العدد : ١٤٢٩٨ - الثلاثاء ١٦ مايو ٢٠١٧ م، الموافق ٢٠ شعبان ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٩٨ - الثلاثاء ١٦ مايو ٢٠١٧ م، الموافق ٢٠ شعبان ١٤٣٨ هـ

الخليج الطبي

مسكنات الألم قد تسبب النوبات القلبية



كشفت دراسة جديدة أن هناك علاقة بين تناول جرعات عالية من مسكنات الألم من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية - مثل إيبوبروفين- والإصابة بالنوبات القلبية. واعتمدت الدراسة على نتائج أبحاث سابقة ربطت بين هذه العقاقير والإصابة بالأمراض القلبية، كما نشرت نتائجها في دورية «بي أم جي» الطبية. وتوصلت هذه الدراسة إلى أن مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بين أولئك الذين يتناولون هذه العقاقير تكون أعلى خلال 30 يوما من بدء استخدامها.
وحلل فريق من العلماء المشاركين في هذه الدراسة بيانات نحو ربع مليون شخص لمعرفة متى تزداد مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية. وركز العلماء على الأشخاص الذين تم إعطاؤهم وصفات طبية لتناول مسكنات الألم من مضادات الالتهاب غير السترويدية وليس أولئك الذين يشترون مسكنات الألم من الصيدليات.
وقال الباحثون المشاركون في الدراسة من كندا وفنلندا وبريطانيا إن «تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لمعالجة الألم والالتهابات قد تزيد من خطورة التعرض للنوبات القلبية حتى في الأسبوع الأول من تناول هذه العقاقير، وخاصة في الشهر الأول من تناول جرعات عالية».
وأضافوا: «أن هناك العديد من العوامل التي تجعل من الصعب الجزم بالعلاقة بين هذه العقاقير والإصابة بالنوبات القلبية، وتلقي هذه الدراسة الضوء على إمكانية وجود علاقة بين مسكنات الألم من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية والإصابة بالنوبات القلبية».
وقال ماكونوي إنه على سبيل المثال: «في حال وصف أحد الأطباء لمريض ما، جرعة عالية من مسكنات الألم بسبب معاناته من ألم شديد، ثم توفي بعدها بأسبوع، فإنه يصعب معرفة إن كان المريض أصيب بنوبة قلبية جراء تناوله هذه المسكنات أو بسبب المرض الأصلي الذي أعطيت بسببه هذه المسكنات».
وأردف: «أن السبب قد يكون مختلفًا تمامًا». وأشار إلى أن: «هناك الكثير من العوامل التي تسبب أمراض القلب - مثل: التدخين والسمنة المفرط- إلا أنها لا يمكن أن تكون السبب الرئيسي في الإصابة بالنوبات القلبية».
ويدرك الأطباء من دراسات سابقة بأن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية قد تزيد من نسبة الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، لذا يجب عليهم التقيد بتعليمات مفادها أنه «لا يجب وصف هذه الأدوية للمرضى الذين يعانون من مشاكل في القلب (وعلى الأخص أولئك الذين يعانون من قصور شديد في القلب)».
وتقول البروفيسورة هيلين ستوكس: «إن هذه الدراسة من شأنها زيادة التوعية بين المرضى الذين يعالجون أنفسهم بأنفسهم ويهرعون لتناول الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية لمعالجة الآلام التي يعانون منها ويشترونها من الصيدليات». وتضيف أنه: «يجب على هؤلاء الأشخاص تناول جرعات خفيفة من هذه الأدوية ولفترات قصيرة، وفي حال احتاجوا إلى تناولها لفترات أطول، فإن عليهم مراجعة الطبيب المختص».







aak_news