفرق المسرحية البحرينية ومشاركة خارجية لمسارح مرموقة خليجية وعربية من الكويت والسودان، وسبق للجنة المنظمة أن شكلت اللجان العاملة ومنها اللجنة الفنية برئاسة الأستاذ حمزة محمد، لجنة السكرتارية برئاسة جاسم العالي وعضوية محمد السكري، لجنة الإنتاج برئاسة أحمد ربيع ولجنة الإعلام والعلاقات العامة برئاسة علي عادل، كما شكلت اللجان العاملة مجموعة من الفرق العاملة في لجان التحكيم وإدارة الصالة والمراقبة وكل ما يحتاج إليه المهرجان من أجل إنجاحه وتقديمه بالصورة المشرفة التي تتناسب وطموح مجلس إدارة مسرح الريف برئاسة الأستاذ يحي عبدالرسول وبما يتناسب مع مكانة المسرح في مملكة البحرين وما وصل إليه من تقدم وازدهار كبيرين.

وتابع الكشف عن الفرق المسرحية المشاركة قائلا: وسيكون الجمهور البحريني العاشق للمسرح الكوميدي أمام أعمال مسرحية نوعية وذات قيمة فنية عالية في هذا المجال الفني الراقي ومنها مسرحية «دبلومات» تأليف حسن بو حسن وإخراج حسن منصور، ومسرحية «نزهة» مأخوذة عن مسرحية نزهة في ميدان معركة للمؤلف الإسباني فرناندو أوربال إعداد وإخراج الأستاذ أحمد سلطان، ومسرحية «خربشة» تأليف علي يحيى وإعداد وإخراج محمد الحجيري، ومشاركة لنادي الصم البحريني بمسرحية «مقال لبيئة صحية» على هامش المهرجان، تقديرا لهذه الشريحة من المجتمع البحريني ودمجها ولتأخذ فرصتها الجيدة في المجال الفني، إضافة إلى عملين من الكويت تحت اسم «عبر الأثير-كمبوشة» والعمل الثاني من السودان وهو عمل كوميدي راق جدا، ونحن في انتظار اكتمال الإجراءات الخاصة بإقامة الفرقتين المسرحيتين في البحرين واحتياجات طاقمي العمل وتأكيد وصولهما إلى البلاد، كما وصل إلينا قبل أيام قليلة جدا طلب للمشاركة من أحد الأندية البحرينية المهتمة بالنشاط المسرحي وهو قيد الدراسة، وتواصلنا حتى الأيام الأخيرة مع فرقة الرستاق المسرحية من عمان لمعرفة آخر تفاصيل مشاركتها في المهرجان، إلا أن ارتباط هذه الفرقة المسرحية بمهرجان آخر من شأنه أي يحول دون قدرتهم على الحضور إلى البحرين.

ونوه حسن بو حسن إلى تشكيل لجنة التحكيم وتحديد جوائز للمهرجان قائلا: حرصت اللجنة المنظمة على تشكيل لجنة خاصة لمتابعة الأعمال المسرحية والمساهمة معنا في اختيار الأفضل بحسب الجوائز التي تم تحديدها، كما حرصت اللجنة على دعوة مجموعة من خبراء ورواد العمل المسرحي في البحرين لتقديم ندوة حول العمل المسرحي الكوميدي في البحرين على ضوء تجربة الريف التاسعة تقام أيضا في مقر أسرة الأدباء والكتاب، كما ستقيم اللجنة المنظمة ندوات تعقيب للأعمال المسرحية المشاركة في مقر مسرح الريف بمدينة حمد وذلك بعد الانتهاء من المهرجان.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news