العدد : ١٤٤٥٤ - الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ محرّم ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٤ - الخميس ١٩ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٢٩ محرّم ١٤٣٩هـ

بريد القراء

لا لـلـتـقـاعد بعد الـ 65 سنة

الجمعة ٢٨ يوليو ٢٠١٧ - 10:43

الحياة التقاعدية لا بد منها بعد الخدمة الطويلة في العمل بجد وإخلاص لله وللوطن،فالجميع يعلم بأن أي موظف سواء كان رجل أو امرأة أو عامل في القطاع الخاص ينتظر بفارغ الصبر أن يأتي يوم تقاعده على حسب القانون الذي وضع منذ سنين طويلة،والملائم لأجواء مملكة البحرين، وهو عندما يصل هذا الشخص سن الستين سنة وبعدها يستقر في بيته،وهو في صحة يستطيع أن يمارس حياته الجديدة، ولكن بعد هذا الصبر الطويل والنظرة إلى المستقبل المرتقب تتداول الأخبار التي تقلق هذا الموظف أو العامل بين فترة وأخرى يتم طرح موضوع رفع سن التقاعد،مما يسبب إزعاج وقلق لدى المواطنين، فمتى يتم الكف عن مثل هذه المشاريع والتصريحات ونحن نعلم بأن هناك احتمال خلل في هيئة التقاعد إنما يدل على سوء الإدارة، وأضيف بأن المواطن ليس مسؤول عن ضياع هذه الأموال (أموال المتقاعدين)، فلا نحمل المواطن الآن ليس ذنبه وقوموا بمحاسبة المتسبب فالشعب البحريني بأكمله ضد هذا المشروع، وهذه الرسالة أوجهها إلى النواب الأفاضل عدم التصديق على هذا المشروع الذي يرفضه الشعب البحريني الأصيل.

وكوني قريب جدًا من المتقاعدين فقد تحاورت مع عدد كبير من الموظفين والعمال حتى النساء،فكان الجواب سلبيًا فإن فكرة تمديد سن التقاعد يجب أن تكون اختياريًا ليس اجباريًا، فهناك عروض كثيرة من الشركات لاختيار التقاعد المبكر، فهذا يرجع إلى قرار العامل.

إن المبالغ التي تدفع شهريًا إلى هيئة التقاعد هي مبالغ طائلة،ولو استثمرت في المكان الصحيح وبإدارة أشخاص مخلصين يخافون الله لاختلف الأمر، فهذه الأموال هي أمانة في رقاب المسؤولين.

نحمد الله سبحانه وتعالى على الامتيازات التي يحصل عليها المتقاعد، حياة تقاعدية سعيدة،ورواتب مدى الحياة،فالمتقاعد يستحقها فهو من رفع المملكة إلى العالي.

صالح بن علي

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news