العدد : ١٤٣٩٢ - الجمعة ١٨ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٣٩٢ - الجمعة ١٨ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

بيئتنا

خطر النفايات الإلكترونية المتزايد يهدد صحة الأطفال

الثلاثاء ٠٤ يوليو ٢٠١٧ - 11:16

يحذر تقرير حديث صادر عن منظمة الصحة العالمية من زيادة توليد النفايات الإلكترونية والكهربائية بنسبة 19% بين عامي 2014 و2018، لتصل إلى 50 مليون طن متري بحلول عام 2018، الأمر الذي يهدد الصحة بشكل عام والأطفال على وجه الخصوص. وتتولد النفايات الالكترونية من أجهزة إلكترونية معطلة وغير مطلوبة من قبل المستخدمين، مثل أجهزة الكمبيوتر والتلفزيون والهواتف الخلوية والطابعات والبطاريات وغيرها، وغالبا ما تستقر هذه الأجهزة إما في حاويات النفايات أو يتم حرقها والتخلص منها، وتشكل كلتا الحالتين خطرا واضحا على المستويين الصحي والبيئي. وتحتوي هذه النفايات على نسب عالية من المواد السامة وغير المتحللة مثل الزئبق والرصاص والزرنيخ. وعندما تجد النفايات الإلكترونية طريقها للمكبات الخاصة، فإن تلك المواد السامة تبدأ بالتسرب إلى الخارج، الأمر الذي يتسبب بتلويث التربة والماء والهواء، ما يؤدي الى كثير من المشاكل الصحية. وتعد إعادة تدوير أو تصنيع النفايات الإلكترونية من أجل استخلاص المعادن العالقة داخلها، وإعادة استخدام ما تبقى منها يعد الخيار الأمثل الذي يمكن من مواجهة تهديد النفايات الإلكترونية.

وأشار التقرير الذي جاء بعنوان «لا تلوث مستقبلي! تأثير البيئة على صحة الأطفال» أن حوالي 270 ألف طفل يموتون خلال الشهر الأول من العمر بسبب ظروف مثل الولادة المبكرة التي يمكن الوقاية منها من خلال الحصول على المياه النظيفة وتوفير خدمات الصرف الصحي في المرافق الصحية، فضلا عن الحد من تلوث الهواء.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news