العدد : ١٤٣٩٢ - الجمعة ١٨ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٣٩٢ - الجمعة ١٨ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

نقرأ معا

التفسير النفسي للتطرف والإرهاب

الثلاثاء ٢٧ يونيو ٢٠١٧ - 10:26

صدر عن وحدة الدراسات المستقبلية بمكتبة الإسكندرية العدد رقم 37 من سلسلة مراصد المتخصصة في علم الاجتماع الدينـي والاجتماع السياسـي تحت عنوان «التفسير النفسـي للتطرف والإرهاب» للدكتور شاكر عبدالحميد؛ وزير الثقافة الأسبق وأستاذ علم نفس الإبداع. تستكشف الدراسة النظريات النفسية المختلفة التـي تتناول انضمام الأفراد إلى الجماعات الإرهابية وتشكل ظواهر التطرف في المجتمعات الحديثة. وعلى أساس التحليل النفسـي للظاهرة، تحاول إبراز ثقافة الإبداع كمدخل لمكافحة التطرف والإرهاب. 

تقع الدراسة في أربعة فصول مترابطة وخاتمة. يمثل الفصل الأول إطارًا مفاهيميًّا للدراسة ككل؛ وفيه يحلل الكاتب المفاهيم الملتبسة بظاهرة التطرف والإرهاب كخطوة لفهم أعمق لما تحتوي عليه من أبعاد نفسية واجتماعية وسياسية مركبة. ومن ثم، يذهب المؤلف إلى أن التطرف ظاهرة مركبة، وقد يصعب رؤيته، أو تحديده، ومع ذلك، فإنه يعرف، ببساطة، على أنه: «مجموعة من المعتقدات والاتجاهات والمشاعر والأفعال والاستراتيجيات ذات الطبيعة البعيدة عن الحد المعتدل أو العادي».

وفى مواقف الصراع يتجلى التطرف بوصفه شكلاً حادًا من حالات الدخول في صراع مع طرف آخر. ومع ذلك، فإن وصف أي أنشطة أو أفراد أو جماعات على أنها متطرفة، وكذلك التحديد للاعتدال، في أي سياق، غالبًا ما يكون أمرًا ذاتيًا وسياسي الطابع أيضًا في المقام الأول.

وبهذا التعريف، غالبًا ما يختلط التطرف بمفاهيم مثل الجمود والتصلب والتسلط وهي من المفاهيم الأساسية في علم النفس السياسـي والتـي تتشارك في خصائص أهمها مقاومة التغيير، لكن هناك فارقًا أساسيًا بينهما أيضًا، فالتصلب يشير إلى مقاومة التغيير بالنسبة لمعتقد فردي أو مجموعة من المعتقدات، أو العادات، بينما يشير الجمود، من ناحية أخرى، إلى مقاومة التغيير بالنسبة للأنساق الكلية للمعتقد. كما يطرح الكاتب المفاهيم التحليلية التـي ترتبط بدراسة ظاهرة التطرف مثل القيم والاتجاهات الاجتماعية والنفسية والقيم والدوافع المرتبطة بالحاجة إلى القوة وتحقيق الذات وحيازة القوة وأنماط الشخصية التـي قد تفرز أفرادًا ذوي نزعات عدوانية أو متطرفة.

من ناحية أخرى، يطرح الفصل مفاهيم الكراهية والتعصب والقلق وانعدام اليقين، وما الحدود التـي تجعلها قادرة على إفراز التطرف في نظام ما أو على مستوى مجتمعات بعينها.

يتناول الفصل الثاني فرضية نفسية أساسية في تشكل التطرف، وهي تلك المتعلقة بالعمليات التـي يتم من خلالها تقسيم العالم إلى ذات وآخر بالنسبة إلى المتطرفين، ثم العمليات النفسية والاجتماعية التـي من خلالها يصبح هذا الآخر موضوع الكراهية والتطرف، ومن ثم العنف والإرهاب. ويقع في المركز من هذه العمليات مفاهيم مثل الصور النمطية والأنساق المعرفية الجامدة التـي يتم على أساسها شيطنة الآخر وتسهل من غياب الذات الفردية في ذات جماعية ترفع شعارات تبسيطية تدور حول إعلاء الذات الدينية أو العرقية أو الثقافية على حساب الآخر المختلف. وما يجعل هذه العمليات ممكنة وسريعة في مجتمع ما هو سيادة القلق وانعدام اليقين.

على هذا الأساس، يشير الكاتب ظاهرة التطرف التـي سادت في مصر في أعقاب ثورة يناير قائلاً «أسهم ذلك كله في تزايد مشاعر القلق في المجتمع المصري مع ما يصاحبها من مشاعر وأفكار متعلقة باختلال الشعور بالواقع وبالذات وفقدان لليقين، جراء ذلك الاستخدام المزدوج للدين؛ فهو مرة يستخدم للحض على السلوك القويم والرحمة والتكافل والتسامح وغير ذلك من القيم الإيجابية، لكنه يستخدم أيضًا، من أجل التحريض على كراهية الآخر ومن أجل تحقير المرأة وازدراء المختلف عنهم في الدين أو الفكر أو الزي أو السلوك، مع ميل أيضًا للكذب والسرية والغموض والضغط العدائي (بالكلام) أو العدواني (بالسلوك البدني أو القنابل أو الأسلحة) على الآخرين».

