العدد : ١٤٣٩١ - الخميس ١٧ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

العدد : ١٤٣٩١ - الخميس ١٧ أغسطس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٥ ذو القعدة ١٤٣٨هـ

مقال رئيس التحرير

أنـــور عبدالرحمــــــن

سمو الرئيس والصحافة




لقد كان يوم أمس الثلاثاء الموافق 31 مايو يوما فريدا في تاريخ الصحافة البحرينية وربما العربية أيضا، لأنه في هذا اليوم شرَّف سمو رئيس الوزراء حفل إعلان الفائزين بجائزة «خليفة بن سلمان للصحافة».
إن الفكرة والمبادرة لهذه الجائزة جاءتا بمثابة الترجمة الفعلية لتقدير سمو رئيس الوزراء وتكريمه للصحفيين المتميزين، كلٌّ في مجال عطائه وتخصصه المهني، هذا التكريم سيجعل جميع الزملاء يسعون باستمرار نحو الاجتهاد ونحو مزيد من العطاء في خدمة الصحافة والارتقاء بدروها على الصعيدين الوطني والمهني، وفي الوقت نفسه يشكل هذا التكريم حافزا لهم لنيلها مستقبلا.
أقول هذا لأنّ خليفة بن سلمان منذ زمن بعيد احتضن الصحافة والصحفيين، بل إنه لا يفوّت فرصة وجوده أو حضوره في أيٍّ من المجالس العامة وكذلك خلال مجلسه الأسبوعي من دون أن يشير إلى دور الصحافة ويعبر عن تقديره لدور وعطاء الصحفيين، بل فوق هذا تجده على اطلاع دائم على كل ما يكتب في الصحافة البحرينية، بدليل أنه يتصل شخصيا بالمسؤولين في الصحف قبل الساعة السابعة صباحا للاستفسار أو الإشادة بما تناولته الصحيفة من مواضيع أو قضايا معينة، بما في ذلك ما ينشر في صفحة «بريد القراء».
هذه الحقائق تتجسد في شخصية خليفة بن سلمان، هذا الرجل الذي لا يكلّ ولا يملّ وهو يسعى في خدمة بلاده وشعبه، فيحرص على أن يكون دائما على اطلاع وعلم بما يحدث ويجري مباشرة، من دون الاعتماد أو الاستعانة بطرف آخر.
عندما أقول ذلك، فإنّ هذا ليس إطراءً أو مدحًا في شخص سموه، بقدر ما هو الحقيقة التي أملكها بحكم معرفتي به وقربي منه وانطباعاتي عنه.







إقرأ أيضا لـ"أنـــور عبدالرحمــــــن"

aak_news