العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٥١٠ - الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩هـ

مقالات

عمل نبيل من رحم المأساة

بقلم: أليشا بولر

السبت ٠٥ ٢٠١٧ - 01:00

 أليشا بولر تكتشف كيف تولدت الفرص والابتكار والإبداع لمئات الأطفال الأردنيين من رحم المأساة التي ألمت بأحد الرجال.

وقعت حادثة في حياة المهندس الزراعي حسام الطراونة تبدّل بعدها عالمه بأكمله؛ إنها وفاة ابنه الحبيب في حادث سيارة. اختطف الموتُ الشابَ من بين أحضان أحبائه وهو على وشك الانطلاق في مسيرته الدراسية بإحدى أفضل الجامعات في أمريكا. الوفاة المأساوية لهذا الشاب ألهمت والده العطاء للآخرين حتى يخفف من آلامه. 

قرر حسام الطراونة أن يمنح كل طفل في محافظة الكرك بالأردن فرصة التفوق الدراسي الذي تميز به ابنه أحمد، فقد أظهر الراحل أحمد مهارات استثنائية في التقنية والبرمجة منذ نعومة أظفاره، ودعمه والداه منذ عمر 12 عامًا لتنمية وإثراء هذه الموهبة. وفي نهاية المطاف التحق أحمد بكينجز أكاديمي King’s Academy، وهي المدرسة الملكية المرموقة بالأردن لتنمية مواهب الأطفال المبتكرين. وفي أعقاب وفاة ابنه، اتخذ حسام الطراونة قرارًا من شأنه تغيير حياة الآخرين؛ فقد قرر تحويل حزنه إلى عمل الخير. 

يقول الطراونة عن قراره: «لقد أدركت أن السبيل لإحداث تغيير اجتماعي حقيقي هو الاستثمار في مستقبل الأطفال الموهوبين». وهكذا وبعد مرور أيام قليلة على وفاة أصغر أبنائه، اختار حسام الطراونة أن يكرس بقية حياته لنشر رسالة ابنه أحمد من خلال إنشاء «نادي الإبداع Creative Club» في عام 2010، وهو أكاديمية غير ربحية تتيح الفرصة أمام الأطفال لاكتشاف وتنمية مواهبهم الفريدة الكامنة. 

يقوم هذا النادي الذي يوفّر جميع برامجه من دون مقابل بربط الطلاب بالمرشدين والموجّهين والخبراء في مختلف المجالات، ويموِّل مشاريعهم ويشركهم في المسابقات والمؤتمرات الإقليمية والعالمية. 

يقول حسام الطراونة عن فكرته: «لقد أدركت أن أطفال الأردن يحتاجون إلى مزيد من أجل احتضان إمكاناتهم، فالتعليم الوطني يفتقر إلى البنية التحتية، ويحتاج النظام إلى مزيد من الدعم، كما تنقص الأردن الموارد التعليمية، ومدارسنا متأخرة».

ويضيف: «أعتقد أننا بحاجة إلى مناخ يساعدنا لكي نكون مبتكرين، كما نحتاج إلى أشخاص مبتكرين من حولنا لمساعدتنا في اكتشاف قدراتنا الابتكارية».

وبعدما لاحظ الطراونة أن المناهج الدراسية في الأردن جامدة وتحض على التعليم التلقيني ولا تترك مساحة للابتكار والإبداع، عكف على العمل لتغيير هذا النمط، ويقول عن ذلك: «إن المعلمين والمواطنين الأردنيين محافظون جدًّا، لكننا نجحنا في كسب ثقتهم إلى درجة أن المجتمع ائتمننا ويتعاون معنا إلى درجة السماح للفتيان والفتيات بالدراسة معًا في الحجرة نفسها، ما يُعد نجاحًا كبيرًا وخطوة إلى الأمام».

يقع المكتب الرئيسي لنادي الإبداع في الكرك، مسقط رأس الطراونة، على بعد 150كم من عمّان عاصمة الأردن. وتقدم الأكاديمية الدعم والتوجيه والإرشاد في مجالات مثل: الكتابة والموسيقى وعلم الروبوتكس (هندسة الإنسان الآلي) والفن، إضافة إلى المهارات الحياتية ومهارات دعم الأعمال مثل: التواصل وريادة الأعمال. تساعد الأكاديمية الأطفال من سن 5 سنوات حتى مرحلة الدراسات العليا. 

يتبنى النادي أسلوبًا «غير تقليدي» في تشجيع الابتكار، حيث لا يضع في اعتباره السجل الأكاديمي للطلاب أو مستوى ذكائهم أو أدائهم في المقابلات الشخصية.

يقول حسام الطراونة إن نادي الإبداع يوفّر بيئة تهدف إلى تمكين الأطفال وتسمح للآخرين باكتشاف مواهبهم في عمر مبكر. ويضيف قائلاً: «إنني أؤمن بأهمية الوصول إلى الأطفال في عمر مبكر لتنمية مواهبهم. ولدينا كثير من البرامج المقدمة حاليا، وتشمل المسرح وصناعة الأفلام وخدمة المجتمع. وقد اكتشف كثير من الأطفال أمورًا عن أنفسهم لم يكونوا يعرفونها، كما أنجزوا الكثير».

يستهدف نادي الإبداع على وجه الخصوص الأطفال من خلفيات اجتماعية واقتصادية بسيطة. وعلى مدار السنوات المنصرمة، التحق أكثر من 6500 طفل بمشروع التعليم التكميلي الطموح، ويواصل المشروع النمو ويتلقى الدعم من شبكة تتكون من المنح والهبات الحكومية والخيرية. وبمرور الوقت يأمل حسام الطراونة افتتاح فروع لنادي الإبداع في جميع أنحاء الأردن وبلاد الشام.

ومن الخريجين الناجحين حديثًا طالبة درست تقنية النانو واستعانت الأمم المتحدة بخدماتها، إضافة إلى مجموعة من براءات الاختراع العالمية، وطلاب حاصلين على 18 جائزة على المستوى الدولي حتى الآن، بما في ذلك برامج برعاية شركة إنتل لرقائق الكمبيوتر.

ويؤكد حسام الطراونة: «يمكن تحقيق أفضل تعليم من خلال الأنشطة الممتعة والتعلم التفاعلي وورش العمل، فهذه هي طريقة إشراك الأطفال حتى يكتشفوا مواهبهم الابتكارية ويعرفوا ما يجيدون فعله».

في الوقت الراهن، حوالي 70% من الأردنيين دون سن 30 عامًا. وتتمتع هذه الشريحة الديموغرافية الفريدة بالإمكانات التي تؤهلها لتكون قوة ابتكارية واقتصادية هائلة. وعلى الرغم من ذلك، ونظرًا إلى الموارد الطبيعية المحدودة، تظل بلاد الشام من أضعف الاقتصادات في الشرق الأوسط؛ إذ يعيش أكثر من 14% من الأردنيين تحت خط الفقر. ويهدف نادي الطراونة الإبداعي إلى استغلال القوة الكامنة للشباب الأردني والسماح لهم بالنمو والنجاح، بصرف النظر عن خلفياتهم.

يقول الطراونة: «نحن نتطلع إلى إنشاء أكاديمية أكثر تخصصًا تقوم بتخريج المدربين والمعلمين القادرين على تشجيع العقول المبتكرة. إننا نهدف إلى افتتاح فروع في جميع المحافظات وإحداث تغيير في التعليم في بلاد الشام».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news