العدد : ١٤٤٥٦ - السبت ٢١ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٣٩هـ

العدد : ١٤٤٥٦ - السبت ٢١ أكتوبر ٢٠١٧ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٣٩هـ

مقال رئيس التحرير

أنـــور عبدالرحمــــــن

مفارقة صارخة




ما هو منشور اليوم على هذه الصفحة من حيث نجاح الدولة في تحقيق المساواة والعدالة الكاملة بين الرجل والمرأة في مجال الرواتب والمزايا الوظيفية يجيء تكريما للإنسان البحريني ذكرا كان أم أنثى.
ليس هذا فقط، بل إن هذا الذي حققته واحترمته البحرين قد جذب اهتمام الدارسين والباحثين والخبراء داخل البحرين وخارجها؛ لأنه قائم على أسس عدالة راسخة منذ البداية.
فقد خلت جميع قوانين المملكة من أي تمييز للرجل الموظف عن المرأة الموظفة، ولم تفرد الحكومة نظاما خاصا للموظف، ثم نظاما آخر للموظفة، هذا بعكس دول متقدمة كثيرة تضع وتطبق سلما خاصا لرواتب الموظفين، ثم سلما آخر للموظفات، حيث تركت البحرين الحافز الفردي يؤدي دوره كاملا وعلى إطلاقه من دون تفريق بين ذكر وأنثى.
وكم يحزننا أن تكون هناك عقول قد أصيبت بالعقم الفكري، وتحجرت قلوب أصحابها، وخلت من كل ذرة من الرحمة، فأصرت على حرمان شطر كبير من المواطنات من قانون الأحوال الشخصية، والتأثير عليهن سلبا في حالات الزواج والطلاق وحضانة الأطفال، وتركهن فريسة للمعاناة القاتلة، وكل ذلك من خلال انحياز مقيت، مع أن الحقيقة المؤكدة هي أن المرأة قد ميزها الله بأن تحمل في صدرها أحن وأنقى وأطهر القلوب.







إقرأ أيضا لـ"أنـــور عبدالرحمــــــن"

aak_news