الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢٧٣ - الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧ م، الموافق ٢٤ رجب ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

الاسلامي

تناول فعاليـات أسرية متميـزة ومؤثـرة..
«خيركــم».. يختتم فعالياته التربوية



تحت شعار: «خيركم» اختتمت فعاليات ملتقى ربيع الإيمان في نسخته الثالثة الذي اقيم هذا العام في حديقة خليفة الكبرى بالرفاع، الملتقى الذي تقيمه جمعية التربية الإسلامية يؤكد في مضمونه على أن أساس الوطن الآمن الأسرة الصالحة المستقرة التي يؤدي كل من أفرادها واجباته ويعرف حقوقه تجاه الآخر، ويتمثل فيه الوالدان القدوة الصالحة ويسود علاقاته التفاهم والحِلم والتعاون.
وقد تنوعت فعاليات الملتقى بين المحاضرات والمناقشات والدورات التدريبية والفقرات الترفيهية الشيقة من قبل كوكبة من أهل العلم والمتخصصين والخبراء والمدربين المتميزين في مجال الدعوة والتربية والتدريب والترفيه، والمتابع لفعاليات الملتقى سيجد الحضور الكبير اللافت من قبل الفئات العمرية من كلا الجنسين الذين حرصوا على الحضور مبكرًا لحجز مقاعدهم والتفاعل مع الأنشطة التي أقيمت.
وقد تحدث المستشار الأسري الدكتور علي الشبيلي في محاضرة عن أسس بناء الأسرة الصالحة تناول أهمية القدوة الصالحة من قبل الوالدين والتي تعتبر أهم اسس التربية المؤثرة في هذا الزمن، بينما شرح الشيخ سليمان الجبيلان في محاضرة له دور وسائل التواصل الاجتماعي في الحياة اليومية وبيَّن إيجابياتها وسلبياتها في تعميق العلاقات الأسرية. وفي إحدى اللقاءات التدريبية المصاحبة للملتقى قدَّم الشيخ طال فاخر مهارات للمقبلين على الحياة الزوجية طرح فيها أسس بناء الأسرة الصالحة التي تبدأ من التخطيط والاختيار السليم.
وفي لقاء إيماني آخر جمع الشيخ ناصر القطامي مع الجمهور الغفير تحدث القطامي عن الطمأنينة النفسية التي يجب أن تسود أفراد الأسرة، وأشار إلى أن النبي القدوة صلى الله عليه وسلم كان رفيقًا مع أهله يحترمهم ويكرمهم ويلاطفهم ويعاونهم ويراعي الطبيعة النفسية لكل منهم ويكسب مودتهم.
أما الشيخ سعد العتيق فقد تشارك مع الشيخ جمعة الدوسري في ندوة عن بِر الوالدين، حيث أكد العتيق أن بر الوالدين طريق بر المجتمع مبينًا أن على الوالدين أن يُظهروا برهم بآبائهم وإحسانهم إليهم أمام أبنائهم حتى يقتدوا بهم في كبرهم، أما الدوسري فقد أشار إلى أن المجتمع الذي يشتهر بالاهتمام بالأمهات والاعتناء بهن وبِرَّهُـنَّ هو مجتمع موفق، داعيًا إلى جعل حقوق الأمهات والآباء مقدمة على جميع الحقوق بعد حق الله وأن تستمر صور البر بهم حتى بعد وفاتهم.
واختتمت اللقاءات الجماهيرية للملتقى الكبير مع محاضرة تربوية تناولت العديد من النقاط التي لامست كبد الواقع مع الأستاذ ياسر الحزيمي الذي فصَّل في موضوع علاقة الحب بين أفراد الأسرة وبخاصة بين الوالدين والأبناء مؤكدا أن الدفء العاطفي والشعور بالحنان هي مشاعر فطرية يحتاج إليها جميع أفراد الأسرة منبهًا إلى أن فقدها داخل الأسرة يجعل بعض أفرادها يبحثون عنها خارج أسوار البيت ولو كانت بطريقة خاطئة.
جدير بالذكر أن الملتقى صاحبته العديد من الدورات التربوية لاقت حضورًا لافتًا وتفاعلاً طيبًا، فقد قدَّم الدكتور خالد الحزيمي دورة عن تربية المتميزين، وتناول الدكتور عبدالله العجيري موضوع أسباب الانحراف الفكري وسبل الوقاية منها، أما الشيخ زياد السعودن فقد ناقش موضوع كيف تختار أصدقاء أبنائك.
كل الشكر والتقدير لهذا الجهد التربوي المؤثر الذي نشرته جمعية التربية الإسلامية، سائلين المولى أن ينفع به وأن يدفع مجتمعنا العزيز نحو المضي قدمًا في الإصلاح الأسري المأمول.






نسخة للطباعة

الأعداد السابقة