العدد : ١٤٣٦٥ - السبت ٢٢ يوليو ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ شوّال ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٣٦٥ - السبت ٢٢ يوليو ٢٠١٧ م، الموافق ٢٨ شوّال ١٤٣٨هـ

عربية ودولية

واشنطن تطالب طهران بالإفراج الفوري عن جميع السجناء الأمريكيين

الاثنين ١٧ يوليو ٢٠١٧ - 01:00

واشنطن - (أ ف ب) صرح مسؤول في الخارجية الأمريكية أمس الأحد لفرانس برس أن الولايات المتحدة تطالب إيران بـ«الإفراج الفوري» عن جميع الأمريكيين «المعتقلين في شكل ظالم» في الجمهورية الإسلامية، وذلك بعدما حكم القضاء الإيراني بالسجن عشرة أعوام على أمريكي بتهمة «التسلل».

وقال المسؤول الأمريكي، على وقع تصاعد التوتر بين البلدين منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة، أن «النظام الإيراني يواصل اعتقال مواطنين أمريكيين وأجانب آخرين مستندا إلى ملاحقات مختلقة في موضوع الأمن القومي».

ولم يدل المسؤول بأي تفاصيل عن الأمريكي الذي حكم بالسجن في إيران لكنه ذكر بأن “على جميع مواطني الولايات المتحدة وخصوصا من يحملون جنسية مزدوجة (أمريكية وإيرانية) ممن ينوون التوجه إلى إيران أن يقرأوا بعناية آخر مذكرة تحذير حول الرحلات” والتي لا تنصح الأمريكيين بالتوجه إلى هذا البلد.  ولا علاقات دبلوماسية بين واشنطن وطهران منذ أبريل 1980 إثر الثورة الإسلامية في إيران. ووقع البلدان مع قوى غربية أخرى في تموز/يوليو 2015 اتفاقا حول برنامج طهران النووي ترفضه إدارة الرئيس دونالد ترامب. 

وأعلن القضاء الإيراني أمس الأحد صدور حكم بالسجن عشر سنوات بحق مواطن أمريكي أدين بتهمة «التسلل»، في حين تشهد العلاقات بين إيران والولايات المتحدة توترا متزايدا. ولم يكشف المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام حسين محسني ايجائي هوية الأمريكي ولا تاريخ إلقاء القبض عليه، كما لم يقدم تفاصيل حول ماهية «التسلل» الذي قام به. 

إلا أنه أوضح أن الأمريكي يحمل «جنسية أخرى». وقال المتحدث في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون الإيراني الرسمي أن «أجهزة الاستخبارات أوقفت الأمريكي وحددت هويته، وهو قادم في مهمة تسلل وحكم عليه بالسجن عشر سنوات». 

وتابع «أن هذا الشخص كان يعمل بتوجيه مباشر من الأمريكيين»، من دون أن يحدد طبيعة المهمة. وتابع المسؤول الإيراني أن الأمريكي «استأنف الحكم بحقه» لافتا إلى أنه سيدلي بتفاصيل إضافية «ما إن يتم تأكيد الحكم». 

وحكم على مواطنين إيرانيين أمريكيين هما رجل الأعمال سياماك نمازي ووالده محمد باقر نمازي في أكتوبر 2016 مع أربعة أشخاص آخرين، بالسجن عشرة أعوام بتهمة «التجسس» لحساب واشنطن. 

وكان سياماك نمازي اعتقل في أكتوبر 2015. أما والده البالغ حاليا الـ81 من العمر والذي عمل سابقا في منظمة اليونيسيف، فقد اعتقل في فبراير 2016 بعيد قدومه إلى إيران في محاولة لتسهيل إطلاق سراح ابنه. 

وطالبت الولايات المتحدة مرارا بالإفراج عن رجل الأعمال ووالده. كذلك، تطالب واشنطن بأن تتعاون طهران معها في قضية روبرت ليفنسون، العنصر السابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) الذي فقد في إيران منذ 2007.

 

aak_news