يناقش الفصل الثالث عددًا من النظريات المطروحة لتفسير ظاهرة التطرف من منظور نفسـي من خلال التركيز على أبعاد تتعلق بعمليات التنشئة الاجتماعية التي تسهم في ظهور اتجاهات متطرفة لدى بعض الأفراد، وكذلك تلك الخصائص النفسية المميزة لهم وغير ذلك من العمليات، ونبدأ بالحديث عن تلك الجهود المبكرة التي قام بها في مصر أستاذ علم النفس الرائد الدكتور مصطفى سويف ومن خلال ربطه البارع بين التصلب والتطرف والتوتر والهامشية وغير ذلك من المتغيرات.

ومن أبرز النظريات الـتـي يطرحها هذا الفصل عملية نزع الفردية والتجرد من الإنسانية التـي تيسر التحول إلى العنف بغرض محو الآخر. وهي تمثل أدوات قوية في جعل المجندين المحتملين، في جماعة ما، يفهمون مدى قسوة ووحشية عدوهم وتجرده من الإنسانية أو يوظف ذلك أيضًا من أجل تدعيم- تعزيز المعتقدات الموجودة بالفعل لدى الذين اندرجوا في الجماعة. فمن خلال عمليات الدعاية التي تقوم بها الجماعة، ومن خلال لغة أعضائها يتحول العدو إلى شيطان يُعَّرف بانه مجرد من الإنسانية، أو أنه وحش ومن ثم يكون التهديد بالعنف ضده أمرًا مقبولاً بل ومرغوبًا أيضًا.

يطرح الكاتب أيضًا عددًا من الخصائص التـي يتميز بها الأشخاص المتطرفون أو المنخرطون في الجماعات الإرهابية والمتطرفة. من بين هذه الخصائص الاغتيال المعنوي للشخصيات، حيث غالبًا ما يهاجم المتطرفون شخصية خصمهم وخصائصه الخَلْقِّية والخُلُقِّية أكثر من تركيزهم على الحقائق أو القضايا المثارة؛ عدم توافر البراهين الكافية للوصول إلى تأكيدات معينة: يميل المتطرفون إلى أن يكونوا غامضين إلى حد كبير حول ما يكوّن أو يقيم الدليل أو البرهان لديهم، كما أنهم يقعون كثيرًا في أغاليط منطقية؛ وتبنـي المعايير المزدوجة والرؤية الثنائية الضدية للعالم: حيث يميل المتطرفون إلى رؤية العالم في ضوء المقولات المطلقة الخاصة بالخير والشر، مع وضد، وليست هناك من درجات وسطى بين هذين الضدين؛ ليست هناك نسبية في الأشياء أو في سلوكيات البشر، هكذا تكون كل الأمور أخلاقية الطابع، تقوم على أساس التصنيف للعالم والناس إلى صواب وخطأ، ويكون الصواب متعلقا بهم، والخطأ خاصًا بخصومهم، ويكون شعارهم الذي يتبنونه دائما هو: من ليس معي فهو ضدي.

أما الفصل الرابع، فهو يناقش العلاقة بين التطرف والتسلط والعنف السياسـي. فيرى الكاتب أنه غالبًا ما يكون العنف السياسي والديني، وكذلك التطرف، أشبه بردود أفعال مترتبة على وجود التسلط، بأشكاله المختلفة في المجتمع وفي التفكير أيضًا، لدى الحكام، ولدى المحكومين، في عمليات التربية والتعليم وفي الإعلام والشارع، وكذلك في الرؤية الجامدة للعالم، أي كان مصدرها أو دوافعها، أو تجلياتها. لا تتعلق الشخصية التسلطية فقط بالحكام، لكنها تتعلق أيضًا بالمحكومين، لا تتعلق بالمتسلطين فقط، بل بالخاضعين للتسلط والقابلين له، والمؤيدين له أيضًا. وقد أظهرت دراسات كثيرة أن الأشخاص المرتفعين في التعصب والتمركز العنصري أكثر محافظة وتسلطيتا من الناحية الاجتماعية والقومية، وهم ينتمون غالبًا إلى الجناح اليميني، ويفضلون القواعد والقوانين الصارمة، ويؤيدون السلطة العقابية وعمليات القصاص من أعدائهم، وذلك في مقابل الأشخاص الذين يختلفون عنهم ويكونون اكثر تسامح وليبرالية وعلمانية ومساندة للحرية الفردية والتعبير عن الذات والديمقراطية.

وفي الختام، يقدم الكاتب الإبداع علاجًا لثقافة التطرف. فيعرف الإبداع بكونه الإنتاج الجديد المفيد، أو السلوك والتفكير الجديد والمفيد والأخلاقي أيضًا، ويوصـي ضرورة تعديل الخطط والبرامج الدراسية مع التركيز على موضوعات متعلقة بالقيم الإنسانية والتربية عن طريق الفن وتنمية الخيال، وتنمية أساليب التفكير ومهاراته (الناقد/ الإبداعي/ اتخاذ القرارات - حل المشكلات - الذكاء العاطفي)، وتشجيع الاستخدام للاستراتيجيات الإيجابية وإعادة صياغة المشكلة بطريقة ايجابية، وليس الانكار أو الانفصال أو التركيز على عوامل خارجها فقط.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news